بعد بدء الحظر الأوروبي.. ناقلات نفط روسية تتكدس قبالة تركيا والأسعار تقفز

الثلاثاء 06 ديسمبر-كانون الأول 2022 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3140
 

مع بدء سريان القرار الأوروبي بخصوص تسقيف النفط الروسي، تكدست ناقلات نفط روسية قبالة سواحل تركيا، بينما ارتفعت أسعار النفط على إثر قرار منظمة “أوبك بلس”.


تكدس ناقلات نفط روسية
وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن ناقلات نفط روسية بدأت تتكدس قبالة سواحل تركيا في اليوم الأول من بدء تطبيق سقف الأسعار الغربي على الخام الروسي، بينما طالبت أنقرة بتقديم إثبات جديد على وجود تغطية تأمينية لجميع السفن.
وحسب التقرير فإن نحو 19 ناقلة نفط خام تنتظر لعبور المياه التركية، بعد أن بدأت دول مجموعة السبع وأستراليا ودول الاتحاد الأوروبي، وعددها 27، تطبيق سقف لسعر النفط الخام الروسي المنقول بحراً عند 60 دولاراً للبرميل.
ويسمح الاتفاق بشحن النفط الروسي إلى دول أخرى باستخدام ناقلات من دول مجموعة السبع والدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، وشركات التأمين والمؤسسات الائتمانية، إن كانت الشحنة مشتراة عند السقف المحدد لسعر البرميل أو أقل.
ورست السفن قرب مضيقي البوسفور والدردنيل، وهما المضيقان اللذان يربطان موانئ روسيا في البحر الأسود بالأسواق العالمية.

 

أسعار النفط تقفز
وعلى إثر ذلك ارتفعت أسعار النفط في ظل مخاوف من أن يؤدي فرض سقف جديد على سعر النفط الروسي إلى اضطراب الإمدادات العالمية خلال الأشهر المقبلة.
كما أدى قرار آخر يهدف إلى مواصلة خفض إنتاج النفط لدعم الأسعار العالمية، والذي اتخذته الدول الكبرى المنتجة للنفط، إلى ارتفاع سعر الخام.
وسجل سعر خام برنت ارتفاعاً بنحو 2 في المائة أمس الإثنين، ليصل سعر البرميل إلى 87.25 دولاراً.
وتجعل هذه الخطوة الأوروبية من الصعب على موسكو بيع نفطها بسعر أعلى، لأن العديد من شركات الشحن والتأمين الكبرى موجودة داخل مجموعة الدول السبع.
وكانت أسعار النفط العالمية قد سجلت ارتفاعاً، في أعقاب الحرب الروسية لأوكرانيا، بنحو ما يزيد على 120 دولاراً للبرميل، على إثر مخاوف من نقص الإمدادات العالمية من روسيا.


الرد الروسي
ومن جانبه رد نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك بأنه يتم تطوير آلية تحظر على الشركات الروسية تداول النفط باستخدام سقف السعر، وذلك رداً على قرار الغرب وضع سقف لسعر برميل النفط الروسي.
وقال نوفاك للصحافيين اليوم الثلاثاء رداً على سؤال حول آلية حظر استخدام سقف الأسعار للشركات الروسية: “نعمل على تطويرها. متأكد من أن الآلية ستعمل قبل نهاية العام الجاري”.

 

وشدد المسؤول الروسي على أن الطلب على النفط الروسي كان وسيظل موجوداً وستشهد السوق تغيراً في سلاسل التوريد، وذلك بعد فرض سقف على سعر البرميل الروسي.