الذي لايقهر..اهداء: إلى شعب تونس وكفى.
د.ياسر محمد حسن الارياني
د.ياسر محمد حسن الارياني

الحاكم العربي,أخيراً

بعد أن أعرض بجانبه ونأ

يموت على فراشة ميتة الجبناء.

ولا عزاء:

لأجهزة الانعاش (الاسرامريكية)

ولا للحاشية والزبانية الملكية.

الحاكم العربي يموت,حتما, ميتة تليق به:

فلم يحمل السلاح يوما إلا في أخر صف في معركة وهمية يتخيل انه قادها.

وإلا في خطبةِعرمرمية صال وجال وأرعد وأزبد فيها.

و إلا في ذكرى اغتصابه الحكم ديمقراطياً! وذكرى زيجاته و ابنائه

وفي جنازة أخيه بعد أن يغتاله غيلة كالجبناء.

الحاكم العربي كما عاش:

(سرسرياً)في صالات العواصم الغربية يستجدي عون البقاء .

يموت سريريا بعد طول إغماء,وعناء بقاء.

الحاكم العربي

هو ال(ماتادور) الذي يثير الثيران,

وهوالقط آكل الفيران

هو سائس القرود الذي يضحكها ويبكيها,ويسوقها ويرديها.

وهو سارد التاريخ,الذي يروي قصة إحراق روما, وغزو العراق,وفشل الصومال .

وهو عالم الاجتماع

الذي يعرف مصالح الشعوب, واستقرار الجماعات,

وتكوين العصابات,واسكار الحشود بالهذرمات.

وهو خبير الدساتير

يحور أحجامها, و يحول اجناسها

فمنها الذكر ومنها الأنثى,ولوشاء فمنها الخنثى

وهو عالم الدين الذي جدد الاحكام

فحلل الجبن والعهروكل فساد.

و زين أبواب المساجد,بالاصفاد.

وهو الولي المطاع الخفي

فلا تخرج عليه ,ولاتدخل عليه

فصعبُ حتى السلام عليه

وهوالجوادالملك

يعطي من يشاء, ويمنع من يشاء.

ويقتل من يشاء, و(يخارج) من يشاء.

و هو بطل الحرب إذ صمم ساحتها وقادتها وسمى من قتلهم شهداء

وكذا بطل السلام,إذ رأى خيال حرٍ, جنح يبكي الدماء ويلعق أقذر حذاء.

 وهو الذي لايقهر

 فلا موت شعبه يقهره,ولا الانتخابات تقهره,ولا اغتصاب القدس وغزة يقهره.

وهو الحفيظ على المال الأمين

فلا يهجع من جمعه ولا يستكين

ويدفنه في بنوك الأرضين

إلى أن يلقى به رب العالمين

لكن الحاكم وهو يموت ميتة تليق به

مهموم مهموم

بتنصيب ابنه من بعده

ليعظم بعد الممات

 مؤرخاًلأحط السلالات,

 وحكيماً في كتاب الإقتباسات

"اثنان لا يقهران 

الحاكم العربي الجبان

وجيش إسرائيل الجبان".


في الجمعة 28 يناير-كانون الثاني 2011 05:45:26 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=8915