مبعوث الأمم المتحدة يصل صنعاء والحوثيون يضعون شروطا تنسف الهدنة

الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-صنعاء
عدد القراءات 3402

وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، اليوم الاربعاء ، إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

ووصل المبعوث الأممي إلى صنعاء قادمًا من مسقط لبحث تمديد الهدنة وتوسيعها مع قيادة مليشيات الحوثي.

وتُعد زيارة السيد غروندبرغ إلى العاصمة صنعاء هي الثانية له منذُ توليه منصب المبعوث الأممي لدى اليمن.

وتنتهي الهدنة في 2 أكتوبر المقبل ، والتي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل الماضي وتم تمديدها مرتين لمدة شهرين في كل مرة.

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس جروندبرج، حذر يوم الثلاثاء، من خطر انزلاق اليمن مجددا للحرب، بعد أشهر من الهدوء النسبي في ظل هدنة هشة، تسعى الأمم المتحدة إلى تمديدها وتوسيعها إلى ستة أشهر.

جاء ذلك في بيان له، في ختام الزيارات واللقاءات التي عقدها مع مسؤولي الشرعية اليمنية والسعودية، ومسؤولين عمانيين وقيادة جماعة الحوثي المقيمة في مسقط.

وقال المبعوث في البيان، "نحن نقف عند مفترق الطرق حيث بات خطر العودة إلى الحرب حقيقي"، داعياً "الأطراف إلى اختيار النهج البديل الذي يعطي الأولوية لاحتياجات الشعب اليمني".

وأشار البيان إلى لقاء المبعوث مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي "لمناقشة الجهود الجارية لتنفيذ وتمديد الهدنة تمت مناقشة مقترح الهدنة الذي قدمته الأمم المتحدة".

وذكر أن المبعوث التقى خلال زيارته للرياض "كبار المسؤولين السعوديين الذين أعربوا عن دعم المملكة العربية السعودية القوي لجهود الأمم المتحدة لتمديد الهدنة في اليمن من أجل التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار وتسوية سياسية دائمة".

وقال البيان إن المبعوث توجه يوم الثلاثاء الموافق 27 سبتمبر إلى مدينة مسقط حيث التقى بوزير خارجية سلطنة عمان، بدر البوسعيدي وعدد من كبار المسؤولين العمانيين. وأشاد خلال لقائه بدور سلطنة عمان الحيوي لدعم جهود الأمم المتحدة".

وأضاف أنه "في مسقط التقى جروندبرج أيضاً مع كبير مفاوضي أنصار الله حيث تمت مناقشة مقترح الأمم المتحدة لتمديد الاتفاقية وتوسيعها إلى ما بعد من 2 أكتوبر 2022".

وأوضح البيان أن المبعوث شدد في كافة محادثاته "على أهمية التمديد لفترات زمنية أطول لإتاحة الفرصة أمام اليمنيين لإحراز تقدم على نطاق أوسع يستوعب الأولويات ويوفر مساحة للإعداد للتوجه نحو مفاوضات سياسية شاملة، بما في ذلك وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني".

وتسعى الأمم المتحدة، لتمديد وتوسيع الهدنة السارية التي ستنتهي في الثاني من أكتوبر القادم.

ولاحقاً قال المبعوث الأممي إنه قدم لمختلف الأطراف اليمنية مقترحا لتمديد الهدنة لأطول فترة ممكنة، وأنه ينتظر رد الأطراف اليمنية، مشددا في مقابلة مع الجزيرة على "ضرورة وجود مقاربة بناءة بين الجميع".

شروط حوثية تنسف الهدنة

قال رئيس وفد الحوثيين للمفاوضات، يوم الثلاثاء، إن جماعته شددت على مطالبهم لاستمرار الهدنة في اليمن خلال لقاء مع المبعوث الأممي.

وقال محمد عبدالسلام رئيس وفد الحوثيين ومتحدثهم الرسمي إنه التقى المبعوث هانس غروندبرغ في العاصمة العُمانية مسقط وجدد موقف الجماعة الثابت: بفتح مطار صنعاء، وموانئ الحديدة دون عوائق، وصرف مرتبات الموظفين ومعاشات المتقاعدين.

وأضاف متحدث الحوثيين في تغريدة على تويتر: “أنه لا جدية ولا مصداقية لأي حديث عن السلام في اليمن، ما لم يتم البدء بتنفيذ هذه الملفات الإنسانية الملحة التي تمثل مطلباً لكل اليمنيين”.

وفي 2 أبريل/ نيسان الماضي، بدأت هدنة بين الحكومة الشرعية اليمنية والحوثيين، وتم تمديدها مرتين لمدة شهرين في كل منهما، لكن الحوثيون يرفضون فتح طرقات تعز والمحافظات اليمنية الأخرى رغم سماح الحكومة بدخول الوقود عبر ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء.