آخر الاخبار

بوتين يعود للكرملين منتصف الليل “بشكلٍ مفاجئ” وحديث عن قرارات مهمّة آل جابر يلتقي بالمبعوث الأممي إلى اليمن العميد طارق صالح يستدعي قيادات محور حيس ويوجه برفع الجاهزية القتالية البرلمان العربي يحذر من كارثة وشيكة تهدد المنطقة مصدرها قنبلة صافر والأمم المتحدة تدعو العالم للتحرك ”عمياء تخضب مجنونة”.. موجة سخرية واسعة وتندر من ”بورصة” إيران في صنعاء بعد حظر استيراده في 4 دول عظمى .. تفاصيل ماذا يعني الذهب الروسي وكم يبلغ قيمة صادراتها؟ هربت من الاغتصاب بالموت.. تطورات صادمة في قضية ”رباب بدير” التي هزت الرأي العام اليمني تكشف المستور وتزيح الستار عن ”ضحايا أخريات” أول تلويح رسمي بانهيار الهدنة الأممية في اليمن ورئىيس الوفد الحكومي يؤكد: ”المفاوضات مع الحوثيين حول تعز عادت إلى نقطة الصفر” فتاة يمنية تثير ضجة بأمريكا والكونغرس يحتفي برسالتها عن الحجاب لعام كامل يمنية تثير ضجة كبيرة بأميركا والكونغرس يستدعي والدها

الرئيس الأمريكي: ندعم إنهاء الصراع في اليمن ونرحّب بالهدنة

الإثنين 23 مايو 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 943
 

تلقى رئيس المجلس الرئاسي اليمني رشاد العليمي، الاثنين، برقية تهنئة من الرئيس الأميركي جو بايدن، هنأه فيها بمناسبة العيد الوطني الثاني والثلاثين للجمهورية اليمنية والمصادف أمس الأحد.

 

وفي معرض رسالته، شدد بايدن على دعم بلاده لإنهاء الصراع في اليمن، مشدداً على ترحيبه بالهدنة الحالية، وذلك وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية.

 

وكان العليمي قد أثنى على مساعي المبعوثين الأممي والأميركي، والأسرة الدولية من أجل إنهاء معاناة الشعب اليمني، ووقف الانقلاب الحوثي.

 

كما شدد في خطاب عشية العيد الوطني، على ضرورة تنفيذ كافة بنود الهدنة، وفي مقدمتها فتح معابر تعز والمدن الأخرى، داعياً المجتمع الدولي إلى مضاعفة الضغط لدفع الميليشيا الحوثية نحو استكمال إجراءات تبادل الأسرى والمحتجزين والمخفيين قسراً، وصرف رواتب الموظفين من رسوم سفن المشتقات النفطية الواصلة إلى ميناء الحديدة، وإنهاء حرب الخدمات التي يديرها الانقلابيون ضد الشعب اليمني.

 

كذلك أكد على التزام مجلس القيادة الرئاسي والحكومة، بمواصلة دعم الجهود الأممية، من أجل تمديد الهدنة الإنسانية، مجدداً في الأثناء التمسك بالمبادرة السعودية، باعتبارها أساساً عادلاً لعملية سلمية شاملة.هدنة أممية في اليمن

 

يشار إلى أنه في 1 أبريل/نيسان الماضي، رعت الأمم المتحدة اتفاق هدنة بين الحكومة وميليشيا الحوثي، لكن الأخيرة أخلّت بكل التزاماتها تجاه الهدنة، بما في ذلك رفع حصارها المفروض على محافظة تعز، وعرقلة تشغيل مطار صنعاء، وذهبت نحو تصعيد واسع النطاق في أكثر من محافظة يمنية متسببة بخروقات كثيرة، وفق اتهامات حكومية.

 

وتأتي هذه الخروقات في الوقت الذي تقترب الهدنة الأممية في اليمن من نهايتها، وسط إمكانية تحولها إلى وقف دائم لإطلاق النار والشروع في إحياء مسار الحوار السياسي المتوقف عمليا منذ التوقيع على اتفاق السويد الخاص بالحديدة في العام 2018.