إصلاح الحديدة يدين بشدة الجريمة الوحشية التي ارتكبتها المليشيات بحق المدنيين في مديريتي حيس وباجل

الأربعاء 07 ديسمبر-كانون الأول 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 1793

 

أدان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة، الانتهاكات المروعة التي طالت مدنيين عزل في مديريتي حيس وباجل بمحافظة الحديدة، والتي تأتي ضمن المئات من المجازر الوحشية التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الارهابية بحق الارض والانسان التهامي.


وأشار إصلاح الحديدة في بيان له، إلى آخر الجرائم الحوثية ضد المدنيين في محافظة الحديدة ما حدث الجمعة الماضية، من استهداف بمسيرات ايرانية الصنع، للمواطنين وهم يؤدون صلاة الجمعة في جامع الرون بمديرية حيس، ما أسفر عن سقوط 7 من المصليين بين قتيل وجريح بينهم أطفال، وبعدها بساعات اقتحام قرية آل عباقة في مديرية باجل ونهب اراضي السكان بالقوة، وقتل ثلاثة مواطنين على ارضهم وامام اقاربهم وذويهم واصابة 2 آخرين بجراح، وترويع الاطفال والنساء، واختطاف عدد من ابناء القرية الذين خرجوا يدافعون عن حقوقهم وارضهم بصدور عارية.


وعبر إصلاح الحديدة عن إدانته مسلسل الجرائم الوحشية التي ترتكبها مليشيات الحوثي الارهابية بحق ابناء محافظة الحديدة، من اعمال قتل ونهب واستهداف الانسان والارض والثروات والايرادات والبنى التحية والمنازل والمزارع والمساجد والمؤسسات الخدمية، بالقصف البري والجوي وزراعة الألغام.


ولفت البيان إلى قيام مليشيا الحوثي الإرهابية باقتحام القرى ونهب مزارع المواطنين وممتلكاتهم الخاصة والعامة بمختلف وسائل الموت والقتل والدمار.


وحمّل مليشيات الحوثي الارهابية المسؤولية الكاملة عن هذه الممارسات الاجرامية التي تستهدف ارواح المدنيين وممتلكاتهم وحقوقهم، مؤكداً أن هذه الجرائم والانتهاكات الوحشية لن تسقط بالتقادم.


ودعا إصلاح الحديدة كافة ابناء تهامة وقياداتها الاجتماعية والقبلية والعسكرية وكافة المكونات التهامية، الى توحيد الجهود ورص الصفوف، بما من شأنه تحرير الحديدة من براثن مليشيات الحوثي الارهابية.


وأكد على أهمية ان تطلع الحكومة اليمنية باتخاذ موقف من اتفاق استكهولم المشؤوم، التي اتخذته مليشيات الحوثي سقفا لممارسة أبشع الانتهاكات وارتكاب المئات من المجازر راح ضحيتها الالاف من القتلى والجرحى منذ اتفاقية استكهولم 18 من ديسمبر العام 2018 وحتى اليوم.


وقال إن مليشيا الحوثي رمت اتفاق ستوكهولم عرض البحر، رافضة الجنوح للسلم والانسحاب من الحديدة، وغيرها من بنود الاتفاق.


ودعا المبعوث الاممي والبعثة الاممية والمجتمع الدولي، الى تحمل مسؤوليتهم الاخلاقية والإنسانية، والتحرك بما من شأنه ايقاف مليشيات الحوثي الإرهابية، عن ممارسة هذه الجرائم المروعة.


وشدد إصلاح الحديدة على اعتبار ما تقوم به مليشيا الحوثي الارهابية جرائم حرب بحق الانسانية، ومرتكبوها مجرمو حرب.


وأوضح أن تجاهل المجتمع الدولي لهذه المجازر في الحديدة شجع هذه المليشيات، على تحدي المجتمع الدولي والمضي في ارتكابها للمزيد من هذه الجرائم والمجازر الدموية بحق ابناء الحديدة وبشكل يومي.


ودعا المنظمات الحقوقية المحلية والاقليمية والدولية، الى تقديم دعاوى قضائية في المحاكم المحلية والدولية، تمهيدا لمحاكمة كل من أقدم على ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في الحديدة وعلى راسهم قادة مليشيات الحوثي ابتداء من قادة المليشيات في صنعاء الى قادتها في محافظة الحديدة باعتبارهم مجرمي حرب.
 
 
نص البيان:
 
يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة، الانتهاكات المروعة التي طالت مدنيين عزل في مديريتي حيس وباجل بمحافظة الحديدة ، والتي تأتي ضمن المئات من المجازر الوحشية التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الارهابية بحق الارض الانسان التهامي ، وليس آخرها ماحدث يوم الجمعة الماضي 2 ديسمبر 2022م ، من استهداف مليشيات الحوثي الإرهابية بمسيرات ايرانية الصنع ، للمواطنين وهم يؤدون صلاة الجمعة في جامع الرون بمديرية حيس ، حيث اسفر القصف الارهابي الحوثي عن سقوط 7 من المصليين بين قتيل وجريح بينهم اطفال ، وبعدها بساعات كانت عناصر مليشيات الحوثي الارهابية تقتحم قرية آل عباقة في مديرية باجل وتنهب اراضي السكان بالقوة وامعانا منها في الوحشية والارهاب قتلت ثلاثة مواطنين على ارضهم وامام اقاربهم وذويهم واصابت 2 آخرين بجراح ، وروعت الاطفال والنساء ، واختطفت عدد من ابناء القرية الذين خرجوا يدافعون عن حقوقهم وارضهم بصدور عارية ..
وعليه فإننا في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة ، نؤكد على ما يلي ..
 
*يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة ، مسلسل الجرائم الوحشية التي ترتكبها مليشيات الحوثي الارهابية بحق ابناء محافظة الحديدة ، من اعمال قتل ونهب واستهداف الانسان والارض والثروات والايرادات والبنى التحية والمنازل والمزارع والمساجد والمؤسسات الخدمية ، بالقصف البري والجوي وزراعة الالغام ، واقتحام القرى ونهب مزارع المواطنين وممتلكاتهم الخاصة والعامة بمختلف وسائل الموت والقتل

والدمار

 
*نحمل مليشيات الحوثي الارهابية المسؤولية الكاملة عن هذه الممارسات الاجرامية التي تستهدف ارواح المدنيين وممتلكاتهم وحقوقهم ، حيث وان هذه الجرائم والانتهاكات الوحشية ، لن تسقط بالتقادم .
 
*ندعو كافة ابناء تهامة وقياداتها الاجتماعية والقبلية والعسكرية وكافة المكونات التهامية ، الى توحيد الجهود ورص الصفوف ، بما من شأنه تحرير الحديدة من براثن مليشيات الحوثي الارهابية.
 
*نؤكد على أهمية ان تطلع الحكومة اليمنية باتخاذ موقف من اتفاق استكهولم المشؤوم، التي اتخذته مليشيات الحوثي سقفا لممارسة ابشع الانتهاكات وارتكاب المئات من المجازر راح ضحيتها الالاف من القتلى والجرحى منذ اتفاقية استكهولم 18 من ديسمبر العام 2018 وحتى اليوم والتي رمته المليشيات عرض البحر رافضة الجنوح للسلم والانسحاب من الحديدة ، وغيرها من بنود الاتفاق.
 
*ندعو المبعوث الاممي والبعثة الاممية والمجتمع الدولي ، الى تحمل مسؤوليتهم الاخلاقية والإنسانية والتحرك بما من شأنه ايقاف مليشيات الحوثي الإرهابية، عن ممارسة هذه الجرائم المروعة ، واعتبارها جرائم حرب بحق الانسانية ، ومرتكبوها مجرمو حرب ، لأن تجاهل المجتمع الدولي لهذه المجازر في الحديدة شجع هذه المليشيات ، على تحد المجتمع الدولي والمضي في ارتكابها للمزيد من هذه الجرائم والمجازر الدموية بحق ابناء الحديدة وبشكل يومي .
 
*ندعو المنظمات الحقوقية المحلية والاقليمية والدولية ، الى تقديم دعاوى قضائية في المحاكم المحلية والدولية ، تمهيدا لمحاكمة كل من اقدم على ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في الحديدة وعلى راسهم قادة مليشيات الحوثي ابتداء من قادة المليشيات في صنعاء الى قادتها في محافظة الحديدة باعتبارهم مجرمي حرب.
 
*الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمختطفين، ولا نامت أعين الجبناء .
 
صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة
 
الثلاثاء / 12 جمادي الأولى / 1444هـ
 
الثلاثاء 6 / ديسمبر 2022م