الحوثي ينسف مساعي السلام .. المبعوث الأممي يتحدث عن خطر حقيقي لتجدد الحرب في اليمن واللواء «العرادة» يوجه برفع الجاهزية القصوى للجيش

الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 6668
 

إلتقى المبعوث الأممي الخاص لليمن هانس غروندبرغ، الأربعاء، بالقيادي الحوثي مهدي المشاط، لبحث جهود تمديد الهدنة الأممية في اليمن.
 
وقالت وكالة سبأ الحوثية، إن المشاط التقى غروندبرغ لمناقشة جهود الأمم المتحدة لتوسيع الهدنة في ظل تعنت ما سماه "دول العدوان" ومحاولاتهم "تفريغ أي هدنة محتملة من محتواها".
 
وشدد المشاط على تمسك جماعته الانقلابية بشروطهم لتمديد الهدنة وذلك بضرورة صرف مرتبات موظفي الدولة ورفع ما اسمته الحصار وفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة.
 
وأوضح أن جماعته لن تقدم الورود لمن يمنع حق الشعب بصرف مرتباته وينهب ثروات البلاد حد قوله في(اشارة الي عزم جماعته علي نسف مساعي السلام ورفض تمديد الهدنة) 

 

من جهته حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ من "خطر حقيقي لتجدد الحرب في اليمن"، داعيا الأطراف المتنازعة إلى قبول تمديد أطول لوقف إطلاق النار الذي سينتهي الشهر المقبل.

وفي بيان له، قال غروندبرغ إنه ناقش مقترح الأمم المتحدة لتجديد الهدنة لفترة أطول "لمنح اليمنيين فرصة لإحراز تقدم في مجموعة واسعة من الأولويات".

وتابع غروندبرغ: "نحن نقف في مفترق طرق حيث يبدو خطر العودة إلى الحرب حقيقي، وأحث الأطراف على اختيار بديل يمنح الأولوية لاحتياجات الشعب اليمني"، دون أن يقدم تفاصيل بشأن اقتراحه.

وجاء تحذير المبعوث الأممي بعد لقائه رشاد العليمي، رئيس المجلس الرئاسي المعترف به دوليا، في العاصمة السعودية الرياض، ومحمد عبد السلام، كبير مفاوضي الحوثيين في العاصمة العمانية مسقط ورئيس مايسمى بالمجلس السياسي المدعو مهدي المشاط في صنعاء بالإضافة إلى لقائه في وقت سابق بمسؤولين سعوديين وعمانيين للضغط من أجل تمديد وقف إطلاق النار.

العرادة يستنفر الجيش
في سياق اخر شددا عضو مجلس القيادة الرئاسي ومحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، ورئيس مجلس الوزراء معين عبدالملك، الأربعاء، على أهمية استمرار رفع الجاهزية القصوى للجيش استعداداً للمرحلة القادمة بالتزامن مع قرب انتهاء الهدنة الأممية الأحد المقبل وخصوصا مع تنامي الرفض الحوثي لمساعي السلام التي تقودها الامم المتحدة والتي تهدف الى تمديد الهدنة الانسانية. 

جاء ذلك خلال اجتماع عُقد بمحافظة مأرب برئاسة العرادة ورئيس الوزراء، وضم رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن صغير حمود بن عزيز ورؤساء الهيئات والدوائر بوزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان وقيادات عدد من المناطق العسكرية والمحاور، لمناقشة مستوى الجاهزية والإعداد للجيش الوطني واحتياجاته المختلفة المتبقية لتوفيرها بما يعزز من بناء قدرات الجيش.

وفي الاجتماع شدد العرادة وعبدالملك على أهمية استمرار رفع الجاهزية القصوى للجيش استعداداً للمرحلة القادمة في ظل الهدنة الانسانية الهشة التي أعلنها المبعوث الاممي لليمن وتعاطت معها الحكومة بايجابية من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني وفق وكالة سبأ الحكومية. 

وجددا التعهد باستمرار تقديم الدعم اللازم للمؤسسة العسكرية والأمنية التي يعول عليها لاستعادة الجمهورية ومؤسسات الدولة والقضاء على التمرد الحوثي.