جُمعة "علي قَرِجِيْع" !
بقلم/ حبيب العزي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و يوم واحد
الخميس 29 سبتمبر-أيلول 2011 04:21 م

من المعلوم أن للثورات العربية مكارم وحسنات كثيرة ، من تلك المكارم والحسنات أنها أعادت ليوم الجمعة وهجه وألقه ، وأعطته لوناً ومذاقاً خاصاً ، بل وزخماً كبيراً جعل منه يوماً مميزاً ، بعد أن كان قد أصبح يوماً اعتيادياً في حياتنا ، يمر هكذا مرور الكرام .

ومن المفارقات الغريبة والمدهشة حقاً في هذه الثورات أن هروب زين العابدين بن علي – كما هو معروف – كان في يوم الجمعة ، وتنحي مبارك كان في يوم جمعة ، واحتراق علي عبد الله صالح في حادث النهدين ، كان يوم جمعة " جمعة الوفاء لتعز" بعد إحراق ساحة الحرية فيها ، وعودته من السعودية بعد العلاج مؤخراً كان يوم الجمعة ، ونرجو ونسأل الله أن تكون نهايته أو تنحيه ومحاكمته في يوم جمعة .. قولوا آمين .

عندما تواصل عدَّاد الثورات بعد تونس ومصر ، في اليمن وفي ليبيا ثم في سوريا ، لم يكن أحدنا يعلم أو يتكهن أن هذه الثورات الثلاث الأخيرة ستطول كل هذا الوقت من الزمن ، وأن سفاحيها - ثلاثتهم – كانوا على درجة عالية من الاحتراف في صناعة الموت ، وأنهم قد تواصوا فيما بينهم وعقدوا العزم على الدخول في ماراثون "دموي" طويل مع شعوبهم الثائرة ، كان كل واحد يريد فيه تسجيل أعلى النقاط ، كي يحوز على المرتبة الأولى ونيل جائزة " أفضل سفاح" للعام 2011م ، وعلى لقب " السفاح الأكبر" على مستوى المنطقة العربية ، وكنا نحن – شعوب هذه الدول الثلاث على الأقل - كنا حينها نظن أن المدة لن تزيد عن ثلاث إلى أربع جمع على الأكثر هي جمعة البداية ، وجمعة الغضب ، وجمعة الزحف ، ثم جمعة الحسم " احتياطي" فقط ، ليتضح لنا في الجمعة الخامسة وما تلاها أن ظننا كان خاطئاً ، و ... " إن بعض الظن إثم".

توالت الأسابيع كما الأشهر بعد ذلك تباعاً ، وكان حينها قاموس الأسماء لايزال في أوجه غنياً بالمفردات ، فكانت جمعة الكرامة ، أول فرصة ذهبية لحسم الثورة أولاً ، ثم لحسم قضية البحث عن مفردات وأسماء جديدة لأيام الجمعة ثانياً ، والتي توالت بعد ذلك تباعاً – ولاتزال - حتى باتت الهم الأكبر والشغل الشاغل للكثيرين ، ولأن أصحابنا في اللقاء المشترك كانوا ولازالوا "مُفَقِّعِين " سع جعفر في مسلسل "همي همك" عندما يكون أمام الشيخ طفاح "فاتح لقفه مُقَعِّي" وبس .. ومش مستوعب أي حاجة ، والخبرة في المشترك نفس الخبر في جمعة الكرامة جلسوا أسبوع " مُفَقِّعِين" ، ومش مستوعبين حاجة من اللي يحصل ، حتى بردت الأمور مرة أخرى ، وعاد السؤال من جديد " ماذا سنسمي يوم الجمعة القادم ؟ّ! فقائل سنسميها جمعة "مرضيش يرحل" ، وآخر جمعة "مقدرنالوش" ، وثالث جمعة "حنبناااا حنبنا " ورابع جمعة " قوموا رَوِّحُوا وتخارجنا " ... وهلم جرا .

تدخلت الأقدار بعد ذلك في جمعة الوفاء لتعز بعد المحرقة ، واحترق النظام بأكمله ليغادر رأسه قسراً إلى الرياض وتهاوت بقية الأركان ، وكانت الفرصة الذهبية الثانية للحسم في قبضة اليد ، والجماعة ... ( مافيش فائدة ) مازالوا "مقعيين" "مُفْتجِعِين " من الطاهش الناهش ليأكلهم .. "الله يقلعكم مَلِي خَزَّيتُم بنا" .. وقلك عادهم يشتو يكونوا قادة وموجهين للثوار .. أيَّنْ ثُوار ياذاك .. اسرحوا دوِّرُوا لكم من ضِمْد أثوار ، وابتلوا لكم بالأحوال .. يمكن تنفعوا هاناك ، وتتخارجوا مننا ونتخارج منكم .

واحد من هؤلاء "المُفَقِّعِين " بَكَّر يوم الجمعة الماضي من صباح الصبح ، وعاده سور النوم ، ما هوش داري بالخبر ، بيسأل صاحبه " ما بينك يا صاحبي "مُفَقِّيع" قال له " ليش وأنت ياخبير عادك مادريتش ! إنه علي قد رجِيع !!

أيواااااه " علي قد رجيع " هيذي هي وامفقيييع .. ماعد كان ناقص إلا هي ، ما لقيناهاش في قاموس المفردات بعد ما كملنا مفردات اللغة ونحنا بندور أسماء للجُمَع .. هي مابش غيرها عنوان للجمعة القادمة .. جمعة " علي قرجيع" .. أو ما قالو الخبرة في اللقاء المشترك .. الاسم حالي مه ؟! أو عد شي معاكم خبر ثاني !.