البنك الدولي يحدد سبب بقاء أسر كثيرة محتاجة في اليمن دون مساعدات رغم أن معدل التغطية يكفي للشعب بأكمله!

الإثنين 17 مايو 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 3354

كشفت دراسة للبنك الدولي أن معدل تغطية كل البرامج الإنسانية مجتمعة تكفي لتغطية الشعب اليمني بأكمله، وذلك استناداً إلى بيانات المنظمة الدولية للهجرة عن تحركات النازحين في 2020.

وأظهرت الدراسة أن إجمالي عدد الأسر المتلقية لجميع المساعدات، نسبة من عدد سكان المحافظات، تتجاوز المائة في المائة، معيدة أسباب بقاء أسر كثيرة دون مساعدات إلى الازدواجية، وحصول بعض الأسر على مساعدات من أكثر من برنامج نظراً لغياب التنسيق.

الدراسة المعنونة بـ«الحماية الاجتماعية والوظائف» ناقشت الحماية الاجتماعية بين العمل الإنساني والعمل الإنمائي بالاستناد إلى تجربة اليمن، حيث كشفت عن أن العدد الإجمالي للمستفيدين من البرامج الإنسانية والإنمائیة مجتمعة، مع عدم حساب التداخلات بين البرامج «يزيد بما يكفي لتغطية سكان اليمن بالكامل»، مع وجود تفاوت مكاني كبير.

وامس قالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، في محافظة مأرب، إن برنامج الغذاء العالمي أسقط أسماء آلاف النازحين من قوائم المستفيدين من الحصص الغذائية الشهرية منذ مارس الماضي.

وأضافت أن البرنامج تأخر دون مبرر واضح في صرف الحصص المخصصة للنازحين في مدينة مأرب عاصمة المحافظة لشهري مارس وأبريل الماضيين، وسط تجاهل مكتب الغذاء العالمي لكل الخطابات والمناشدات الرسمية.

وأوضحت وحدة النازحين أن محافظة مأرب بحاجة كبيرة للمساعدات الغذائية، وخاصة في مديرية المدينة، في ظل النزوح المستمر إلى المحافظة، مشيرة إلى تهجير أكثر من ثمانية عشر ألف أسرة من مخيمات 'الميل' و'التواصل' و'الإحسان'، بسبب استهداف المليشيا الحوثية المخيمات بالصواريخ والمقذوفات.

وتعرضت مخيمات النازحين في مأرب لهجمات متتالية من قِبل مليشيا الحوثي، وبعضها أصابت المخيمات بشكل مباشر.