قضية تهز ألمانيا بعد العثور على ترسانة أسلحة ومواد مشعة ووثائق سرية مخبأة

الجمعة 22 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 10 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3135

 

 قال الادعاء الألماني، اليوم الجمعة، إن عسكريا محتجزا لدى سلطات إنفاذ القانون في الوقت الراهن، كان يخزن مواد مشعة ووثائق سرية إلى جانب ترسانة أسلحة كبيرة، في قضية تهز الجيش الوطني.

وقالت متحدثة باسم مكتب المدعي العام في مدينة فرانكفورت لوكالة "فرانس برس" إن الضابط عُثر بحوزته على كمية غير محددة من مادة "السترونتيوم 90"، وهي مادة مسرطنة خطيرة.

 ومن المقرر توجيه تهم "التعامل غير المصرح به لمواد مشعة"، وانتهاك قانون ضبط الأسلحة العسكرية. كشف المحققون سابقا مخبأ يعتقد أنه يخص النقيب خلال مداهمة في بلدة الدينهوفن في وقت سابق من هذا الشهر.

وقالت وزارة الدفاع في ذلك الوقت إنه لا يعتقد أن الأسلحة مملوكة للجيش الألماني، فيما ذكرت مجلة "دير شبيجل" يوم الجمعة نقلا عن سجلات الوزارة أن معظم محتويات المخبأ جاءت من دول الكتلة الشيوعية السابقة.

وتضمن المخبأ بنادق كلاشينكوف وأسلحة مضادة للدبابات والطائرات وقنابل يدوية. يعمل المشتبه به الذي لم يذكر اسمه في مركز عسكري لتحليل العبوات الناسفة.

بالإضافة إلى "السترونتيوم 90"، الذي يمكن استخدامه في أعمال الطب والصناعة وكذلك يمكن العثور عليه في نفايات محطات الطاقة النووية، كان لدى الرجل أيضا وثائق سرية. تناولت الوثائق السرية التابعة لوكالة الاستخبارات الخارجية؛ الوضع في كوريا الشمالية.

انضم جهاز مكافحة التجسس العسكري إلى التحقيق الجاري ضد الضابط.

يأتي ذلك بعد سلسلة من القضايا التي أربكت الجيش الألماني. اعتقل جنديان سابقان، هذا الأسبوع، بتهمة محاولة تشكيل عصابة شبه عسكرية من المرتزقة للقتال في الحرب الدائرة في اليمن.

أوقف الجيش الألماني، في الفترة الماضية، جنودا عدة وحل قوة نخبة، على خلفية اتهامات باعتداءات جنسية وتعاطف مع اليمين المتطرف وتبني أفكار النازية