مشروع إعادة تأهيل طريق هيجة العبد..أهمية بالغة في حياة أكثر من 4 مليون يمني

الثلاثاء 24 مايو 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 2009
 

 يشكّل مشروع إعادة تأهيل طريق هيجة العبد الشريان الرئيسي بين محافظة تعز والعاصمة المؤقتة عدن أهمية بالغة في حياة أكثر من 4 مليون يمني حيث سيسهم مشروع التأهيل في خفض وقت السفر والنقل بنسبة 20% .

  

وفي يناير الماضي جرى في العاصمة السعودية الرياض، التوقيع على عقد مشروع إعادة تأهيل طريق عقبة “هيجة العبد” بين البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، والشركة المنفذة لإصلاح الأضرار والانهيارات الجزئية في الطريق البالغ طوله 8,7 كم .

 

وتفتقر الطريق ذات الـ 55 منعطف والمرتفعة عن سطح البحر 3 الاف متر مربع تفتقر لـ السلامة المرورية نتيجة سوء قنوات تصريف مياه الأمطار ما جعل عابريها تحت التهديد جراء الانهيارات الجانبية. 

  

مشروع إعادة تأهيل طريق عقبة “هيجة العبد”سيسهّل حركة نقل الأفراد والبضائع والتنقل الآمن للمركبات والحد من الحوادث المرورية وهو ما ينعكس إيجاباً على القطاعات الاقتصادية والخدمية والتعليمية وغيرها بالاضافة إلى توفير فرص عمل فورية. 

  

وتعد محافظة تعز أكبر محافظات الجمهورية اليمنية من حيث عدد السكان، ففيها ما يقرب من 2٬229٬912 نسمة، حسب التعداد السكاني الأخير للجمهورية اليمنية عام 2004، وكانت دراسات التعداد توقعت أن يرتفع عدد السكان إلى 2,857,576، العام 2022، ما يعني أن حصار هذا العدد كارثة إنسانية، واختراق جسيم لمواثيق القانون الدولي، فضلًا عن انتقال جميع السكان مع زائري المحافظات الأخرى لسلوك طريق مهجور ومتهالك؛ مما يتسبب بحوادثٍ مستمرة، وموجات عالية من الرعب النفسي للمسافرين من تعز إلى عدن طوال 8 كم تقريبًا من المنعطفات الوعرة.