انتقد قيادة الجيش الوطني وطالب بحصته في الحكومة.. ”طارق صالح“ يتحدث عن معركة مأرب وموقف قواته منها ويؤكد”خلافات الشرعية خدمة مجانية للحوثي“

الخميس 14 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 6466

قال قائد ما يعرف بـ”قوات المقاومة الوطنية“ المدعومة اماراتياً، العميد طارق محمد عبدالله صالح، ان الاختلافات التي تحدث في صفوف الشرعية ”تعد خدمة مجانية للحوثي وتؤخر معركة الانتصار“، مشددا على ضرورة ”تقديم حسن النية والعمل بصدق بعيداً عن التآمر واختلاق الذرائع“.

وأضاف ”طارق صالح“، في حوار مع صحيفة ”عكاظ“ السعودية: ”نحن منذ تأسيسنا للمقاومة الوطنية - مرابطة في الساحل الغربي - ظل صوتنا مرتفعاً بالمطالبة بتوحيد الجهود ورص الصفوف“، مؤكدا ان "المليشيا الكهنوتية تستفيد من تجزئة المعركة وتشتت الجبهات والجهود، وأعتقد أن الدروس التي شاهدناها جرّاء ذلك هي دروس كافية إن كانت القوى العسكرية والسياسية والاجتماعية تعي ذلك“.

وتابع: ”واعتقد أن الرغبة موجودة لدى الجميع لتوحيد الجهود، لكن البعض يتعثر بمخاوفه ووساوسه غير المنطقية وغير الواقعية، والبعض يمنعه الفساد وواقع الفساد داخل المعركة، والذي يستفيد منه بطريقة أو بأخرى، وأنا أقول لهؤلاء: الجميع في خطر، اليمن في خطر، ومصالحك التي تحاول تنميتها بالعصبوية والاستئثار ومصادرة الآخرين، ستسقط أمام هذا الخطر الذي سيبتلعك مع مصالحك إن لم تعد إلى الرشد وإلى إعطاء الأولوية المطلقة للمصلحة الوطنية العامة والعليا“.

وعن موقف قواته من الهجوم الحوثي الشرس على مأرب، قال نجل شقيق الرئيس الراحل: ”ما يثار من معارك عبثية هي في الإعلام والسياسية وبين الأحزاب، أما في الجبهات وبين المقاتلين فالدم واحد واتجاه الرصاصة واحدة، وكل منا يتولى جبهته وواجبه للدفاع عنها ممثلاً عن جميع المقاتلين في كل الجبهات. وقوات المقاومة الوطنية حالياً تتولى مع رفاق السلاح جبهة الساحل الغربي، تحمي المناطق المحررة، وفي نفس الوقت فإننا مستعدون لرفد جميع الجبهات بلا استثناء لمواجهة الحوثي ولدينا القدرة على ذلك“.

وأشار الى انه "بفضل الأداء البطولي الكبير لأبناء قبائل مأرب وبإسناد الدعم الجوي لقوات التحالف يستطيع الجيش حماية مأرب بل واستعادة تقدماته السابقة“، لافتا الى أن "التحالف بقيادة السعودية وفّر إمكانات كبيرة لدعم معركة الشرعية، والشعب اليمني وجبهاته ولا يزال، والدعم مقدّر من اليمنيين جميعاً ولا ينكره إلا جاحد".

واعتبر ”طارق“ اتفاق الرياض "إنجازاً وطنياً سياسياً برعاية التحالف، وأن فرصة هذا الاتفاق في تحقيق اختراق إيجابي في إصلاح أداء الشرعية وتوحيد الصفوف في مواجهة الحوثي لا تزال قائمة، وعلى الرغم من عدم تمثيلنا في هذا الاتفاق فإن ما يهمنا هو أن تترك الأطراف السياسية الحكومة تنفذه، لأن الاختلافات التي تحدث تعد خدمة مجانية للحوثي وتؤخر معركة الانتصار، ويجب تقديم حسن النية والعمل بصدق بعيداً عن التآمر واختلاق الذرائع".

وتعليقاً على الخلاف القائم بين الحكومة والمجلس الانتقالي، أوضح صالح أن "الحكومة مشكّلة من الأطراف السياسية بمن فيهم الانتقالي، لذا لم تعد الحكومة طرفاً والانتقالي طرفاً، بل حكومة تمثل أطرافاً جميعهم يمثلون الشرعية، والخلافات بين الأطراف السياسية، والحكومة هي ضحية خلافاتهم، والمناطق المحررة واليمن كلها تدفع الثمن جرّاء ذلك".

وعن عدم اعترافه بالقيادة السياسية الشرعية، والانخراط قال قائد ما يعرف بـ”قوات المقاومة الوطنية“ المدعومة اماراتياً، العميد طارق محمد عبدالله صالح، ان الاختلافات التي تحدث في صفوف الشرعية ”تعد خدمة مجانية للحوثي وتؤخر معركة الانتصار“، مشددا على ضرورة ”تقديم حسن النية والعمل بصدق بعيداً عن التآمر واختلاق الذرائع“.

وأضاف ”طارق صالح“، في حوار مع صحيفة ”عكاظ“ السعودية: ”نحن منذ تأسيسنا للمقاومة الوطنية - مرابطة في الساحل الغربي - ظل صوتنا مرتفعاً بالمطالبة بتوحيد الجهود ورص الصفوف“، مؤكدا ان "المليشيا الكهنوتية تستفيد من تجزئة المعركة وتشتت الجبهات والجهود، وأعتقد أن الدروس التي شاهدناها جرّاء ذلك هي دروس كافية إن كانت القوى العسكرية والسياسية والاجتماعية تعي ذلك“.

وتابع: ”واعتقد أن الرغبة موجودة لدى الجميع لتوحيد الجهود، لكن البعض يتعثر بمخاوفه ووساوسه غير المنطقية وغير الواقعية، والبعض يمنعه الفساد وواقع الفساد داخل المعركة، والذي يستفيد منه بطريقة أو بأخرى، وأنا أقول لهؤلاء: الجميع في خطر، اليمن في خطر، ومصالحك التي تحاول تنميتها بالعصبوية والاستئثار ومصادرة الآخرين، ستسقط أمام هذا الخطر الذي سيبتلعك مع مصالحك إن لم تعد إلى الرشد وإلى إعطاء الأولوية المطلقة للمصلحة الوطنية العامة والعليا“.

وعن موقف قواته من الهجوم الحوثي الشرس على مأرب، قال نجل شقيق الرئيس الراحل: ”ما يثار من معارك عبثية هي في الإعلام والسياسية وبين الأحزاب، أما في الجبهات وبين المقاتلين فالدم واحد واتجاه الرصاصة واحدة، وكل منا يتولى جبهته وواجبه للدفاع عنها ممثلاً عن جميع المقاتلين في كل الجبهات. وقوات المقاومة الوطنية حالياً تتولى مع رفاق السلاح جبهة الساحل الغربي، تحمي المناطق المحررة، وفي نفس الوقت فإننا مستعدون لرفد جميع الجبهات بلا استثناء لمواجهة الحوثي ولدينا القدرة على ذلك“.

وأشار الى انه "بفضل الأداء البطولي الكبير لأبناء قبائل مأرب وبإسناد الدعم الجوي لقوات التحالف يستطيع الجيش حماية مأرب بل واستعادة تقدماته السابقة“، لافتا الى أن "التحالف بقيادة السعودية وفّر إمكانات كبيرة لدعم معركة الشرعية، والشعب اليمني وجبهاته ولا يزال، والدعم مقدّر من اليمنيين جميعاً ولا ينكره إلا جاحد".

واعتبر ”طارق“ اتفاق الرياض "إنجازاً وطنياً سياسياً برعاية التحالف، وأن فرصة هذا الاتفاق في تحقيق اختراق إيجابي في إصلاح أداء الشرعية وتوحيد الصفوف في مواجهة الحوثي لا تزال قائمة، وعلى الرغم من عدم تمثيلنا في هذا الاتفاق فإن ما يهمنا هو أن تترك الأطراف السياسية الحكومة تنفذه، لأن الاختلافات التي تحدث تعد خدمة مجانية للحوثي وتؤخر معركة الانتصار، ويجب تقديم حسن النية والعمل بصدق بعيداً عن التآمر واختلاق الذرائع".

وتعليقاً على الخلاف القائم بين الحكومة والمجلس الانتقالي، أوضح صالح أن "الحكومة مشكّلة من الأطراف السياسية بمن فيهم الانتقالي، لذا لم تعد الحكومة طرفاً والانتقالي طرفاً، بل حكومة تمثل أطرافاً جميعهم يمثلون الشرعية، والخلافات بين الأطراف السياسية، والحكومة هي ضحية خلافاتهم، والمناطق المحررة واليمن كلها تدفع الثمن جرّاء ذلك".

وعن عدم اعترافه بالقيادة السياسية الشرعية حتى الان، قال: ”هذه العناوين واحدة من الأخطاء التي تربك الشعب اليمني كما تربك الموقف الدولي، فالتشكيك المستمر بمواقف القوى المحاربة للحوثي على الأرض ومساءلتها الدائمة عن رأيها في الشرعية تجعل الحرب على الحوثي ومواجهته على الأرض وكأنها هامش لا ينتمي للشرعية".

ومضى قائلا: "إنه لمن المؤسف أن تستمر مساءلة الشهداء الذين يبذلون دماءهم وأرواحهم في مواجهة الحوثي إن كانوا يؤمنون بالشرعية أم لا، لأن الشرعية مفهوم وطني يجمع المؤسسات الرمزية التي انقلب عليها الحوثي، ويحظى بدعم التحالف العربي والاعتراف الدولي ونحن نقاتل تحت هذه الرؤية“.

واستطرد قائلا: ”أما موضوع المشاركة في أي تشكيل حكومي، فلم يعرض علينا الأمر، ونحن أعلنا تشكيل المكتب السياسي لنكون جزءاً من العملية السياسة الشرعية، وفي المناطق التي تتولى قواتنا تحريرها وحمايتها من الحوثي فإن مؤسسات السلطة الشرعية تعمل معنا“.

وأكد ان ”القوة العسكرية وحدها ليست قادرة على تحرير الوطن إذا لم تتوافر للمواطنين في المناطق المحررة الأجواء الآمنة وتحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي لهم“.

وانتقد "طارق صالح" قيادة الجيش الوطني، قائلا: "المقاتلون على الأرض في كل الجبهات أبطال وشجعان ومؤمنون بقضيتهم لكن الإدارة العسكرية في بعض الجبهات مختلة ولا بد من معالجتها، وهذا يشمل الأداء الإداري والاقتصادي وحتى الخطاب الإعلامي، فهناك قصور كبير لا يتواكب مع التضحيات المبذولة من قبل المقاتلين في الجبهات أو الظروف التي يستحقها الشعب ويجب على الشرعية تحقيقها".