نشيد الجبار (هكذا غنّى بروميثيوس)
بقلم/ الشاعر/أبو القاسم الشابي
نشر منذ: 9 سنوات و 9 أشهر و 15 يوماً
السبت 03 سبتمبر-أيلول 2011 12:38 م

سَأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعْداءِ ** كالنِّسْر فوقَ القِمَّةِ الشَّمَّاءِ

أَرْنو إِلَى الشَّمْسِ المضِيئّةِ.., هازِئاً ** بالسُّحْبِ، والأمطارِ، والأَنواءِ

لا أرمقُ الظلَّ الكئيبَ..، ولا أَرى ** ما في قرار الهَوّةِ السوداءِ...

وأسيرُ في دُنيا المشاعِر، حَالماَ، ** غرِداً- وتلكَ سعادةُ الشعراءِ

أُصغِي لموسيقى الحياةِ، وَوَحْيها ** وأذيبُ روحَ الكونِ في إنْشائي

وأُصِيخُ للصّوتِ الإلهيِّ، الَّذي ** يُحيي بقلبي مَيِّتَ الأصْداءِ

وأقول للقَدَرِ الذي لا يَنْثني ** عن حرب آمالي بكل بلاءِ:

لا يطفئ اللهبَ المؤجَّجَ في دَمي ** موجُ الأسى ، وعواصفُ الأرْزاءِ

فاهدمْ فؤادي ما استطعتَ، فإنَّهُ ** سيكون مثلَ الصَّخْرة الصَّمَّاءِ

لا يعرفُ الشكْوى الذَّليلةَ والبُكا، ** وضَراعَةَ الأَطْفالِ والضُّعَفَاء

ويعيشُ جبَّارا، يحدِّق دائماً ** بالفَجْرِ..، بالفجرِ الجميلِ، النَّائي

واملأْ طريقي بالمخاوفِ، والدّجى، ** وزَوابعِ الاَشْواكِ، والحَصْباءِ

وانشُرْ عليْهِ الرُّعْبَ، وانثُرْ فَوْقَهُ ** رُجُمَ الرّدى ، وصواعِقَ البأساءِ

سَأَظلُّ أمشي رغْمَ ذلك، عازفاً ** قيثارتي، مترنِّما بغنائي

أمشي بروحٍ حالمٍ، متَوَهِّجٍ ** في ظُلمةِ الآلامِ والأدواءِ

النّور في قلبِي وبينَ جوانحي ** فَعَلامَ أخشى السَّيرَ في الظلماءِ

إنّي أنا النّايُ الذي لا تنتهي ** أنغامُهُ، ما دامَ في الأحياءِ

وأنا الخِضَمُّ الرحْبُ، ليس تزيدُهُ ** إلا حياةً سَطْوةُ الأنواءِ

أمَّا إذا خمدَتْ حَياتي، وانْقَضَى ** عُمُري، وأخرسَتِ المنيَّةُ نائي

وخبا لهيبُ الكون في قلبي الذي ** قدْ عاشَ مثلَ الشُّعْلةِ الحمْراءِ

فأنا السَّعيدُ بأنني مُتَحوِّلٌ **عَنْ عَالمِ الآثامِ، والبغضاءِ

لأذوبَ في فجر الجمال السرمديِّ ** وأَرْتوي منْ مَنْهَلِ الأَضْواءِ

وأقولُ للجَمْعِ الذينَ تجشَّموا ** هَدْمي وودُّوا لو يخرُّ بنائي

ورأوْا على الأشواك ظلِّيَ هامِداً ** فتخيّلوا أنِّي قَضَيْتُ ذَمائي

وغدوْا يَشُبُّون اللَّهيبَ بكلِّ ما ** وجدوا..، ليشوُوا فوقَهُ أشلائي

ومضُوْا يمدُّونَ الخوانَ، ليأكُلوا ** لحمي، ويرتشفوا عليه دِمائي

إنّي أقول ـ لَهُمْ ـ ووجهي مُشْرقٌ ** وَعلى شِفاهي بَسْمة اسْتِهزاءِ:

إنَّ المعاوِلَ لا تهدُّ مَناكِبي ** والنَّارَ لا تَأتي عَلَى أعْضائي

فارموا إلى النَّار الحشائشَ..، والعبوا ** يا مَعْشَرَ الأَطفالِ تحتَ سَمائي

وإذا تمرّدتِ العَواصفُ، وانتشى ** بالهول قَلْبُ القبّةِ الزَّرقاءِ

ورأيتموني طائراً، مترنِّماً ** فوقَ الزّوابعِ، في الفَضاءِ النائي

فارموا على ظلّي الحجارةَ، واختفوا ** خَوْفَ الرِّياحِ الْهوجِ والأَنواءِ..

وهُناك، في أمْنِ البُيوتِ، تَطارَحُوا ** عثَّ الحديثِ، وميِّتَ الآراءِ

وترنَّموا ـ ما شئتمُ ـ بِشَتَائمي ** وتجاهَرُوا ـ ما شئتمُ ـ بِعدائي

أما أنا فأجيبكم من فوقِكم ** والشمسُ والشفقُ الجميلُ إزائي:

مَنْ جاشَ بِالوَحْيِ المقدَّسِ قلبُه ** لم يحتفِلْ بفداحة الأعباءِ