جروندبرج يحذر من تعطيل فرص التوصل لحل سياسي لأزمة اليمن

الجمعة 21 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 06 مساءً / مأ{ب برس -مأرب
عدد القراءات 1335

حذر المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جروندبرج، مساء الامس الخميس، من تعطيل فرص التوصل لحل سياسي لأزمة البلاد.

وقال جروندبرج في بيان تم توزيعه لوسائل الإعلام، إنه "اختتم زيارة إلى الرياض اليوم، بعد أن التقى بنائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان ووزير الخارجية اليمنى أحمد بن مبارك بالإضافة إلى مسؤولين سعوديين آخرين ومحاورين يمنيين".

وأفاد المبعوث الأممي في تغريدة له عبر حساب مكتبه على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر" في وقت سابق، بأنه التقى الأمير خالد بن سلمان.

وقال: "أقدر مناقشة سبل إنهاء الحرب في اليمن وضمان الاستقرار في شبه الجزيرة العربية".

وأضاف جروندبرج: " اتفقنا على العمل سوياً بشكل وثيق، واتطلع إلى مواصلة التعاون"، من دون التطرق لتفاصيل أخرى.

كما أجرى المبعوث الأممي أيضًا مناقشات متعمقة مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، حسب البيان.

وأشار البيان إلى أن" جروندبرج ندد في اجتماعاته بالموجة الأخيرة من التصعيد العسكري التي اجتاحت اليمن والتي تضمنت ضربات جوية مكثفة على صنعاء، كما امتدت عبر الحدود إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وأعرب، حسب البيان، عن قلقه البالغ إزاء أثر هذا التصعيد على آفاق السلام في اليمن، وعلى حياة المدنيين وسبل معيشتهم".

وتبادل جروندبرج الآراء بشأن الخيارات الممكنة لتحقيق خفض فوري للتصعيد ولتمهيد الطريق لإجراء محادثات سياسية شاملة.

ونقل البيان عن جروندبرج قوله: "تستمر الضربات الجوية والصواريخ والطائرات المسيّرة في حصد أرواح المدنيين وإلحاق الضرر بالبنية التحتية المدنية في اليمن وفي بلدان مجاورة، وهذا من شأنه تعطيل فرص التوصل إلى حل سياسي شامل ويؤدي إلى تفاقم المعاناة الإنسانية في اليمن".

ودعا المبعوث جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي. كما دعا أيضًا الأطراف المتحاربة إلى الانخراط بشكل بنّاء مع مكتبه لتيسير خفض تصعيد العنف بشكل فوري.

وأفاد البيان بأن المبعوث الأممي" مستمر في التواصل بشكل وثيق مع جميع الأطراف"