آخر الاخبار

ماذا قال وزير الخارجية امام منتدى روما لحوارات المتوسط عن مفهوم الحق الإلهي الذي ترفض المليشيات الحوثية التخلي عنه ؟ في ذكرى ”انتفاضة ديسمبر“.. وحدة المهام الخاصة تفاجئ الحوثيين في معقلهم بـ”عملية نوعية“ صَفَّت أحد أكبر قادة المليشيا اللذين شاركو في قتل الرئيس الراحل ”علي صالح“ السفارة السعودية تحذر السعوديين وتطالبهم غادروا فورا من أحد دول أوروبا اختفاء شبه جزيرة في منطقة القطب الشمالي نتائج مربكه نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي جامعة عدن تبدأ اضرابًا شاملًا مناشدة عاجلة للرئيس ”هادي“.. انهيار كارثي للريال اليمني يعلق كافة العمليات المالية والحكومة تدعو لدعم عاجل رئيس الجمهورية يعزي باستشهاد أحد قيادات ألوية الجيش الوطني أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي تنشط في بطولة كأس العرب تعرف عليها القوات المشتركة تسيطر على ”الدنين“ وتحرر مساحة 5 كم في ”الجراحي“ ماعز يسرق ملفات حكومية من أحد المكتب وعملية الملاحقة تفشل

تصريحات رسمية تكشف حقيقة زيارة وفد سعودي الى إيران ومستجدات المحادثات

الإثنين 18 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 2846

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين إن المحادثات مع السعودية كانت إيجابية وكانت على المستويين الثنائي والإقليمي.

وذكر أن "الاتصالات مستمرة، وأجواء المحادثات كانت محترمة وجادة".

 وحول ما تردد عن زيارة وفد سعودي الى طهران قال المسئول الايراني : "ما تقوله بعض وسائل الإعلام هو تكهنات إعلامية، ولم نؤكد أنباء زيارة الوفد السعودي لإيران".

وكان وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، وصف المحادثات الجارية مع الجانب الإيراني بالاستكشافية، والجادة.

وأوضح في مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز"، الجمعة، أن المفاوضات مع إيران كانت "ودية واستكشافية".

ويوم امس الأحد أعلنت إيران، استئناف الصادرات إلى السعودية بعد توقف دام لعدة سنوات.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن المتحدث باسم الجمارك الإيرانية، روح الله لطيفي، قوله إن "هناك شحنتين من السلع الإيرانية تم تصدريها إلى السعودية خلال الفترة الماضية"، لافتا إلى أن "استئناف الصادرات إلى السعودية يعكس إرادة الطرفين لتعزيز العلاقات وهو ثمرة المباحثات معها بواسطة العراق".

وأوضح أن حجم الصادرات مازال ضئيلا وليس كافيا، لكنه يشكل بداية لتعزيز الروابط الاقتصادية.

وجرت بين الرياض وطهران 4 جولات من المحادثات حتى الآن منذ شهر أبريل/ نيسان الماضي، بما في ذلك أول اجتماع خلال الشهر الماضي مع حكومة الرئيس الجديد إبراهيم رئيسي، لاستعادة العلاقات التي قُطعت في يناير/ كانون الثاني من عام 2016 بعدما تعرضت السفارة السعودية في طهران لهجوم من محتجين، بعد أن أعدمت السعودية رجل الدين الشيعي البارز باقر النمر.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية أعلنت أنها تجري اتصالات أكثر تنظيمًا مع السعودية في الأشهر القليلة الماضية، واصفة إياها بالمحادثات الجيدة. ونفت الوزراة توقف المحادثات، مشيرة إلى تبادل الرسائل على المستوى المناسب بعد تولي حكومة إبراهيم رئيسي مهامها.

كما كشف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خلال كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن مباحثات أولية تجري بين بلاده وطهران، معربا عن أمله في أن تقود إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة.