نداء استغاثة عاجل لـ سلطات مأرب والحكومة الشرعية ومنظمات الإغاثة - آلاف النازحين أمام كارثة حقيقية

الأحد 07 أغسطس-آب 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 3053

  

أطلقت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب مساء اليوم السبت نداءً إنسانيا للسلطات المحلية والحكومة الشرعية وللمنظمات الإغاثية وشركاء العمل الانساني الدوليين والمحليين ومكتب الأمم المتحدة لشؤون الإنسانية بسرعة تقديم المساعدات الإغاثية الطارئة لنازحي محافظة مأرب وسد احتياجاتهم الضرورية من المأوى والغذاء والدواء نتيجة تعرض مخيماتهم لأضرار وخسائر فادحة جراء سيول الأمطار الجارفة.

 

وقالت الوحدة التنفيذية للنازحين في محافظة مأرب في نداء الاستغاثة الذي وصل مأرب برس نسخة منه "بأن المحافظة شهدت مساء اليوم السبت متغيرات مناخية أدت إلى حدوث أمطار غزيرة استمرت لساعات نتج عنها سيول جارفة، تسببت في أضرار كبيرة في مخيمات وتجمعات النازحين وجرف وتدمير كلي للعديد منها.

 

وأوضحت الوحدة بانها تلقت مناشدات عاجلة من فرقها الميدانية بالمخيمات وتجمعات النازحين تفيد بوجود الالاف من الأسر المتضررة وبأن الوضع كارثي ومأساوي ويستوجب التدخل العاجل لإنقاذ الأسر المتضررة وإيواءها وفتح الطرقات وشق منافذ لتصريف مياه السيول، وعمل حماية ترابية ومصدات للمنازل والمساكن القريبة من مجاري السيول. 

 

مأرب برس يعيد نشر نص نداء الاستغاثة :

 

*نداء استغاثة*

   تتابع الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب بقلق شديد ما تشهده المحافظة الليلة بتاريخ 6/ أغسطس/2022م من متغيرات مناخية أدت إلى حدوث أمطار غزيرة استمرت لساعات نتج عنها سيول جارفة، وتسببت الأمطار والسيول في أضرار كبيرة في مساكن النازحين في مخيمات وتجمعات النازحين وجرف وتدمير كلي للعديد منها، والتي هي أصلاً من المأوى الطارئ والمؤقت، وكون أغلبية الأسر النازحة في المخيمات وتجمعات النازحين يسكنون في مأوى طارئ من العشش المتهالكة والشبكيات والخيام وبيوت الطين فقد تضررت أغلبها بشكل كلي أو جزئي، وأن أغلب الأسر المتضررة تبيت الليلة في العراء أو في أماكن عامه او في منازل المجتمع المضيف.

   وقد تلقينا مناشدات عاجلة من مندوبينا بالمخيمات وتجمعات النازحين ان فيه الاف الأسر متضررة وبأن الوضع كارثي ومأساوي ويستوجب التدخل العاجل لإنقاذ الأسر المتضررة وإيواءها، وفتح الطرقات وشق منافذ لتصريف مياه السيول، وعمل حماية ترابية ومصدات للمنازل والمساكن القريبة من مجاري السيول. 

  ومع العلم فرقنا الميدانية قامت بالنزول منذ اللحظة الأولى لتساقط الأمطار إلى المخيمات وتجمعات النازحين لتقييم الأوضاع، ولكنها لم تستطيع الوصول إلى بعض المخيمات وتجمعات النازحين بسبب غزارة الأمطار وتدفقات السيول.

   ونحن في الوحدة التنفيذية نناشد شركاء العمل الانساني الدوليين والمحليين ومكتب الأمم المتحدة لشؤون الإنسانية إلى حشد الدعم والتدخل العاجل لإنقاذ حياة الآلاف من الأسر المتضررة، وتوفير المواد الأساسية من المأوى والإيواء والغذاء والمياه والاصحاح البئي والرعاية الصحية للأسر المتضررة وإغاثتهم بشكل سريع كون الوضع لا يحتمل التأخير. 

  كما نكرر مناشدة الشركاء الدوليين للسعي لتوفير مأوى انتقالي مستدام كون غالبية الأسر تسكن في مأوى طارئ سرعان ما يتضرر ويتهالك عند حصول أي كارثة أو حادثة.

  كما نناشد السلطة المحلية بالمحافظة، والحكومة الشرعية إلى القيام بدورهم في حماية النازحين وتأمين حياتهم وتوفير لهم العيش الكريم، وسرعة الإستجابة لاحتياجاتهم الأساسية المنقذة للأرواح، وأن يقوموا بدورهم الواجب والإنساني لحماية النازحين والمحتاجين وتوفير احتياجاتهم بالمحافظة.

 

صادر عن:

الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين - مأرب

السبت 6/ أغسطس/ 2022م

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن