آخر الاخبار

المليشيات الإنقلابية في صنعاء تضاعف الجبايات وتعتقل تجاراً رفضوا التبرع وأرقام صادمة عن المبالغ المطلوبة تفاصيل معارك طاحنة في جبهات مأرب وشبوة وتكبد المليشيات خسائر بشرية ضخمة والجيش الوطني يعلن معركة الإسترداد والتحرير تقرير للأمم المتحدة تكشف من مصرع ألفي طفل جندهم الحوثي في حربه على مأرب وصول الدفعة الرابعة من المنحة النفطية السعودية إلى عدن وما زال الظلام يخيم على المنطقة الموت يفجع الشيخ ”حميد الأحمر“ وقيادات ”الشرعية“ يعزون ”علي محسن الأحمر“ يحيي قبائل مأرب ”الحرة“ ويقول ان المعركة ”مصيرية وجودية“ و”العرادة“ و”بن عزيز“ يؤكدان ”المضي على خطى الثوار الأحرار في مقاومة الكهنوت وحماية الجمهورية“ انهيار مستمر والسعودي يتجاوز الـ300.. آخر تحديثات أسعار صرف الريال اليمني في عدن صنعاء من الخطوط الأمامية لجبهة ”حريب“.. مسؤول عسكري يطمئن اليمنيين: ”مليشيا الحوثي في حالة ضعف وجثثها تملأ الشعاب والوديان ولن تطأ أرض مأرب“ الفنانة اليمنية سالي حماده تطلق تحذيرا عاجلا لكل متابعيها مقترح سعودي يقايض ”الحوثي“ بـ”بشار“.. إيران تقول إن مباحثاتها مع السعودية حققت ”تقدماً جاداً“

”مسقط“ تعيد إحياء مبادرة الوساطة في الحرب اليمنية وتعمل على تقريب وجهات النظر ”السعودية ـ الايرانية“

الثلاثاء 14 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 1868

قالت صحيفة العرب اللندنية، الثلاثاء 14 سبتمبر/أيلول، إن تصريحات وزير الخارجية العماني بدر بن حمود البوسعيدي، رفعت منسوب التفاؤل بشأن عودة مفاوضات السلام بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين، وبعد أيام من نبرة متشائمة في أول إحاطة قدمها المبعوث الأممي الخاص لليمن هانس غروندبرغ أمام مجلس الأمن.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها تحت عنوان ”مسقط تعيد إحياء مبادرة الوساطة في الحرب اليمنية“، الى إن السلطنة تقوم، بالتوازي مع تحركها في الملف اليمني، بجهود لتقريب وجهات النظر السعودية – الإيرانية، حيث تمثل طهران الداعم والمحرض الأول للحوثيين.

وأضافت: ”أعلنت وزارة الخارجية العمانية عن اقتراب استئناف المحادثات السياسية بين الأطراف اليمنية"، مشيرة إلى أنها تعمل على مساعدة اليمن للوصول إلى الاستقرار، في وقت يواصل المتمردون الحوثيون هجماتهم على مدينة مأرب الاستراتيجية للسيطرة عليها كورقة ضغط في أي مفاوضات سلام مع الحكومة اليمنية.

وشهد الموقف العماني بعد اعتلاء السلطان هيثم بن طارق سدة الحكم في سلطنة عمان خلفا للسلطان قابوس بن سعيد، تحولا حذرا من ناحية لعب دور معلن في الملف اليمني، تمثل في إرسال وفد أمني إلى صنعاء في محاولة لإقناع الحوثيين بالقبول بالخطة التي أعدها المبعوث الأممي السابق إلى اليمن مارتن غريفيث، والتي كشفت مصادر مطلعة لـ”العرب” آنذاك عن فشلها.

وعبّر مصدر سياسي عماني في تصريح للصحيفة عن تفاؤله بأن تتكلل جهود بلاده بحل الملف اليمني على صعوبته، مشددا على أن الأمر سيأخذ بعض الوقت.

ولفت وزير الخارجية العماني إلى وجود “تنسيق مستمر وجيد وإيجابي”، مع المبعوثين الأميركي تيم ليندركينغ والأممي غروندبرغ، موضحا أن هناك تطابقا في وجهات النظر حول ما يجب فعله، ما يشكل عاملا مساعدا على حلحلة العقد.

ويسعى المبعوث الأممي إلى زيارة السعودية وسلطنة عمان خلال أيام للاجتماع بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في مقر إقامته في الرياض والالتقاء بالناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام في مسقط.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن