آخر الاخبار

دولة جديدة تنضم لحصيلة ميداليات العرب بعد منافسات اليوم في أولمبياد 2020 صاعقة رعدية تنهي حياة شخصين بمحافظة حجة الهجوم على السفينة الإسرائيلية.. واشنطن تتوعد برد جماعي وشيك وتل أبيب تحث على التحرك الآن وطهران تحذر وتستدعي سفيرين رئاسة الحرمين تقترب من الإعلان عن أكبر "مفاجأة" في تاريخها عقب عودته من واشنطن.. الرئيس ”هادي“ يستدعي ”علي محسن“ و”عبدالملك“ لاجتماع استثنائي ويوجه ويوجّه بجملة من الإجراءات والتدابير العاجلة قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب قال ان أمريكا وراء جرأة الحوثي.. تقرير دولي يكشف عن شخصين فقط في العالم سعيا بجد لحل الأزمة اليمنية وشخصين سيتضرران من ايقاف الحرب منحها مهلة اسبوعين.. توجيه عاجل وحازم من البنك المركزي لشركات الصرافة ما حقيقة تهريب وزير الاعلام للاثار اليمنية وبيعها في بريطانيا..؟ توضيح سعودي #خمسه_اعوام_على_الغدر_بمشايخ_البيضاء حملة الكترونية للتذكير بالجريمة الحوثية الوحشية بحق 4 من مشائخ البيضاء

عثروا على كنز في بطن حوت نافق.. قصة لا تصدق لصياديين يمنيين جنوا ثروة كبيرة قلبت حياتهم في لحظة

الإثنين 21 يونيو-حزيران 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-فرانس برس
عدد القراءات 3500

من جيفة حوت نافق، جنى 35 صيادا يمنيا ثروة في لحظة لم تكن لتخطر على بالهم يوما. إذ لم يتوقع الصياد اليمني فارس عبد الحكيم الذي خرج مع مجموعة أصدقاء لكسب القوت اليومي في البحر يوما أن يقع على كنز من العنبر في بطن حوت.

فخلال يوم عادي في فبراير الماضي، عثر فارس مع مجموعة من 35 صيادا على جيفة حوت عنبر نافق تطفو على سطح البحر على بعد 26 كيلومترا قبالة سواحل مدينة عدن جنوب اليمن.

وانتشل الصيادون الحوت وجروه إلى الشاطئ، إلا أن المفاجأة كانت بعد أن فتحوا بطنه وعثروا داخل أمعائه على العنبر، وهو نوع نادر يُستخدم في صنع العطور.

جنوا 1,5 مليون دولار

هكذا تحولوا بين ليلة وضحاها إلى ميسورين، بعد أن بيع العنبر الذي بلغ وزنه 127 كيلوغراما لرجل أعمال مقابل 1,5 مليون دولار، وهو مبلغ لا يستطيع كثر تخيله في البلد الذي يُعدّ أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وقُسّم المبلغ بالتساوي بين مجموعة الصيادين ووُزّع جزء منه أيضا على المحتاجين.

لحظة قلبت حياتهم

وفي مقابلة مع فرانس برس قبل أيام، أكد الصيادون أن العثور على جيفة الحوت غيّر حياتهم للأفضل ومكّنهم من تأمين مستقبلهم.

وقال عبد الحكيم "كل يوم أذهب إلى البحر للصيد لأبحث عن قوت يومي. وفي يوم من الأيام رأيت حوتا نافقا في البحر. واتضح أنه حوت مليء بالعنبر".

وأضاف منذ تلك اللحظة، تغيرت حياتنا، مضيفا أن بعضهم " عاش من هذا الحوت، واشترى قوارب وآخرون اشتروا بيوتا"، أما هو فبنى بيتا خاصا به وبنى مستقبله، معربا عن سعادته بتحول حياته للأفضل.

أما الصياد سالم شرف الذي كان من بين المجموعة التي عثر أفرادها على العنبر فقال بدوره إن "كل شخص من الصيادين طوّر حياته وكوّن مستقبله".

كما أشار إلى أنهم "ناس بسطاء وصيادون يبحثون يوميا عن قوتهم في البحر، إلا أن أرحم الراحمين أعطاهم فجأة هذا الرزق ".

رغم تلك الثروة، أكد الصيادون أنهم عادوا إلى البحر. وقال عبد الحكيم "هذا البحر لا أستغني عنه أبدا، فحبه يجري في دمي، ولا يوجد أجمل منه".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن