السفير الشيخ
بقلم/ عبدالعزيز الهياجم
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوعين و 5 أيام
الجمعة 09 مارس - آذار 2012 09:24 م

عقب حادثة تفجير المدمرة الأمريكية «يو.إس.إس.كول» في 12 أكتوبر2000 وضعت السفيرة الأمريكية السابقة بصنعاء باربرة بودين «رجل على رجل» خلال لقائها بالرئيس السابق علي عبدالله صالح , في إشارة لكبرياء أمريكا الجريح وسخطها على نظام صالح وهشاشة أجهزته الأمنية والاستخباراتية في مواجهة عمليات القاعدة والتنظيمات الإرهابية التي تنشط في البلاد.

وخلال الأسابيع الأولى للأزمة وحركة الاحتجاجات الشبابية المطالبة بإسقاط النظام , أطلق البعض لقب «الشيخ فايرستاين» على السفير الأمريكي بصنعاء جيرالد فايرستاين حين توسط لدى شيوخ قبائل للإفراج عن شحنات من الغاز المنزلي وإنهاء أزمة غاز خانقة في صنعاء والمدن اليمنية الأخرى.

..وبين «كعب» باربرة بودين الذي ارتفع توبيخاً وسخطاً , و«شماغ / شال / غترة» فايرستاين التي رمى بها لشيوخ القبائل ولسان حاله يقول «بجاه الله» تفكوا القطاع ..أعتقد ان الولايات المتحدة الأمريكية قد استطاعت إلى حد ما أن تفهم التركيبة القبلية والاجتماعية والعسكرية والسياسية في اليمن بقدر ٍ مكنها من التعاطي الذكي مع الوضع اليمني وهو ما بدا لافتاً منذ بداية الاحتجاجات وحتى الانتخابات الرئاسية المبكرة التي وصف البعض ترويج السفير فايرستاين لها وكأنه يحمل برنامجاً انتخابياً خاصاً به.

بطبيعة الحال فإن ما بذله السفير فايرستاين من جهود ليست لوجه الله أو من أجل سواد عيون اليمنيين، وإنما من أجل سياسات ترى في استقرار اليمن حاجة وضرورة تخدم مصلحة أمريكا في منطقة استراتيجية وحساسة جداً بالنسبة للملاحة الدولية وحقول النفط والحرب على القاعدة وعلى القرصنة البحرية . وبالتالي فإن من يظن أن أمريكا خذلت شباب الساحات أو أن فايرستاين تعاطف مع صالح وأقاربه , يكون قد بالغ في التفكير بمنطق عاطفي أو حمّل «الديمقراطية الأمريكية» أكثر مما تطيق .

الأمريكان يتعاملون دوماً مع الواقع كرقعة شطرنج ولاعبين كثر لهم أوزان وثقل وحضور لا يمكن تجاوزه.. وبالتالي كان فايرستاين ينظر الى أن الرئيس صالح له نفوذ قوي من خلال مؤسسة الجيش والأمن التي يمسك أقاربه بكثير من وحداتها وأيضاً حضور سياسي كبير من خلال حزب المؤتمر الشعبي العام والتحالفات القبلية التي ترتبط به عبر شبكة مصالح , ناهيك عن أن صالح كان رئيساً منتخباً وهو بحسب توصيف مسئولين أمريكان له «عنيد» وكان لا بد من التعاطي معه بخطوات ونقلات تطبخ على «نار هادئة».

ونفس الشيء بالنسبة للواء علي محسن الذي قالت عنه الكاتبة الأمريكية «جين نوفاك» الكثير واعتبرته علي كيماوي في حربه مع الحوثيين , ورجل القاعدة حين الحديث عن رموز القاعدة في اليمن وقرب بعضهم منه كما هو حال «صهره» طارق الفضلي ..ولو تعامل السفير الأمريكي بما يقوله خصوم اللواء محسن وصنفه ضمن قائمة الداعمين للإرهاب , لأصبح على «أبي حنيفة» أن يمد قدميه ولا يبالي ساخراً من السياسات الأمريكية الغبية .

وبنفس القدر لم يكن السفير فايرستاين أو الشيخ «فايرستاين» يصدق الرئيس السابق عند وصفه للمحتجين بأنهم لا يتجاوزون المائتين أو الألف شخص ..وأيضاً لم يصدق قيادات المشترك بأن كل من في الساحات هم ربيع يمني وليس أغلبهم شباب أحزاب .. لم يصدق صالح وهو يقول إن الإخوان المسلمين هم قاعدة وخطر على أمريكا , ولم يصدق صادق الأحمر بأنه سيخرج صالح حافي القدمين ..وآخرون اعتبروا إزاحة صالح أمراً سهلاً ولا يحتاج أكثر من «سائحتين أمريكيتين».

الولايات المتحدة وعبر سفيرها الشيخ فايرستاين تعاملت مع رقعة شطرنج يمنية ولاعبين كثر , وأدارت الأمور بذكاء مع لاعبين إقليميين آخرين لا يمكن تجاوزهم بالنسبة للملف اليمني وأوصلت الوضع إلى نتيجة لم يكن معها أفضل مما كان.

وأقول مجدداً إن ذلك ليس دفاعاً عن فايرستاين أو البيت الأبيض , وإنما حقائق ينبغي أن لا نتجاهلها ..هي ليست «ماما أمريكا» ولكنها بالنسبة لليمن لعبت دوراً ايجابياً في منع الفرقاء من الانزلاق إلى الحرب الأهلية.. وروضت الراقص والثعابين في التسليم بأن هناك سقفاً لطموحات كل منهم ..وعصاً غليظة يمكنها أن تكبح جماح من يغامر أبعد من ذلك .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عادل الشجاع
ماهو موقف أحمد علي عبدالله صالح من بيان المؤتمر ؟
د . عادل الشجاع
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عمار صالح التام
رسالة أبطال جيشنا الوطني
عمار صالح التام
كتابات
د. محمد أمين الكماليشروط انتصار القاعدة
د. محمد أمين الكمالي
مشاهدة المزيد