ثورة أكتوبر.. فتَّاح وذهب العدنيات
عارف الدوش
عارف الدوش

بعد 47 عاماً مرت على تفجير \\\" ذئاب الجبهة القومية الحمر\\\" من جبال ردفان ثورة الـ14 من اكتوبر المجيدة وأنتشارهم في شوارع عدن وأزقتها وقرى وأرياف الجنوب يقاومون الاستعمار وأعوانه السلاطين ، و48 عاماً على دك مارد الثورة قصر البشائر وإعلان الثورة السبتمبرية ضد حكم الطغاة الكهنوت المستبدين يأتي من يحاول إهالة التراب على نضالات وكفاح الثوار ومن يتنكر لدماء الشهداء ومن يريد نسف تاريخ الثورة اليمنية وواحدية النضال والثورة فيتحدث عن ثورة جنوب وانقلاب عسكر في الشمال أو من يصف ثورة أكتوبر بتمرد قبائل وثورة سبتمبر بحركة عسكر ويدعو بالقول والفعل إلى الانفصال وإلى كانتونات طائفية ومذهبية ويحشد المال والرجال للانتقام من الثورة والوحدة.

وأمام ما يدور في بعض مناطق الساحة اليمنية نجد أنفسنا اليوم بحاجة ملحة الى استدعاء النماذج الفكرية والمواقف الثورية الوطنية الوحدوية وحشدها في سياق حملات توعية مكثفة تستهدف الشباب في كل مكان في المدارس والجامعات والمعاهد ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب والمساجد ، باختصار نحن اليوم بحاجة الى تثوير أصحاب المصلحة الحقيقية في الثورة والوحدة ليدافعوا عن مصالحهم قبل فوات الأوان وتعريف الشباب بالتاريخ المخزي لأعداء الثورة والوحدة وكيف واجه الثوار أعداء الثورة والتقدم والوحدة من خلال ايراد نماذج فكرية ثورية وطنية وحدوية ومواقف نضالية بطولية لتكون زاداً للشباب يتسلحون بها لمواجهة اعداء التقدم أعداء الثورة والوحدة أصحاب المشاريع الصغيرة الطائفية والمذهبية والسلاطين والمشيخات.

فتاح واستراتيجية الثورة اليمنية

في محاضرة له أمام القيادات النقابية في فبراير 1975م يقول المناضل الشهيد عبد الفتاح إسماعيل \\\" كل الأدبيات، أدبيات التنظيم السياسي، الجبهة القومية وأدبيات الحركة الوطنية اليمنية لا تستطيع أن تغفل مسألة استراتيجية الثورة اليمنية ووحدة النضال الوطني إنما نجدها تكرس باستمرار مثل هذه الوحدة وهذا أمر طبيعي جداً لانه لا يمكن ان نتصور بأن يظل نضال الشعب اليمني مجزأً \\\"

\\\" في تقديرنا ان النضال يجب ان يكون نضالاً موحداً والأهداف موحدة، وليس هذا لأننا نقرر هذه المسألة، وإنما لكون الواقع الموضوعي والذاتي للشعب اليمني يفرض هذه الحقائق \\\"

\\\"إن أية قوى تحاول طرح مفاهيم مغلوطة، أكانت هذه القوى بوعي أو بدون وعي، بفهم أو بدون فهم، متعمدة أو غير متعمدة، لايمكن أن يكون لها تأثير في المستقبل على شعبنا ولا تسطيع أن تقود نضال شعبنا لأنها لا تؤمن بوحدة مجرى النضال الثوري اليمني في الوطن عموماً ... ولو نأخذ عبراً ودروساً من الماضي لوجدنا ان كل المواقف الانفصالية كان مصيرها الفشل وأنتهت وسقطت تماماً \\\"

ويقول الدكتور عبد العزيز المقالح المستشار الثقافي لرئيس الجمهورية في افتتاح ندوة \\\"\\\" الشاعر عبد الفتاح إسماعيل.. ثلاثية \\\"الثورة، الوحدة الانسان\\\". التي نظمتها جماعة إرباك الأدبية بالتنسيق مع أروقة جنون الثقافية والأمانة العامة لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في مارس 2009م بصنعاء \\\" عرفت الشهيد المناضل عبد الفتاح إسماعيل في أوائل الستينيات بعد ثورة 26 سبتمبر المجيدة بشهور قليلة, وكان أحد المهتمين بالثورة اليمنية في ضوء تفجير ثورة الـ26من سبتمبر ,وكان يجمع الشباب الموجودين في عدن وينسق لوصولهم إلى شمال الوطن للدفاع عن الثورة, وكللت جهوده بحشد عشرات الآلاف وقيل 50 ألف مجند في الحرس الوطني وهؤلاء هم الذين دافعوا عن الثورة وكانوا فعلاً قوة الثورة التي كتبت لها النجاح\\\".

\\\"وحاول عبد الفتاح أن يذهب بنفسه إلى المناطق الحدودية كواحد من الذين يمارسون الكفاح المسلح وكانت فكرة الحرب على الاحتلال لديه مؤجلة مؤقتاً , إذ كان همه الأول الانتهاء من صد العدوان الذي شنه أعداء الثورة وبعد ذلك العودة لتصفية الحساب مع الاحتلال الأجنبي \\\" \\\" عبد الفتاح اسماعيل كان من اوائل المناضلين الذين لم يكتفوا بالقيادة وإنما مارس النضال وحمل السلاح، وقد عرفته بعد ذلك فترة طويلة في صنعاء والقاهرة وكان واضحاً أنه من القيادات العظيمة والمهمة في تاريخ اليمن الحديث\\\"

\\\"إن هذا المناضل كان وحدوياً نادر المثال حقاً وإن قضية الوحدة ظلت تشغله كثيراً وكان يقول أتمنى ان أكون مواطناً عادياً في يمن موحد ، وفي اعتقادي أقول بصدق انه لو أعيد تحقيق الوحدة وهو موجود لما اختار إلاّ أن يكون مواطناً عادياً لأنه كان ازهد الناس عن المناصب وكان يتمنى لو تفرغ للشعر والقراءة والفكر\\\".

مجوهرات العدنيات للدفاع عن سبتمبر

المناضلة فوزية محمد جعفر إحدى قيادات القطاع النسائي التابع للجبهة القومية قالت في سياق تحقيق صحفي نشرته صحيفة «السياسية» الأربعاء 14 أكتوبر 2009 \\\" المرأة المناضلة في عدن أمثال: رضية إحسان الله وليلى جبلي وزنوبه حميدان ونعمة سلام ونورة خليفة كن من بين الوفد النسائي الذي سافر إلى تعز بعد الإعلان عن ثورة 26 سبتمبر لمقابلة الرئيس السلال، وتسليمه صُرة من الحلي والذهب لدعم الثورة، وعند عودتهن إلى جنوب الوطن تعرضن للتفتيش، واعتقلن في سجن عدن، وتعرضن للتحقيق والاستجواب من قبل قوات الاحتلال الانجليزي.

وتواصل المناضلة فوزية جعفر حديثها عن دور القطاع النسائي السري في الجبهة القومية \\\" كان القطاع النسائي هو الدينامو المحرك لكافة الأنشطة وكانت معظم المهمّات السرية تُوكل للقطاع النسائي وأبرزها نقل الأسلحة من منطقة إلى أخرى وإخفاؤها تحت \\\"الشياذر\\\" والمرور بها من نقاط تفتيش القوات البريطانية ووضع جميع المنشورات وتوزيعها في شوارع المدينة والعمل على إيواء الفدائيين المطلوبين من قبل السلطات البريطانية في مناطق آمنة \\\"

*السياسية


في الأربعاء 13 أكتوبر-تشرين الأول 2010 03:36:58 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=8100