صالحوزي ...
بقلم/ محمد ضيف الله الصيادي
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 10 أيام
الإثنين 07 مايو 2012 06:21 م

نقارن بين رئيس فرنسا السابق من ساعات ساركوزي وبين رئيس اليمن السابق صالحوزي من شهور و ها هو التاريخ يتشابه في الأحداث صنم يسقط هنا ووثن هناك في زمان شبيه بالزمان الذي نعيشه في اليمن لكن المكان مغاير رغم تساوي مساحة القطرين هنا بلد اليمن ولها صالحوزي وهناك بلد الإفرنجه فرنسا ولها ساركوزي تربع عرش الإفرنجه طوال سنوات وشهدت فرنسا إبان حكمه نظاما\" بوليسيا\" واسع النطاق ولم يهتم في جانب الإقتصاد الذي أعطاه الأولويه فرانسو هولاند ) رئيس عرش فرنسا الجديد ،حين صرح مستشاره الخاص بأنه سوف يجري إتصالا\" هاتفيا\" إلى مستشارة ألمانيا ميركل مساء الأحد فور فوزة بالإنتخابات وذلك تمهيد لزيارة ألمانيا لإعادة التفاوض على المعاهدة الأوروبية الجديدة حول الموازنة لإضافة إجراءات بهدف تحفيز الاقتصاد وتشجيع التوظيف، موضحاً في حملته الإنتخابية أنه فى حال اختياره رئيساً فى السادس من مايو المقبل \"سيكون هناك تغيير فى توجه البناء الأوروبى\"، و\"سيكون هناك نهاية للتجارة الحرة والمنافسة غير المحدودة وكان قد أعلن المرشح الاشتراكى هولاند عدة مرات - من خلال برنامجه الانتخابى - إصراره وعزمه فى حال وصوله إلى الإليزيه بتوجيه مذكرة لجميع قادة ورؤساء حكومات البلدان الأوروبية لإعادة

التفاوض بشأن معاهدة (الانضباط المالى في أوربا غداة فوزة في الإنتخاب مشيرا\" إلى أن ألمانيا ليست هي من تحدد مستقبل أوربا وكان قد قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي الذي قدم دعما\" لهولاند في الإنتخابات قال أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل في خطة تشير إلى تصاعد الجدل في الاتحاد الأوروبي “لدينا اتفاقية حول الميزانية علينا أن نعود إلى الوراء ونضع اتفاقية للنمو , لست هنا أنظر للرأسمالية والإشتراكيه على قدر ما نوضع مقارنه بين توفر الظروف والمناخ بإن يبدأ الرئيس المنتخب مزاولة إختصاصاته فور تسلمه السلطه ولا يعيقه في ذلك أي تمرد من مارق هنا أو هناك من أخ غير شقيق للرئيس السابق أو من نجل أو نجل أخ أو إبن خال أو عم أو صهر كل ذلك مختفي تماما\" فلو تخيلنا أن لساركوزي بلاطجة قطعت شارع الشانزليزيه في قلب باريس رافضةً لفوز منافسه فرانسو هولاند وهتفوا بأن ساركوزي لن يرحل لن يرحل,, ويتجمع العشرات منهم قرب برج إيفل للإعتصام..ويقوم محمد صالحوزي الأخ غير الشقيق لساركوزي بإغلاق القاعدة الجوية ومهدي لاند يفتح القاعدة البريه في أبين قاعده من نوع آخر في حين باريس تغرق في الظلام بعد أن تقوم قبائل موالية لساركوزي برمي خبطة حديدية على أسلاك الكهرباء في صحراء ميديا لتعثرت فرنسا وأصبحت محلك سر حتى إشعار آخر حينها ستعبث بها جارتها الألمانيه بإستشارة ميركل المناهضه لهولاند الرئيس الجديد لفرنسا