باريس تبعث برسالة جديدة إلى طهران بشأن البرنامج النووي

السبت 23 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1568

 

 دعت فرنسا، أمس الجمعة، إيران لمعاودة التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية "دون إبطاء"، رغم توقف مباحثات فيينا الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني.

وذكرت وكالة مهر للأنباء، مساء أمس الجمعة، أن فرنسا حثت إيران على كبح أنشطتها النووية ذات "الخطورة غير المسبوقة"، بالتزامن مع استضافة العاصمة الفرنسية، باريس، لقاء بين دبلوماسيين من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا مع المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، روبرت مالي.

 وأفادت آن كلير ليغيندر، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، بأن بلادها دعت إيران إلى معاودة التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دون إبطاء ـ على حد قولها.

وأوضحت المسؤولة الفرنسية أن الشركاء من الجانبين، الأمريكي والأوروبي، على استعداد للعودة الفورية إلى المفاوضات النووية، أو مباحثات فيينا، بهدف إبرام اتفاق سريع حول البرنامج النووي الإيراني، فضلا عن عودة الجانب الأمريكي إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. وفي سياق متصل، كشف رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية، محمد إسلامي، الأربعاء الماضي، عن شروط بلاده للعودة إلى مباحثات فيينا الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني، والتي تتمثل في عودة جميع الأطراف إلى تنفيذ التزاماتهم.

وجاءت تصريحات محمد إسلامي، مساعد الرئيس الإيراني، رئيس منظمة الطاقة النووية في بلاده، خلال مباحثاته مع السفير النمساوي في طهران، فولفغانغ ديتريش هايم، مؤكدا أن بلاده هي الوحيدة التي نفذت التزاماتها بشأن الاتفاق النووي الإيراني، في حين واجهت نقض العهود من الجانب الأمريكي مع تقاعس الأطراف الأوروبية.

ودعا محمد إسلامي، خلال هذا اللقاء، المجتمع الدولي إلى حثّ الأطراف الأوروبيين وأمريكا على تنفيذ التزاماتهم حيال المفاوضات مع إيران. يشار إلى أن محادثات فيينا التي بدأت، في شهر أبريل/ نيسان الماضي، بين أمريكا وإيران بمشاركة بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، كانت قد توقفت عند الجولة السادسة منها