البرامكة ... ما أشبه الليلةَ بالبارحة
أحمد سالم بامقابل
أحمد سالم بامقابل

يحكى أن هارون الرشيد قد أرضعته زوجة يحيى بن خالد البرمكي الفارسي , والذي قد حفظ لهارون الرشيد ولاية العرش بعد محاولة الخليفة الهادي خلع هارون الرشيد , فكافئه وعينه وزيراً للدولة العباسية , يستشيره في أغلب أموره , حتى إذا اشتد عودهم , وكثُر نفوذهم , وزاد طغيانهم , أتاهم ما يسوئهم , ويكدر حالهم , ويقلب مآلهم إلي السجون , بعد النعمة والقصور , والمال والسرور .

فسأل جعفرٌ بن يحي أباه : يا أبتِ أبعدَ الأمر والنهي نصير إلي القُيُودِ والحَبْس! فقال له أبوه: يا بُنيَّ لَعلَّها دعوةُ مظلوم ؟! سَرَتْ بليل غَفَلنا عنها! ولم يَغْفُل اللهُ عنها ، ثم أنشأ يقول :

رُبَّ قومٍ قد غَدَوْا في نَعْمةٍ زَمَناً والدهرُ رَيَّانٌ غَدَقْ

سَكَتَ الدهرُ زَمَاناً عنهمُ ثم أبكاهُمْ دَماً حِينَ نَطَقْ

ما أشبه الليلةً بالبارحة , فالتاريخ يُعيد نفسه .

أين كان صدام ثم أين صار ؟!!

أين كان زين العبدين وأين هو الآن ؟!!!

أين محمد حسني وأين هو الآن ؟!!!

يا سبحان الله !!!

هي الأمور كما شاهدتها دولٌ من سره زمن ساءته أزمان

أين الجبابرة ؟ أين قوم تُبَّع ؟ أين قوم ثمود ؟!!

دعوة للتأمل ... دعوة للمحاسبة ... دعوة للرجوع

قبل فوات الأوان


في السبت 12 مارس - آذار 2011 09:06:33 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=9421