النُّخب بين الماضي والحاضر
فؤاد الصوفي
فؤاد الصوفي

بالأمس القريب كان الألم أخف وكان الخلل أقل ، ولكنهم كانوا يخافون أن تلتهمهم الشعوب لو فرطوا أو تنازلوا أو استهانوا بأدنى حق من قوقها ، كنا كذلك وكانت الزعامات تخاف على كراسيها فتمنحنا الأمن والاستقرار ولو جزءا منه، والكرامة ولو بالموقف.

ولما أصبحت الشعوب مفرقة وضعيفة زادت براعة الزعماء وإبداعهم في كذبهم على شعوبهم، وفي استبدادهم لها وبطشهم وقهرهم وتجويعهم وعدم مبالاتهم بقناعات تلك الشعوب وثوابتها؛ حينئذٍ ركنت الشعوب ومالت إلى الصمت ورضيت بالحاصل، فأصبحت اللقمة بأيدي الزعماء يجوِّعون الشعوب لتركع ولترضى بالأمر الواقع يهمها أن تسد رمقها ولو بِيعت الأرض وانتُهِك العرض!

ويُحرَّك الإعلام ووسائله المختلفة ليضج بالقضايا الثانوية والهامشية ويشعل فتيل الخلاف فيما لا يستحق الخلاف فصارت منابر الإعلام خاصة المقروءة منها، تُشغل مساحات واسعة منها بالحديث عن تلك القضايا الثانوية على حساب القضايا الكبرى للأمة.

وباتت المسئولية الكبرى في أعناق النُّخَب من ذوي النضج والفكر والرؤى ممن تهمهم وتشغلهم القضايا الكبرى والذين كان أمثالهم في الماضي ينفثون روح الحيويّة والحياة والإباء في نفوس الشعوب، فكان من هؤلاء الثوار الكبار والمصلحون العظام الذين ضحوا بأنفسهم ومناصبهم وأموالهم ؛ لكنهم أراحوا شعوبهم وأُدرِجوا في سجل العظماء ،وماتوا وقد قدموا ما يفرض عليهم دينُهم وما يطلب منهم ضميرهم، وما تنتظر منهم شعوبهم.

هذا الواجب اليوم ملقى على كواهل الساسة والمفكرين وصناع الرأي لاسيما وعندنا رصيد كبير من الأحرار ومن الذين كان – ولم يزل- لهم رصيد نضالي في زمننا المعاصر، كما أن عندنا رصيد من الجيل السابق من المناضلين الذين لو أخلصوا لأوطانهم واهتموا بجماهيرهم لقدموا النصح والتوجيه والنقد لأهل النفوذ.

هؤلاء لو تحركوا لأعتقوا رقاب المستبَدِّين والمقهورين الذين يعيشون في شظف من العيش لكي يحيوا ومع ذلك لم يجدوا مقومات الحياة الأساسية ، في الشوارع ينتهكون ، وفي الوظائف ليس لهم حق المواطَنة ،عربيا تُهم مطارَدة ، فهم خارج قانون التجويع ، ودرّجاتهم النارية تستحق الحجز لأنهم يزعجون الساهرين ، وحاراتهم تنطفئ وعششهم تحترق لأنهم لا يستحقون توفير أدنى قدر من الخدمات وضوابط الأمان ، ومشافيهم تتوقف لأنهم عناصر مستهلكة.....وآهات كثيرة لا تخلوا زاوية من زوايا البلاد ومربع من مربعاته منها.

لا يُراد من النخب انقلابا ولا عصيانا مدنيا ولا شيئا من هذا القبيل وإنما يراد أن يهتموا بالقضايا الكبرى لأمتهم، ويعطونها حيزا مناسبا في صحفهم وفي منابرهم وفي مقايلهم وحديثهم ، والتسويق لها في جميع أماكن تجمعاتهم، حتى يدرك الناس أن هناك قضايا كبرى غائبة وأن هنالك شرائح واسعة مستبَدة ومحرومة ،وأن هناك أموال ومقدرات للأمة ضائعة، وأن هنالك فساد ينخر في صلب البلد وفي أهم مقوماته ، وأن هنالك منحى نحو تضييع هوية هذا الشعب والسعي وراء إلحاقه بالشعوب الأخرى ، ليس نحو مناح تنموية أو تقنية ولكن نحو الانهيار الأخلاقي والتفكك الاجتماعي.

هذا هو واجبهم في هذه المرحلة ، وهذه بعض الجوانب الكبرى التي يجب أن تتوجّه النخبة للحديث والكتابة عنها حتى يسهموا في توعية الناس للمطالبة بحقوقهم التي يكفلها الشرع ويضمنها القانون ليدافعوا عن مقدراتهم ومستقبل أجيالهم .

فهل يوجد من أحفاد أولئك من يقوم بدورهم اليوم ؟ أو من الأحرار الذين أدركوا مستوى الذل الذي نعيشه، وذاقوا المر الذي نتجرعه ورأوا حالة البؤساء والفقراء في مجتمعنا فيتحركون تحركا رشيدا يعيد لنا الأمل بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة فيسهموا في نصرة الظالم والمظلوم معاً ؟.

*مدير موقع الوفاق الإنمائي

assofe1970@hotmail.com


في الإثنين 13 إبريل-نيسان 2009 05:45:49 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=5145