قوات ”الشرعية“ تستعيد ما سيطرت عليه مليشيا الحوثي بـ”عسيلان شبوة“ والمحافظ ”بن عديو“ يؤكد: ”لا فرصة امامهم هنا للنجاة“

الأربعاء 22 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 06 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 4347

شنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، اليوم الأربعاء 22 سبتمبر/أيلول، هجوماً مضاداً لاستعادة المواقع التي خسرتها في الأطراف الغربية لمحافظة شبوة، (شرقي اليمن).

وبحسب مصادر عسكرية فإنّ القوات الحكومية دفعت بتعزيزات كبيرة إلى مديرية عسيلان في شبوة للتصدي لهجوم واسع شنته جماعة الحوثيين، منذ أمس الثلاثاء، في المديريات الغربية للمحافظة النفطية.

وأسفر الهجوم عن استعادة عدد من المواقع الهامة التي كانت قد سيطرت عليها جماعة الحوثيين، ومنها مناطق الصفراء والسليم ومعسكر "اللواء 163" التابع للجيش الوطني، كما تم قطع خطوط الإمداد الرابطة بين مديريتي عسيلان وبيحان مع مرخة، وفقاً للمصادر ذاتها.

وأشارت المصادر إلى أنّ القوات الحكومية القادمة من شبوة ومحور أبين، تواصل التقدم صوب مدينة النقوب؛ المركز التجاري لمديرية عسيلان، التي سيطر عليها الحوثيون، أمس الثلاثاء.

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة "سبأ" الرسمية، عن محافظ شبوة محمد بن عديو، قوله إنّ "قوات الجيش والمقاومة الشعبية، تخوض معارك واسعة ضد فلول المليشيا الحوثية التي تنتحر على تخوم صحراء شبوة الواسعة"، معلنا استعادة السيطرة على مناطق تقدم المقاتلون الحوثيون فيها أمس الثلاثاء، مؤكدا أن شبوة ستكون "مقبرة لفلول الحوثيين".

وقال "بن عديو" إن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية دحروا المقاتلين الحوثيين بعد مهاجمة عدد من المواقع بمديرية بيحان شمال غربي شبوة، مؤكدا أن "صحراء شبوة الواسعة ستلتهم الحوثيين ولا فرصة أمامهم للنجاة من الموت".

وكانت جماعة الحوثي سيطرت على مديرية "عين" وبعض مناطق في بيحان شمال غربي شبوة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن