الواقع الوطني ليس دعاية إعلانية
كاتب/رداد السلامي
كاتب/رداد السلامي

الغريب دوما هو تحويل المثل الوطنية والدينية ، إلى أدوات ، لتدخل عملية الاستخدام السياسي ، متى اقتضت الحاجة لدى المهيمنون .

فالوحدة مثلا توظف بطريقة دعائية جذابة ومغرية ، لتتحول إلى أسطورة تجرد الشرعية ممن يحاول البناء الوطني ، آخذا في حسبانه الاختلاف المحلي ، والتنوع كسمة وطنية بارزة.

للوحدة التي تحققت في 22مايو 1990م شروطا معروفة ،كان الشريك الفاعل في تحقيقها قد أصر وبقوة عليها ، رغم أن الذين شاركوا ضربه كقوة توازن وطني هام ، رفضوها بداية ، وساندوا الذين أفرغوها من محتواها ، مع أنهم الآن مازالوا أحرارا نسبيا بفضلها.

وإشكالية الذين ضربوا التوازنات ، أنهم يلعبون دورا كبيرا في إضعاف أي حركة وطنية ، تريد العودة إلى جوهر الوحدة ومضامينها وشروطها ، لأسباب عدة ، منها أن الفاعلين فيها ينتمون إلى المركز "المقدس" كقيادات معارضة ، وهذا الإضعاف يتم بطريقة غير مباشرة غالبا ، مع أنهم يدركون أنهم لن يصلوا إلى الحكم ، لكنهم يحكمون فعلا ، كقوى تقليدية ، جمعتها جغرافيا وتاريخ وكونت حولها ثروة.

كما أن القيادات "الشكلية" التي تنتمي إلى الجغرافيا "المهمشة " مصابة بالغباء السياسي ، والتشدد ، ولديها اندفاع غبي في الاستجابة لتعاليم القوى التقليدية التي تتبعها ، وتستخدم إيمانها بالمثل والمقدسات استخداما ذكيا ، بحيث لايدركون حقيقة الصراع ومحركاته ، ولعبته المختلة التي تنمي هذا الفوضى ، وتعزز من حالة السكون العام.

كما أن تلك الجغرافيا الوطنية المهمشة ، تعاني من غياب قيادات حقيقية فيها ، كونها تقاد بواسطة شخصيات ، لديها إحساس بانتمائها للمركز المقدس ، الأمر الذي يجعلها تقودهم بوعي المركز ذاته ، فأبناء تلك المناطق لايدركون أنهم ضحية هذه الشخصيات التي تقودهم بوعي تأبيد الولاء للمركز بواسطة مقدسات مفترى عليها.

ما تقدم ليس بهدف مناطقي ، لكن تسمية الأشياء بمسمياتها مزعج للبعض ومثير لكوامن حقيقتها ، بل بهدف تفسير الأمور إلى أي حد تبدو الأمور غامضة غير مكشوفة ، لأن الذين يديرون البلاد يديرونها هكذا بوعي التشتيت وتخليق التناقضات في المناطق المهمشة التي يحتمل منها أن تكون فاعلة مستقبلا في عملية النضال والتغيير .

ودوما يتعمد النظام الحاكم ، تكريس حالة من العداء بين هذه المناطق ، ويسهر على تغذية نار الصراعات فيها وتأجيج بعضها ضد بعض كشكل من أشكال استباق أي تلاحم وطني فيما بينها ، إنه يستخدم كل ذلك بالإضافة إلى تحريك الذاكرة الماضية ، والتي غالبا ما كان شريكا في إنتاجها ، كي يضمن عدم أي وحدة وطنية حقيقية على أسس راسخة تحمل توليفة ضرورية من الإصلاحات التي تجسد مبدأ الشراكة الوطنية عمليا .

إنها سياسة العداء التي تولد حالة من العزلة ، والتي تمكنه من الاستخدام الدائم ، الناشئ عن قطيعة دائمة.

والسياسي الذي يحاول إقناعك بأن الأمور ليست كما تقول ، قد يكون مثاليا في وطنيته ، مع السياسة ليست مثاليات مجردة ، بعضهم يدرك ذلك لكنه يتبنى سياسة لاتثير المزيد من التناقضات أو ربما يفسر الأمور على نحو مختلف.

الأمور ليست على هذا النحو المثالي ، نحن بحاجة إلى لمغامرة بالحديث عن ما يستوجب الحديث عنه ، بوضوح ، الجميع يجب أن يتوفر لديهم الوعي لتقبل الحقائق كما هي أيضا ، دون أي انزعاج ، اللغة الغامضة تثير المزيد من تتويه العقل ، وتنتج وعيا غامضا ، ويخدم الأطراف المهيمنة ، ويجعل اللعبة ألذ وأشهي كـ"كشمس القمرية " و"ألو ألو سمن لتلفوني ألحقني" مجرد دعايات إعلانية ترغب المستهلك ، لكنها ليست بتلك الجودة المغرية.

الجنوب قوة وطنية حرة ، وتجاهلها ، لن يلغيها ، أكرر ذلك للمرة الألف ، إنه لديه قدرة على فرض ما يريد ، ولن يلغى من خارطة الوجود الوطني ، ولو ضحى صالح بالشمال كله وليس مليون فقط ، إنه سيظل فوهة البركان الوطني الثائر والمتأجج بالرفض والنضال ، مصدرا خصبا للمانعة لكل وضعا غير وطنيا أو إنسانيا.

  
في الإثنين 29 يونيو-حزيران 2009 07:24:44 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=5510