آخر الاخبار

الحوثي يتعثر مجددا في تشكيل حكومة انقلابية جديدة واستبعاد ثلاثة مرشحين جنوبيين تصاعد السخط الشعبي بصنعاء من رفض الحوثيين فتح الطرق والميلشيا تشن حملة اعتقالات غير معلنة كبير مساعدي وزير الدفاع الأمريكي السابق يكشف عن تحرك وشيك لواشنطن سيبطل ذرائع الميلشيا وزير الصناعة اليمني يوجه دعوة لشركاء التنمية لدعم جهود الحكومة في الجانب الإقتصادي توكل كرمان تخاطب الإدارة الأمريكية والبريطانية: الحل الأقر ب لايقاف الهجمات في البحر الأحمر يبدأ بإيقاف الحرب على غزة وأدين قصف العاصمة صنعاء في ذكراه الثالثة: إنطلاق حملة القائد الشهيد #عبدالغني_شعلان وزير الدفاع البريطاني يؤكد أن الهجمات السابقة على الحوثيين كانت بالأقوال وقريبا تدخل سياق الافعال الحكومة اليمنية تطلق تحذيرات جديدة من ''كارثة بيئية'' سببها الحوثيون واشنطن تُعقّد الصراع اليمني: دراسة حديثة تكشف تأثيرات السياسات الامريكية تجاه الازمة اليمنية عاجل.. رئيس الحكومة يوجه بإحالة قيادات في مصلحة الضرائب بالعاصمة عدن للتحقيق ويعد بمعاقبتهم

متى نصل إلى دولة الشعب
بقلم/ فتحي المقطري
نشر منذ: 12 سنة و 3 أسابيع
الجمعة 03 فبراير-شباط 2012 12:26 ص

دولة الشعب ... جملة رائعة مفيدة مكونة من من كلمتين ، مبتدأ مرفوع اسم دولة لطالما كانت مرفوعة بحضارتها على مر العصور .. وخبر مرفع معرف وهو الشعب الذي أثبت عبر العصور أنه فعلاً أب كل الشعوب العربية والإسلامية ، وأنه شعب قادر على بناء حضارته من جديد ، هذه الحضارة التي أرادت أيادي عابثة أن تلغيها أو تجعلها في طي النسيان...

دولة الشعب ... هل هي خيار بعيد المدى أو من المستحيل تحقيقها في ظل الظروف الراهنة !! لا أعتقد ذلك ..

فالمخاض الذي مر به وطننا الحبيب والثورة التي قام بها أبناؤها المخلصون هي مثال واضح لوعي هذا الشعب بإقامة مثل هذه الدولة ، وأن السنوات العجاف التي مرت قبلاً ما هي إلا حكمة وإيمان متجذرتين في هذا الشعب، الذي استطاع أن يقرأهما قبلاً نبي الله سليمان وخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.

دولة الشعب هي الوعاء الأكبر والأمثل لدولة القانون .. ولكي نصل إلى هذه الدولة لا بد لكل فئات الشعب متحزبين أو مستقلين إلى بناء مؤسسات مدنية كبرى لا تسعى للسلطة همها الأساسي هو السعي لحق كل فرد في المجتمع، لأنها الخيار المتاح حالياً للضغط على الحكومات المتعاقبة التي دائماً وأبداً مهما كانت نواياها تنزلق في الفساد المادي والأخلاقي، اختياراً وانقياداً من أيادي داخلية أو خارجية.

ولنا في تجارب الشعوب دليل وحجة ، فعدد الحكومات المتناوبة على حكم الشعوب العربية والتي غاصت في وحل الفساد ، ولم تصنع شيئاً يده وتكاد لا تحصى .. وأنا هنا ضد أي حكومة لا تساعد المجتمع على رقابتها وضد لغة إتاحة الفرصة لما هو جديد من غير وعي ولا إدراك ولا وقاية للحكومة أو الحاكم.

ومتى ما يجد أي مكلف بمسئولية إدارة الشعب رقابة لصيقة عليه من الشعب ومن القانون ومن الحكومة عند ذلك ، نعرف أننا في إطار دولة تعمل من أجل هذا الشعب.