مشروع الانفصال بأجندة صالح الحراكية
بقلم/ محمد الرصاص بن حسين
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً
الإثنين 05 مارس - آذار 2012 08:12 م

يلاحظ أن هناك كلام كثير ومبالغ فيه والكل يتكلم عن القضية الجنوبية بينما نحن في قضية بلد بأكمله وهناك تهميش وإقصاء وظلم من النظام السابق في شمال اليمن وجنوبه.ولم يحل الظلم في الجنوب فقط.ولم يسقط نظام علي عبد الله صالح وصنميه الحراك الجنوبي.بل أسقطته ألثوره الشعبية السلمية والمواجهات التي حصلت في صنعاء خصوصا. أظهرت مدى قوة نظامه وجيشه ومليشياته التي لم تقف ثابتة أمام الثوار ورجال القبائل ونحن نتذكر الوزارات والأماكن التي سيطرت عليها القبائل وعلي صالح جرب الخداع وأسلوب الكلام المتناقض وفي الأخير جرب القوه ولم يفلح أتى هذا نتيجة للظلم والإقصاء ومصادرته لحقوق الشعب وثار الشعب من الشمال إلى الجنوب للإطاحة بحكمه وطالب أبناء الشمال بتنصيب رئيس جنوبي للبلد من البداية شعوراً منا بظلمه لهم وأعطينا إخواننا الجنوبيين ألأولوية في القضايا المطروحة على طاولة الحوار وتسلموا رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة و13حقيبة وزارية أخرى من ضمنها وزاره الدفاع.

ومع كل ذلك لازال النظام السابق يغذي أتباع له في الجنوب بعدم قبول كل هذا .والدليل على أن من يقف وراء مطلب الانفصال من الجنوبيين أتباع. لأنهم لا يدركوا ولا يقدروا ما يقدمه إخوانهم الشماليين من تنازلات وتضامن ووقوف بجدية لحل قضيتهم .

ولا يدركوا ما هي عواقب الانفصال المشروع التخريبي الذي سيحول اليمن الى دويلات صغيره مستضعفة. يطالبوا به يظنوا بأنهم سيتوجون بالسلطة عندما تقسم البلد لا يدركوا بأن القاعدة ستحكمهم وهي ألان تسيطر على أكثر من محافظة في الجنوب في ظل وجود الدولة والقوه العسكرية فكيف إذا أنهشت هل سيأتي علي سالم ويجلس على كرسي الحكم .هذا لن يتم وكل محافظة او طرف يريد ان يحكم. والقاعدة تعتبر الجنوب مركز هام وتتواجد فيه بكثره لعده أسباب منها أهمية الموقع.

فما يمارسه أنصار الحراك الجنوبي الانفصالي الآن نفس أسلوب صالح ولم يتذكروا مرارة الأيام التي كانوا يعيشونها قبل الوحده ولم يتذكروا ويدركوا أنهم من طالب بالوحده عندما كان الشماليين يتعاونوا معهم في تلك الأيام الصعبة التي كانوا فيها لايستطيعوا السفر إلى إي دولة خليجية وكان الفقر مخيم عليهم فكانوا يتهربوا عبر أصحاب الرغفه من أخوانهم في الشمال ليحصلوا على بطائق من الشمال ليستطيعوا السفر والعمل من اجل لقمة العيش.لم نكرههم. ولم نرفض الوحدة معهم. ولم نرضى بظلمهم. ولم نهمش قضيتهم.بل أعطيناهم الأولوية في الحكم والحوار.وهذا الكلام للانفصاليين من أتباع.....الذي ينفذوا فزاعة صالح لأبناء الشمال التي ظل يهددهم بأنه في حالة ان سقط نظامه سيتقسم الوطن الى دويلات

واشكر كل جنوبي يدرك هذه الأمور وأيقن ان الظالم سقط وان العدل أتى وشارك معنا في إسقاط نظام صالح ويشارك معنا في بناء وطن جديد تاركين أدوات صالح التي يقرقح بها وراء ظهورهم سواء في الشمال او الجنوب.

وادعوا كل أبناء الوطن إلى الاصطفاف الوطني والحوار من اجل كيفية حل القضايا الوطنية ووضع دستور ونظام حكم يلبي طموحات الشباب ويقضي ببناء وطن موحد وقوي اقتصاديا وتنمويا و سياسيا وعسكريا . ليس تبعي لطرف خارجي او داخلي او يهدف لبناء عائلة او فرد.

ونحن بحاجة إلى كل ذلك حتى تتعالج البطالة بالعمل. والجهل بالعلم .والفوضى بالأمن.وجلب الاستثمار وبناء الوطن سيتم من خلال تكاتف الجميع وحرصهم على بناءه لسناء بحاجة إلى فيدرالية (الانفصال الصغير) ولا انفصال ولا إمامة ولا تعقيد.

الوطن بحاجة إلى إزالة العوائق والحواجز والتكاتف وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة التي لا تتحقق ولا تدوم إلا من خلال تقديم المصلحة العامة. والماضي مليء بالتجارب فيا سعد من اعتبر منها واستفاد و يا ويل من تهاون واستهان.