عقول خاوية وألسنة عية
بقلم/ عبد الملك الجهمي
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 18 يوماً
الأحد 10 يوليو-تموز 2011 07:01 م

لا يملك من يتابع خطابات وأحاديث الرئيس ونائبه ووزراء الدولة ومسؤوليها وعسكرييها ومشايخها والكثير من أقطاب المعارضة إلا أن يرثى لحال بلد هؤلاء, حكامه والمتحدثون باسمه, لاسيما وهو يري فيهم جهلًا مطبقًا وعيًا قبيحًا ولحنًا فاحشًا، حتى أن كلامهم ليكاد لا يفهمه أحد خارج الوطن.

أنا شخصيًا لا أجد فرقًا بين رجل أمي طاعن في السن من قرية نائية يُطلب منه أن يقرأ بيانا أو يلقي خطبة وبين هؤلاء. وفي الوقت الذي قد تستلطف في هذا الرجل عفويته وبراءته وحسن ذكائه وتوظيفه لبعض ما التقطته أذناه من كلمات فصيحة من نشرات الأخبار وبرامج الإذاعة؛ فإنك لا تملك في المقابل إلا أن تمقت في هؤلاء جهلهم وعي ألسنتهم.

الصورة قاتمة بحق، ويخيل إليك وأنت تستمع إليهم أن أحدهم لم يدخل مدرسة ولم يتلق تعليمًا أو يقرأ كتابًا. إنهم يبدون كما لو كانوا خارج الزمان وخارج المكان ممن كان يفترض في ثورتي سبتمبر وأكتوبر أن تغيرا من حالهم وتنقلاهم من ضيق الجهل إلى سعة العلم والمعرفة. لكن الذي حدث أنهم وأدوا الثورتين, والتهموا البلد دون أن تتغير مع ذلك أحوالهم. والمفارقة هنا أن فيهم الكثير - كما تقول سيرهم الذاتية - ممن سافروا ودرسوا في الخارج و مُنحوا شهادات عسكرية و أكاديمية - فخرية أو حقيقية - عالية.

المشكلة لم تكن يومًا في الشهادات والنياشين ولا في العمائم, لكن فيمن يحملها. فالمقدرة على الكلام وارتجال الخطب والمحاججة مهارات تتطلب جهدًا مضنيًا, وسرعة بديهة, وحضورًا ذهنيًا عاليًا, وتـكتسب من خلال المطالعة والتمرن والممارسة طويلة الأمد؛ وهذه كلها أشياء خارجة عن اهتماماتهم وأكبر من طاقتهم.

إنها لكارثة! وأشد ما فيها أن أحدًا لا يكترث لها؛ على اعتبار أن الكلام في نظر الكثيرين غير مهم في وجود الفعل. لكن الذي ينساه أنصار هذا الرأي أن كلام المرء وأفعاله مرتبطان, وأن هؤلاء لا يديرون فندقًا أو يحرثون مزرعة حتى نقول فيمَ حاجتهم لمهارات اللغة هذه, بل يقودون أمة بأكملها ويتولون كبر فترة مهمة وحرجة من تاريخها.

على أنه لا يفهم من هذا الكلام أن المطلوب منهم أن يكونوا علماءً في اللغة. كلا! إنما يكفيهم منها ما يمكنهم من أن يستوعبوا ما يقرؤون وأن يتحدثوا بألفاظ فصيحة وعبارات واضحة إلى رعاياهم حين يخطبون، وأن يحاججوا خصومهم ويدافعوا عن رؤاهم وخططهم حين يناظرون.

وما زال التاريخ يحدثنا عن الرسول وفصاحته في خطبه وأحاديثه, وعن الخلفاء الراشدين والأمويين والعباسيين في خطبهم وكتبهم ومراسلاتهم (ناهيك عن الأدباء والشعراء والعلماء وأرباب الصناعات والشطار والنوكى). نقرأ كل ذلك فيعجبنا حسن كلامهم و نسترشد بهديهم ونتأثر بتراثهم، وتتشكل شخصياتنا وأذواقنا وفقًا لهذا التراث. فأي شيء سيكتب عن هؤلاء الذين يقودوننا اليوم؟ أي من كلامهم ومراسلاتهم ومناظراتهم ستتذكره الأجيال القادمة, وأي مثل سيكونون لمن يأتي من بعدهم؟

إن حاجة قادتنا إلى إجادة الكلام والخطابة والمناظرة حاجتهم لأسباب القوة التي يتبجحون بها. والذي لا يتوفر على هذه المهارات منهم لا يفكر, والذي لا يفكر لا يمكن أن يقود أمة ويهدي طريقها. فالأفكار الخلاقة والعظيمة القادرة على انتشال بلدنا مما هي فيه ليست وحيًا يوحى لأحد ولا خاطرًا يتوارد اعتباطًا في ذهن هذا القائد أو ذلك؛ بل هي نتاح جهد جهيد وعمل ذهني مرهق تتلاقح فيه الأفكار وتتصادم أثناءه الحجج (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ). وما اللغة إلا وسيلة غير مكلفة لهذا التلاقح وساحة لذلك التصادم.

هذا الجهد الفكري ضروري للنهوض بالبلد ضرورة الجهد العملي، وبدونه تصبح إنجازاتهم عشوائية مرتجلة وفيها الكثير من التخبط، ولا تتجاوز حدود ما تراه أعينهم وما يودون أن يحاكوا به الآخرين، لا ما ينفع البلد بحق.

قد نتفهم في الأنظمة الملكية سيطرة من لا حظ لهم من هذه المهارات على مقاليد الأمر الذي يتوارثه الأبناء أو الإخوة عن أسلافهم؛ أما في الجمهوريات الديمقراطية, كما في حالة بلادنا, فصعود هؤلاء إلى ما هم عليه دليل على فشل النظام وانحرافه عما وجد له. فالأصل في الجمهوريات أن تكون السلطات بيد الأصلح للبلاد، وليس من الأصلح أن يتولى البلاد أناس عقولهم فارغة وألسنتهم عية.

أما وقد صارت الأمور إلى ما صارت إليه, وأصبحنا نطالب بإسقاط النظام وتغيير حكامه ومسؤوليه، فينبغي أن تكون إجادة الكلام والخطابة والمناظرة شرطًا في كل من ينتمي لقيادات الصف الأول للبلاد من رؤساء ووزراء وسفراء وأعضاء في البرلمان؛ حتى يأتي الوقت الذي يستطيع اليمني أن يقول فيه: قال رئيسنا أو وزيرنا أو سفيرنا كيت وكيت على جهة الافتخار لا التندر والسخرية.

نريد أن تحركنا خطبهم وتلهمنا أفكارهم وتمتعنا مناظراتهم، فنحترمهم وإن اختلفنا معهم, ونشهد لهم بالكفاءة ونكون عونًا لهم في سعيهم للسلطة التي إن هم وصلوا إليها فبكفاءاتهم ومناصرة الناس لهم لا على ظهور الدبابات أو من خلال الصفقات السياسية المريبة.

وقد أرتنا هذه الثورة من شباب وشابات ساحات التغيير والحرية بطول البلاد وعرضها من حسن الكلام ورقي الفكر ما رفعوا به رؤوسنا, وأسمعوا العالم به أصواتنا, وغيروا في أذهان الآخرين الكثير من انطباعاتهم السيئة عنا. فعلوا كل ذلك فبزوا ما عداهم وتفوقوا على من سواهم من سياسيين وكتاب وأدباء وحملة شهادات عليا.

إلى هؤلاء الشباب: يجب أن تؤول قيادة البلاد لا إلى من هم على شاكلة من يقودنا اليوم من سلطة ومعارضة.

aalgahmi@gmail.com