رشاد العليمي.. أول رئيس يقوم بـ «زيارة عمل غير رسمية» والإعلام الرسمي يتخبط ويثير الجدل

الثلاثاء 16 أغسطس-آب 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-خاص
عدد القراءات 3149

اثارت الزيارة التي يجريها رئيس مجلس القيادة في اليمن، رشاد العليمي، حاليا الى دولة الإمارات، جدلا واسعا، بسبب الكيفية التي اعلن عنها في الاعلام الرسمي وفي الصحفة الرسمية للرئيس على فيسبوك.

وخضع خبر الزيارة في الصفحة الرسمية لرئيس مجلس القيادة الرئاسي للتعديل أكثر من مرة خلال الساعة الأولى لإعلان الزيارة، امس الاثنين.

اما وكالة سبأ الرسمية فنشرت خبرا مفاده إن الرئيس العليمي غادر العاصمة المؤقتة عدن لزيارة الإمارات في زيارة «عمل غير رسمية» تشما ايضا السعودية، الأمر الذي اثار الجدل.

وجاء في عنوان الخبر: «رئيس مجلس القيادة الرئاسي يتوجه الى أبوظبي في زيارة عمل غير رسمية».

وبحسب ناشطون فقد ابتدع العليمي مصطلح جديد لا يوجد في بروتوكلات الزيارات التي يقوم بها رؤساء الدول، فلا توجد زيارة عمل غير رسمية.

وزيارات الرؤوساء وقادة الدول اما ان تكون رسمية، باجندات محددة سلفا، او غير رسمية، وتأتي غالبا لغرض الراحة او الاستجمام، واحيانا تكون للعلاج.

وبالنظر قليلا في نص الخبر المنشور في وكالة سبأ، نجد ان هناك تخبط واضح في تحديد هدف الزيارة، وفق ما اطلع عليه محرر مأرب برس.

وكالة سبأ لم تقدم معلومة واضحة عن الزيارة واهدافها وتركت الامر للاحتمالات والتكهنات، حيث جاء في نص الخبر ما يلي: «ومن المتوقع» ان يجري رئيس مجلس القيادة الرئاسي على هامش زيارته الخاصة، لقاءات مع المسؤولين الاماراتيين حول سبل تعزيز هذه العلاقات والدفع بها الى آفاق ارحب في مختلف المجالات.

كما «قد يبحث» رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الاجراءات المطلوبة لاستكمال تخصيص الوديعة الاماراتية السعودية للبنك المركزي اليمني، والتدخلات المشتركة في القطاعات الخدمية والانمائية، وسبل التنسيق بين الجانبين لمواجهة التحديات الامنية المشتركة، وخصوصا جهود تأمين طرق الملاحة الدولية التي تضطلع فيها الامارات بدور رائد في المنطقة.

وتتزامن زيارة العليمي الى الامارات مع التطورات التي شهدتها محافظة شبوة والاحداث الجارية في العبر ومحاولة المليشيات الموالية للامارات للسيطرة على منفذ الوديعة ومنطقة العبر وصولا الى وادي حضرموت، بعد سيطرتها على عتق عاصمة محافظة شبوة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن