فضيحة حوثية من نوع خاص ضحيتها الأطفال المتسولين

الخميس 27 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 3273
 

اعترفت مليشيات الحوثي الإرهابية اليوم الخميس بإختطاف عشرات الأطفال المتسولين من شوارع وأحياء أمانة العاصمة صنعاء بهدف دمجهم ضمن عناصرها الطائفية والزج بهم في معارك القتال ضد قوات الشرعية. 

 

وذكرت وكالة سبأ النسخة الحوثية المزورة بأن ما يسمى البرنامج الوطني لمعالجة ظاهرة التسول الخاضع لسيطرة المليشيات في صنعاء اقام اليوم الخميس فعالية تكريمية بمناسبة تخرج الدفعتين الثانية والثالثة من الأطفال المتسولين بعد إعادة تأهيلهم وفق ثقافة المسيرة الحوثية القائمة على القتل والتكفير.

 

وخلال الفعالية أشاد القيادي الحوثي منتحل منصب وكيل أول أمانة العاصمة المدعو خالد المداني بالأدوار التي بذلها القائمين على اعداد البرنامج الهادف إلى حوثنة الاطفال المتسولين وتصديرهم لجبهات الموت . 

 

مصادر مطلعة في صنعاء أوضحت لمأرب برس بأن الاطفال المتسولين التي اقدمت المليشيات على اختطافهم خلال الفترة الماضية واعلنت اليوم تخرجهم من دورات حوثية طائفية تعمل المليشيات على تأهيلهم للانخراط ضمن مليشياتها في جبهات القتال لسد فراغ العجز البشري في صفوف مقاتليها. 

 

واوضحت المصادر بأن هناك لجان ميدانية حوثية تتولى اختطاف واستقطاب شريحة الفقراء والمتسولين من أحياء العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الجماعة الانقلابية و ارسالهم الى مراكز التجنيد الحوثية تحت مسميات اعادة تأهيلهم .

 

وتعاني المليشيات مؤخراً من نقص حاد في العناصر الإرهابية نتيجة تلقيها ضربات عسكرية غير مسبوقة على ايدي قوات الشرعية ومقاتلات التحالف في جبهات مأرب وتعز وبقية الجبهات جعلها تلجأ إلى اختطاف الاطفال المتسولين لسد الفراغ. 

 

 المصادر اكدت ايضاً بان قيادات حوثية رفيعة عقدت خلال الفترة الماضية من هذا العام عدة اجتماعات لمناقشة طرق وآلية استهداف المتسولين في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية ليتم اخضاعهم لدورات عقائدية ذات طابع حوثي عنصري يؤمن بخرافة الولاية ويموت من اجل مشروعها الفارسي.

 

واشارت المصادر بان المجتمعون أقروا عدد من التوصيات وهي البدء باستهداف كافة المتسولين بصنعاء كمرحلة أولى ومن ثم بقية المحافظات كمرحلة ثانية

 

وكشفت دراسة، في 2013، شملت 8 محافظات يمنية، عن أن العدد الكلي للمتسولين في صنعاء يقدر بنحو 30 ألف طفل وطفلة؛ جميعهم دون سن الـ18.