آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

ساندو الرئيس الجديد
بقلم/ وليد البكس
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 11 إبريل-نيسان 2012 11:13 م

alboox@gmail.com

ثار الشعب الطامح للتغيير،ثم قبل بالانتخابات كخيار مناهض لفكرة ان ينجر الوطن إلي المحرقه،ولا ضير في التغيير السلمي،كامتداد للثورة السلمية.بعد ان كان يراهن عليها كثيرون بالفشل،وكنا نعرف من هي هذه الاطراف،ونعلم دأبها حينما ظلت تنفخ كير الفتنة حتى اللحظة.و دون ان تشعر بأنها اول المتحولين إلي أقشاش حرائق في شمال الشمال و الجنوب.كما لم تذهب أبعد من خبثها،وهي تروج لفكرة مفادها ان الانتخابات فعل سخيف غير صائب.ولم تنجح في كيل فذلكتها الشمعية،التي تلاشت وانتهت في إعلان نتيجة التصويت لصالح هادي.

و صار انتخاب الرجل هو الفيصل في تحديد ملامح مشاهد عديدة كانت تتشكل و بدأت بالاختفاء.وصارت سلطته كما قال الرجل المسنود "مستمدة من سلطة الشعب"و الشعب هنا هو (الساحة)؛كخطوة أولى هي التي تحدد من يجلس على هذا الكرسي ومن يغادره.لا البندقية،او ضباط الفجر،او وفقا للتناغم مع رغبة الآخرين في الداخل والخارج.شخصية هذا الرجل و أدائه السياسي المعتدل هو الذي أطلق حماس الناخبين للتصويت له وليس للتاريخ الطويل في السلطة او الجغرافيا المحصورة بمنطقة بعينها.ولا للرتبة العسكرية العليا و لا الأبوة التي ظل البعض يسوق مشروعه باسمها؛يستعطف الناس تارة وتارة أخرى يركعهم بالمال والقوة. 

هذه حالة جديدة،ربما علينا ان نخرج ما يناسبها من تعبير للعملية السياسية المقيمة في صالات التداول،فوق طاولات العناية المنتقاة،بعد ان أصبح غير صالح للاستهلاك السياسي في هذه اللحظات التاريخية،لنستبدلها بتعبير الخيار الديمقراطي أو أي تعبير آخر يوحي بالثبات والديمومة أكثر من العملية السياسية نفسها،لأننا نخلص من تجربة صعود رئيس جديد بأضلاع مثلث التغيير الثلاثة،أولا لأننا تجاوزنا عتبة التغيير المنشودة وتحقق(التغيير)،وثانيا لأن اليمنيين الذين صوتوا لهادي بمختلف فئاتهم؛فضلوا ان يساهموا في صناعة هذا التغيير سلميا،وهو(تعبير على القبول برئيس منتخب)،هذه الحالتان قادتنا إلي الضلع الثالث ليكتمل ألمثلث الذي يتمثل بخلع الرجل الذي ظل يتحدث عن الصندوق،كأنه بعبع.

هذا ايضا كان نوع لصنف سياسي مستهلك رديء.و بإمكان هذا الدرس الجديد الذي خاضه اليمنيون في هكذا حالة بهية ان تنهي العملية ألسياسية كانت بمختلف اصنافها المضروبة؛التي كانت تقلقنا،كلما اوحت بالصراعات كضرورة مفروضة،وفق مناخات الصفقات القذرة.او في أحايين كثيرة بالفشل بنهضة الوطن كنهاية حتمية.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
مأرب... سُقوط نَصر الله وتَيْس الأمم المتحدة
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-2
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
عبدالقوي الشاميصالح على هدى نصر الله
عبدالقوي الشامي
حمير مثنى الحوريإشارات من أجل تهامة
حمير مثنى الحوري
مشاهدة المزيد