الفنانات المحجبات بين لقمة العيش والحنين للأضواء
احمد النويهي
احمد النويهي


 
كان الخبر قبل سنوات الفنانة الفلانية تحجبت أما اليوم فالخبر فلانة خلعت حجابها الأمر الذي دفع البعض الى الاعتقاد بأن المصادر التي مولت الورع الفني والتقوى التلفزيونية في حقبة التسعينات قد جفت تدريجيا لتعيد كل فنانة الى ماتعودت عليه 

فقد شكل حجاب الفنانات ظاهرة مثيرة في أواخر الثمانينات حين كثر الحديث عنها وقيل إن وراء تلك الظاهرة جماعات إسلامية تدفع أموالا طائلة للفنانات المحجبات مقابل حجابهن وابتعادهنّ عن الوسط الفني ، وبقي التشكيك يلاحق كل فنانة تعتزل وترتدي الحجاب ، لتتحول إلى داعية إسلامية فيما بعد وتبدأ كل واحدة تروي أسرار اعتزالها عبر صفحات الجرائد

أو تصبح صاحبة برنامج تلفزيوني تعطي "فتاوي" على الهواء ليصبح هذا البرنامح مصدر دخل لها تعيش منه، فيما البعض منهن لا يجدن وسيلة للكسب فيعدن مرة اخرى للتمثيل بالحجاب بعد سنوات من الانقطاع والعزلة ، بينما البعض منهن يتخلين عنه ليعدن إلى العمل والتمثيل . فكثير من الفنانات لايملكن مصدرا للدخل سوى من التمثيل أو الغناء . والبعض قد ينجحن في تأسيس مشروع تجاري يصبح مصدر دخل لهن فتستغني المحجبة عن الفن وتبقى على حجابها مبتعدة نهائيا عن عالم الأضواء والشهرة.

و في الوقت التي عادت فيه بعض الفنانات المحجبات للعمل وهن يرتدين الحجاب ، بعض الفنانات عدلن عن قرار الحجاب وقمن بخلعه والعودة للعمل بدون ولعل الفنانة عبير صبري كانت أكثر صراحة من كل الفنانات المحجبات حيث صرحت أنها خلعت الحجاب لأن طبيعة مهنة التمثيل تستلزم عدم وجود الحجاب، وأنها عانت من قلة الأدوار أثناء ارتدائها الحجاب، ولم تجد عملا تحصل منه على قوت يومها اثار ذلك التصريح ضدها ضجة وصلت الى حد تهديد المحامي نبيل الوحش بمقاضاتها بتهمة الافساد في الارض والتحريض على الفجور والمطالبة بقطع يديها ورجليها .

وكانت عبير صبري ارتدت الحجاب منذ عام 2002 وتركت التمثيل نهائيا وقدمت عدد من البرامج الدينية والاجتماعية على القنوات الفضائية وشاركت في برنامج "ست ستات" على روتانا سينما.

يذكر ان المخرجة إيناس الدغيدي قد صرحت أنها ترفض التعاون مع أي فنانة محجبة مهما كانت الموهبة التي تتمتع بها، مشيرة إلى أنها قامت بتغيير شخصية فتاة محجبة في فيلم "مجنون أميرة"

وقالت إيناس إن رفض العمل مع الفنانات المحجبات مبدأ لن أحيد عنه، والموضوع ليس له علاقة بالحجاب تحديدًا، ولكن لأن طبيعة الممثلة نفسها تتغير وتريد فرض شخصيتها الجديدة على العمل ككل، مضيفة "مش ممكن أبدًا أتعاون مع ممثلة كل شوية تقول لي لأ، ده حرام.. لأ، ده حلال".

وليست عبير صبري الوحيدة التي قامت بخلع حجابها وعادت للفن فقد سبقتها الفنانة سوسن بدر التي تحجبت عام 94 لمدة سنة ثم خلعت الحجاب وعادت للتمثيل ، وكذلك الفنانة الشابة ميرنا المهندس وغادة عادل وكذلك الفنانة حلا شيحا التي ارتدت الحجاب مرتين لكنها في المرة الأخيرة قررت ان تعود للعمل بالحجاب.

كذلك المذيعة المصرية بسمة وهبة التي قدمت على شاشة "أيه ار تي " برنامجا دينيا"قبل أن تحاسبوا" وكانت كثيرا ما تهول وتحذر وتعظ وترشد وقد قامت منذ سنتين بخلع حجابها وطالبت جمهورها ان يدعو لها بالهداية حتى تعود للحجاب الذي لا تعرف سر خلعه حتى الآن!

حجاب الفنانات واعتزالهن ثم عودتهن بحجاب أو دون حجاب يطرح سؤالا: هل قرار إعتزال الفنانات وحجابهن يكون أحيانا متسرعا ودون تفكير ، أم هو حنين لعالم الأضواء والشهرة أو بحثا عن لقمة العيش أو أن للمسألة أكثر من بعد واكثر من وجه وان هناك فعلا من دفع لهن ليتحجبن ثم حجب دفوعاته مع تأثره بالازمة الاقتصادية العالمية ؟


في الإثنين 30 مارس - آذار 2009 09:06:39 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=5092