رسالة للحراك والإصلاح الجنوبيَين
بقلم/ علي سعيد الأحمدي
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 5 أيام
السبت 11 فبراير-شباط 2012 07:09 م

يقال أن تشخيص المشكلة يعتبر الجزء الأكبر من الحل , ويمكن القول أن تضخيم جزء من المشكلة قد يؤدي لضياع الحل بأكمله ..

لقد حقق الحراك الجنوبي السلمي طوال مسيرته عدد من الأهداف العظيمة من أهمها إيصال القضية الى مواقع لم تكن تصلها من قبل وفرض وجودها حاضرة لدى القوى المؤثرة في مجرى الأحداث في اليمن سواءً كانت داخلية أم خارجية . ولكنه بالمقابل أيضاً وقع في إخفاقات أبرزها سوء التقدير للمهمات والأولويات .. فعلى سبيل المثال فإن من أهم وأولى الأولويات لحمل قضية الجنوب وحلها هو توحيد الصف الجنوبي وإشراك أكبر قدر ممكن من القوى الجنوبية المتنوعة والتوافق على رؤية واضحة ومشتركة يمكن من خلالها إيصال الجنوب وقضيته العادلة الى بر الأمان دون تعريضه لمشاكل ومصاعب قد مل من تكرارها طوال اربعين سنة مضت .

مع الأسف رأينا تركيز القوى المسيرة والمؤثرة في الحراك يتركز على قضايا هامشية اذا ما قارناها بالأولويات ونشاهد تهويلاً وتضخيماً لهذه المسائل وكأنها ستكون هي الضربة القاضية لقضية الجنوب .

اعذروني لهذا الوضوح الشديد ولكنني مستاء جداً من هذا الطرح الذي يشعرك وأنت تستمع له بالضعف وأنك لاتحمل قضية عميقة ومتجذرة في نفوس أصحابها . فالذي يسمع الى دعاوى مثل أن الثورة الشبابية خطر على قضية الجنوب أو أن انتخابات التوافق على عبدربه منصور رئيساً للبلاد ستضر وتضعف قضية الجنوب ليخيل إليه أن القضية الجنوبية مجرد صندوق يمكن أن يسرقه حفنة من الأشخاص ثم يدفنونه في صحراء ولا نستدل بعد ذلك على مكانه وتضيع قضيتنا وحقوقنا !

ياسادة يا كرام .. ارفعوا من شأن الجنوب ولا تحطوا من قدره بمثل هذا الطرح الضعيف والهزيل واعلموا بأن قضية شعب الجنوب قضية عظيمة يحملها المفكرون في عقولهم ويضعها السياسيون المخلصون نصب أعينهم ويتغنى بها الشباب كنشيد لطموحهم بل ويرضعها الصبيان مع حليب أمهاتهم , فأنى لمثل هكذا قضية عظيمة أن تطمسها ثورة شبابية ساعية للحق أو تؤثر فيها انتخابات غير ذات جدوى قدر ما هي انتخابات شكلية صورية توافقية ؟

الإنتخابات الرئاسية القادمة بعد أيام يجب أن تكون نقطة نظام يعيد فيها الحراك الجنوبي السلمي تعريف نفسه مجدداً وإظهار الصورة السلمية المشرقة التي دشن بها ثورته في 2007 .. إن مشكلة الجنوب العظمى والتي تجرع بسببها الغصص طوال الأربعين عاماً المنصرمة تكمن في الإنفراد بالرأي وإقصاء المخالف الجنوبي وتخوينه . والحراك الجنوبي جدير بعدالة قضيته وصدق مطالبه أن يكون خير حامل لشعار التلاحم الجنوبي وقبول الرأي المخالف مهما كان غير مقبولاً ولا يناسب هذا الفصيل أو ذاك . لقد ولى زمن الوصاية والإستبداد ولا يمكن لأحد أن يفرض على أحد أي فكرة أو رأي لايقتنع به , كما أنه لايمكن حرمان شخص من شيء يرى بأنه صواب وحق ..

إذا توافقنا مثلاً على أن الأصلح في هذا الظرف هو مقاطعة الإنتخابات فلتكن طريقتنا في رفضها طريقة حضارية راقية تعيد الإعتبار للحراك ولسلميته وتقدم وجهاً مشرقاً وراقياً لأبناء الجنوب يدل على أصالتهم وتحضرهم .. لتقم حملات اعلامية تدعوا الناس للمقاطعة تنظم فيها الندوات والكلمات وتوزع فيها المنشورات ويوجه فيها أبناء الجنوب للتعبير عن رفضهم بالمقاطعة السلمية ..

ان السلمية ونبذ العنف لهو خير وسيلة في زمننا هذا وأي وسيلة تخرج عن السلمية وتجنح للعنف وفرض الرأي بالقوة ستكون ذات مدلول سلبي على الحراك وفصائله وبالتالي ستؤثر على سير القضية الجنوبية ومسارها الداخلي والدولي.

لو كان في الإنتخابات مصلحة وخير للجنوب فلن نحرمه ولن نعدمه لأنه ولا بد سيكون هناك مصوتون من أبناء الجنوب ولو لم يصوت في هذه الانتخابات الا عدد بسيط في الجنوب ففي النهاية ستنجح هذه الإنتخابات لأن اليمن فيها دائرة واحدة .. أما لو كان في هذه الإنتخابات شر وسوء للجنوب فسيكون الحراك قد أدى ما عليه وقام بواجبه والقضية قائمة قائمة لن تمحوها انتخابات ولا غيرها ..

أيضاً أود أن أنبه إخواني من إصلاحيي الجنوب بأنهم جزء لايتجزء من الجنوب وأنه يجب عليهم أن يعيشوا أجواء جنوبهم كما هي يألمون لما يؤلم الناس ويفرحون لما يفرحهم ويعملون لما فيه مصلحة الجنوب وأبناء الجنوب . و أي سياسات قادمة من صنعاء يجب أن تُخضع للمراجعة من قبلهم لينظروا ويقدروا ماهي المصلحة وما هي المفسدة وأين يمكن الجمع بين المصلحتين بطريقة توافقية . أرجو ألا يغتر إخوتنا بالحالة المثالية التي يعيشون فيها هذه الأيام من زخم وتواجد طيب ومبهج توجوه بزيارة سلمية للشارع الرئيسي في المعلا فهم قبل أي شيء اتجاه اسلامي اصلاحي يجب ألا يقف متخندقاً في جبهة ما ولا مستغلاً لضعف وتشتت خصم ما . أرجو منهم أيضاً أن يقدروا للأمور قدرها وألا يضخموا مسائل ليس الوضع ولا الحال يناسب لتضخيمها . وأرجو أن يضعوا مسألة الإنتخابات في مكانها وقدرها الصحيح فهذه انتخابات توافقية يراد منها الخروج باليمن من مأزق تشبث صالح بالكرسي والوصول به الى أرضية آمنة . وإذا علمنا بأن الوصول الى هذا الأمر ممكن وسهل بدون تهيئة جماهيرية كبيرة ولا تحريض على المشاركة فالأمر محسوم محسوم بعدن أو بدون عدن فيمكن أن تنجح الإنتخابات بطريقة هادئة تراعي مشاعر اخوتكم المقاطعين وتخمد الفتنة وتقطع الطريق على المزايدين الذين سيدفعون الغالي والنفيس لأجل أن يروا عدن بالصورة التي يريدونها هم لا ما نريده نحن أبناء عدن وسكانها وأبناء الجنوب عموماً ..

نسأل الله أن يؤلف القلوب ويلطف بالبلاد والعباد ويجنبنا الفتن والشرور ما ظهر منها وما بطن

ahmadi77_1@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. ضيف الله بن عمر الحدادالشهيد.. ابو الشهداء.. رحيل من نوع آخر
د. ضيف الله بن عمر الحداد
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
تكتيك «الحكم بالتحكُّم»
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
فواز رشيد ردمان
عدن تنتفض ضد سياسة الانتقالي
فواز رشيد ردمان
كتابات
د.صلاح ياسين المقطريالذكرى الأولى للثورة
د.صلاح ياسين المقطري
مشاهدة المزيد