استمرار فعاليات المؤتمر العلمي الأول لجامعة إقليم سبأ بمحافظة مأرب

الخميس 26 مايو 2022 الساعة 07 مساءً / مارب برس - خاص
عدد القراءات 1364

نطلقت في محافظة مأرب، فعاليات المؤتمر العلمي الأول لجامعة إقليم سبأ تحت شعار (العلم مستقبل وطن)، والذي يناقش على مدى يومين 40 بحثاً أكاديمياً وورقة علمية موزعة على أربعة محاور هي: واقع التعليم في اليمن، والقيادة والإدارة، والعلوم الانسانية والقانونية، والعلوم الطبيعية والتطبيقية.

وفي افتتاح المؤتمر ألقى نائب رئيس مجلس الشورى عبدالله أبو الغيث، كلمة نقل في مستهلها للجميع، تحيات وتهاني القيادة السياسية ممثلة برئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي وأعضاء المجلس الرئاسي، ورئيس مجلس الشورى الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بمناسبة الذكرى الـ32 لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية.

وأشار أبو الغيث، إلى أن صحوة الشعوب ونهضتها لا يقودها إلا العلماء والمثقفون والمتنورون الذين لا يقبلون بالمليشيا ولا يمكن أن يقدموا عصارة علمهم لتقدم الأمة وتطويرها في ظل وجود المليشيا وسيطرتها على مؤسسات الدولة والثروات.

ومن جانبه، ألقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني الأستاذ الدكتور خالد الوصابي، كلمة عبر تقنية الزوم، نقل في مستهلها تحيات دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، وتمنياته بنجاح المؤتمر العلمي الأول لجامعة إقليم سبأ.

وأثنى الوزير الوصابي، على رئاسة جامعة إقليم سبأ ممثلة برئيسها أ.د محمد القدسي لما حققته من خطوات لتطوير الجامعة في شتى المجالات وما هذا المؤتمر إلا امتداد لتلك الجهود الجبارة..

مشيداً بالدعم الذي يوليه محافظ مارب اللواء سلطان العرادة لجامعة إقليم سبأ وتطوير العملية التعليمية فيها. وقال: إن جامعة إقليم سبأ استطاعت خلال سنوات قليلة أن توجد مكاناً متقدماً لها بين مختلف الجامعات اليمنية الحكومية، وأنجزت الكثير من المشاريع الاستراتيجية وأهمها مشروع توصيف البرامج العلمية والخطة الاستراتيجية( 2021- 2025.) وأضاف: أستطيع القول أن جامعة إقليم سبأ وضعت الأسس والدعائم التي ستبني عليها نهضتها العلمية في المستقبل القريب، ويأتي انعقاد هذا المؤتمر ليشكل تتويجاً للمنجزات التي حققتها رئاسة الجامعة خلال فترة قصيرة وقصيرة جداً من عمر الجامعة.

وأكد دعم الوزارة لمثل هذه المؤتمرات العلمية التي تعد فرصة لتحقيق الأهداف المتمثلة في تطوير خدمة المجتمع وتعزيز الشراكة بين الجامعات على المستوى المحلي والإقليمي.

ولفت إلى أهمية البحث العلمي الذي يعد وظيفة أساسية من وظائف الجامعات.. متمنياً للمؤتمر النجاح والخروج بتوصيات تعزز جهود الوزارة في تحقيق أهدافها السامية.

وإلى ذلك، ألقى وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح، كلمة أكّد فيها على أهمية انعقاد هذا المؤتمر العلمي الأول للجامعة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطني في هذه المرحلة الاستثنائية. وقال إن هذا المؤتمر يمثل بارقة أمل في إعادة بناء مستقبل الأجيال وإعادة هندسة نظام التعليم بما يحقق المصلحة الوطنية والمبادئ السامية للثورة اليمنية ومتطلبات إعادة إعمار الوطن ومؤسسات الدولة بعد الدمار الكبير الذي لحق ويلحق به جراء الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي المدعومة من ايران على الشعب اليمني وتدميرها كافة مؤسسات الدولة والنسيج الاجتماعي والنظم والقطاعات الاقتصادية والتعليمية والثقافية والعسكرية والأمنية والاجتماعية وغيرها.

وبدوره، استعرض رئيس جامعة إقليم سبأ الدكتور محمد القدسي، الانجازات التي حققتها الجامعة خلال سنوات عمرها الست الماضية والقفزات الهائلة التي نقلتها إلى مصاف الجامعات المتميزة على المستوى الوطني في إطار الهدف الأسمى للتميز على المستوى الاقليمي والدولي. وأشار إلى أن انعقاد المؤتمر يهدف إلى تنشيط وظيفة الجامعة البحثية والعلمية للإسهام في إعادة بناء المؤسسات وفي مقدمتها النظام التعليمي من خلال تشخيص واقع التعليم في اليمن، وتقديم مقترحات حلول علمية لتطويره بمختلف مجالاته، وتوسيع الأثر الإيجابي للجامعة ليصل إلى خارجها ومحيطاها المجتمعي، وتوظيف مخرجاته في خدمة الوطن والحفاظ على الهويّة الوطنية.

وإلى ذلك، استعرض نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدكتور حسين الموساي، مراحل الإعداد للمؤتمر العلمي الأول، بدءً من تشكيل اللجان وتوزيع الاختصاصات، واستقبال الأبحاث وعرضها على المتخصصين من مختلف الجامعات اليمنية، وصولاً إلى إقرارها وتدشين فعاليات المؤتمر.

وقال إن هذا المؤتمر يعبّر عن رؤية الجامعة المستقبلية ويأتي انطلاقاً من الأهمية التي توليها الجامعة للبحث العلمي وأهمّيته في تطوير العملية التعليمية الشاملة في البلاد والحفاظ على هويّتها الحضارية. وثمّن الدكتور الموساي، حرص رئاسة الجامعة على النهوض بجوانب البحوث العلمية.. مثناً جهود لجان المؤتمر على ما قامت به من جهود وأدوار للتحضير لهذا الإنجاز الكبير.

وفي نهاية الافتتاح قام رئيس الجامعة بتقديم درع المؤتمر العلمي الأول إلى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي محافظ المحافظة اللواء سلطان العرادة لجهوده الكبيرة ودوره الفاعل في تأسيس الجامعة ودعم النجاحات والإنجازات التي تحققت خلال السنوات الماضية حتى انعقاد المؤتمر، تسلمها نيابة عنه وكيل المحافظة علي الفاطمي ومدير مكتبه الدكتور علي الجبل. حضر افتتاح المؤتمر، نائبا جامعتي حضرموت وشبوة لشئون الدراسات العليا أ.د هادي الصبان وأ.د محمد المطهري، وعمداء كليات وأكاديميين ووكلاء عدد من المحافظات اليمنية ومدراء عموم عدد من المكاتب التنفيذية للسلطة المحلية بمحافظة مارب وعدد من الباحثين والمهتمين.