آخر الاخبار

وفاة أول وزير يمني بفيروس ”كورونا“ حديث رسمي عن ”إبادة جماعية“ ومئات الوفيات يوميا بفيروس ”كورونا“ في صنعاء الحكومة اليمنية تطالب بفصل ملف قضية وصفتها بـ“الخطيرة“ عن مقترحات المبعوث الأممي ”مرتن غريفيث“ بعد تهديد بمقاضاتها وتحميلها مسؤولية اي اغتيالات قادمة قد تطال الاصلاحيين.. ”مراسلون بلا حدود“ تعدل بيان لها أثار جدلا واسعا وحذفت فقرة حشرت فيها ”الاصلاح“ بعد كشف مخطط لاغتياله.. محافظ حضرموت يلتقي قيادات ”المجلس الانتقالي“ ويطالب بـ”استفتاء شعبي لتقرير المصير“ الحكومة اليمنية تكشف رسميا عن توتر مع أرتيريا وتطالب بوقف ”الاعتداءات المتكررة والممارسات الغير مقبولة“ تسفير مرضى يمنيين وترحيل بعض المقيمين .. مصدر مسئول يكشف حقيقة اقتحام مطار سيئون ويوضح ماحدث الديوان الملكي السعودي ينعى رحيل احد أمراء ال سعود شاهد .. أمطار وسيول وأضرار في عدة محافظات يمنية والأرصاد يحذر المواطنين الحوثيون ينعون أحد أبرز رجال الدين الموالين لهم وعبدالملك يعزي بنفسه

فاجعة السبعين ..مأساة وطن ..
بقلم/ صالح السندي
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوع و 4 أيام
الأربعاء 23 مايو 2012 04:19 م

لم تكد تشرق شمس ذلك اليوم المشؤوم على ربوع الوطن , وتعانق الأفق الفسيح مطلة من جبل نقم الشاهق وتلقي بظلال أشعتها الدافئة على ميدان الإنتصارات وفك حصار السبعين يوماً المشهود له في تأريخ اليمن الحديث , وفي قلب العاصمة صنعاء حتى امتزجت أصوات الانفجارات فجأة برائحة ولون الدم , وتراكمت اكوام جثث الجنود البواسل شهدآءاً في ميدان السبعين , ودون سابق إنذار كانت الجموع الغفيرة من رواد الاستعراض العسكري على موعد مع الموت المفاجئ , و قبلها و مع خيوط الفجر الأولى كانت رائحة عفن المؤامرة تحوم في المكان , والإنتحاريون يتربصون كخفافيش الظلام من كل أرجاء الميدان , ومدبري المؤامرة الغادرة ومديري العملية الإجرامية ومموليها يترقبون الحدث بكل خبث ودهاء من مكان ما, وحين حانت ساعة الصفر لم تكن هناك فكرة تدور في خاطر اكثر الشباب الذين يجوبون الميدان ذهاباً وإياباً في تدريبات منتظمة وصفوف متراصة , إلا كيف سيبدو علية الغد رونقاً باهياً باستعراضات عظيمة قد تعيد الفرحة الغائبة الى الوجوة وتخلّد للثاني والعشرين من مايو اغنية انتصار وفرحة كبيرة .

تبددت الأحلام والآمال فجأة , وتبخرت معها أيام وأفراح الغد القادم , وتلاشت الرؤى بمجرد سماع دوي انفجار هائل يهز أرجاء العاصمة , ويتردد صداه كصيحة كبرى تنادي لإقتراب الساعة وحانت قيامة الوطن , الكل يجري هنا وهناك بلا هدف و الى غير وجهه محددة وفي صدمه شديدة لم يستيقظ من هول المفاجأة ويستوعب عنف الحدث إلا الذين كانوا متواجدين في عمق الحدث , جثث وجرحى ملقاة على الميدان والدماء الغزيرة الزكية تغمر الميدان واشلاء متناثرة هنا وهناك تملأ المكان , وصرخات وصيحات لا تعرف مصدرها ولا أولها من آخرها تحلق في المكان , واكفهرت السماء وتراكمت الغيوم وخيم ظلام دامس على صباح صنعاء الجميل , وتسارعت الأخبار تنقل الحدث , وتسابقت المواقع ووسائل الإعلام لنشر الفاجعة بالصوت والصورة معاً, ما عساهم ينقلون .. وما تراهم يقولون .. في يوم دام لم تشهد له صنعاء مثيلاً من قبل , وكيف تعبر عن مأساة وطن واحتضار الإنسانية عند مقاصل التطرف والمؤامرة والعمالة والخيانة والإرهاب , الفاجعة كانت أكبر من وصف الأقلام وسرد الكتاب ونقل الصحف , وأعظم من ان يصفها وصف او يتحدث عنها إنسان .

هنا احتبست دموع الوطن الجريح في الأحداق حزناً على فقدان أبناءة فلذات اكباده وحراس ربوعه وحماة منجزاته, وغاصت الغصة في دواعي الحزن والمرارة والألم , ويومها فتشت صنعاء عن ردآء تكتسيه فما وجدت غير السواد لها عنوان , وفي خضم الصدمة وهول الفاجعة اهتزت اليمن لألم صنعاء وحزنها وأنينها, وكأن مسلسل الموت والدم هو قدر صنعاء المحتوم , لن تنفك من هذا الهراء , ولن تعانق فجر الأمل والحرية إلا بضريبة سخية من الدماء الزكية , أثقل الجرح صنعاء في عرسها المايوي العظيم , وحين تجسدت الوحدة المباركة في عرسها الثاني والعشرين ربيعا من الثاني والعشرين من مايو كانت أشبه بعروس تحتضر عند اقدام الجريمة وطواغيت العصر, فلم يكن للسياسة هنا من مقال أو تفسير ولا للأدب من تأويل أو حديث , صمتت الأقلام في حضرة الشر والفسوق , وتحت مغبة الحزن والقهر , ومهما كان ويكن فالدم يمني ..يمني , ومهما قيل فالأجساد يمنية .. يمنية .

 

يومها لم تنطق غير ألسنة الخزي والعار , وجندت أغلب الصحف والمواقع الحزبية والسياسية أدواتها الإعلامية لنشر الخبر واستثماره الإستثمار السياسي المقيت , يومها تلونت الحرباء الصحفية الصفراء الوانا متباينة متناقضة , واكتست ظاهريا لون السواد حزنا على الشهدآء وبداخلها تضمر الشر والخديعة , واستغلت الحادثة والفاجعة الأليمة ابشع استغلال لنبش جراح الوطن وزرع الفتن وبث السموم بلاهوادة , ونشطت وسائل الإعلام المحسوبة على النظام السابق بكيل الإتهامات لأطراف بعينها وفي المقابل قامت الأخرى بتفنيد الإتهامات والرد الصاع صاعين , وكل يغني على ليلاه وهواه , فما كادت دمآء الشهداء لتجف في ساحات الغدر و الجريمة حتى تسابقت وسائل الاعلام المختلفة لتوظيف الحدث بما يتناسب مع أجندتها وأهوائها السياسية و الحزبية وبما يخدم توجهاتها الوضعية, وتاجرت تلك المتاجرة السياسية القبيحة بالدماء , و-كما هي العادة - مثلما تمت المتاجرة حتى الأمس القريب بدمآء الشهدآء والثورة الشبابية , اليوم تتم المتاجرة بدماء جنود اليمن وابطالها البواسل و بدون ادنى وازع ديني او اخلاقي او رادع وطني يمنعها , وتراصت التنبؤات والإتهامات وتفسير الحدث كل حسب هواه وميوله , واختفى الصوت والضمير الوطني الحر في ظل هذه المعمعة الاعلامية المتبادلة , وكشفت أغلب الصحف والمواقع الحزبية المأجوره عن وجهها القبيح في المتاجرة بدمآء الشهدآء والجرحى , وتناست ان هناك العديد من الأسر والأهالي يذرفون الدموع بحرقة لمقتل ابنائهم , وان هناك قلوب مكلومة حزينة وأعين لم تنم لهذا المصاب الجلل.

ففي سوق النخاسة السياسية كل شئ جائز حتى بيع المبادئ والقيم , وتعامى الوطن عن السبب الرئيسي والممول الوحيد لكل هذه الأحداث والتفجيرات , وتناسى التواجد الامريكي وخطره الممتد من الجنوب الى الشمال , فما كان لهذه العمليات الإنتحارية الإنتقامية أن تتم , وماكان لهذه الافكار المتطرفة ان تظهر للعلن وتتفجر في العقول والشوارع والميادين والساحات لولا التدخل والتواجد الأمريكي في اليمن , القاعدة ترد بقوة وتنتقم لضربات أبين والحملات العسكرية ضدها في مناطق الصراع الملتهبة , وتذهب الى ابعد من حدودها لتفجر هنا وهناك في حالة غضب وجنون وهيجان لتصيب الوطن في مقتل , تناسى المراقبون والمحللون وهم ينالون من الحقيقة ويتبادلون الإتهامات جدلا , الأسباب والدوافع الرئيسية لمثل هذه الافعال الاجرامية الشنيعة , وهم بأفعالهم تلك يصبون الزيت على النار , ويساهمون في قتل الحقيقة وعدم الكشف عن المستور , بدلا من الجلوس على طاولة واحدة للتباحث عن أسباب المشكلة وعلاجها ,والدعوة الى ’’المصالحة الوطنية’’ ضمن حوار وطني شامل جاد , والبحث عن آليات الإتفاق بدلاً من البحث عن دواعي الإفتراق , فالتفجيرات الإنتحارية والأعمال الإرهابية لن تستثني احدا فالكل سواسية في قاموس الإرهاب والتعامل مع الافكار المتطرفة .

إن الإتجاه قدماً في ظل السياسة المتبعة الى النموذج الافغاني ’’الأفغنة’’ او العراقي ’’العرقنة ’’يضع الوطن بأكمله امام تحديات صعبة ومواقف لا يحسد عليها اذا لم نتلافها جميعا بمواقف قوية وجسورة لن يكون اولها الدعوة الى خروج الأمريكان فوراً , ولن يكن آخرها الدعوة الى الحوار مع الفكر المتطرف كحل سلمي ومخرج آمن للوطن , فالقوة وحدها والتصدي بالآلة العسكرية لن يخرس التمرد القابع في عقول التطرف , فالعنف يولد العنف , وتلك الجماعات الدينية المتطرفة ليس لديها ما تخسره ضمن عقيدة إيمانية مفادها ان التفجير الإنتحاري أعلى مراتب الشهادة في جنات الخلد .

إن الحادثة رغم فداحتها وبشاعتها تعد إنذاراً مبكراً لما سيليها من أحداث وسلسلة تفجيرات انتحارية مستقبلية, واستهداف الأماكن والأحياء والمنشآت العامة , ربما لن تتوقف عند حدود معينة ولن تنصهر ضمن جداول زمنية محددة , اذا لم يتم تلافيها والإعداد المسبق والتخطيط الحكيم والنافذ لمواجهة مخاطرها كسياسة اولية دارجة ضمن أولويات المرحلة القادمة , في مواجهة خطر الإرهاب وانتشاره , واجب وطني يدعو كافة القوى والأحزاب والتنظيمات السياسية والحزبية والمستقلة ويحتم عليها السرعة الى وحدة الصف والعمل سويا لمواجهة الخطر القادم والتحدي الأكبر , الذي ان تم السكوت عليه او تجاهله سيصيب الوطن في مقتل وتغرق معه السفينة الوطنية بمن عليها , فهنا لم تعد المشكلة الحقيقية في وجود النظام السابق او القاعدة أوالتدخل الأمريكي –فحسب- بقدرما ما يواجه المجتمع اليمني خطر قادم اكبر , متمثلا في ’’الإرهاب السياسي ’’ ركائزه الأساسية العوامل السابقة ذكر مجتمعه , اذا لم يتم القضاء عليها كليا سنشهد في الأيام والأشهر القادمة موجة جرائم أكثر فضاعة وبشاعة مما حدث في السبعين , وسيصبح الوطن ساحة دموية كبرى مليئة بالأحداث والمآسي العظام , وتفتح الباب والمجال أمام التدخل الأجنبي بكافة صورة أكثر من ذي قبل , مما يزيد حدة الاوضاع وتفاقم المشكلة , فمواجهة تنظيم القاعدة مع الجيش لن تنحصر في خطوط المواجهه الأمامية بل ستمتد لتعصف بالوطن بأكمله وتمتد نار غضب التطرف لتحرق اليمن , وتعتبر حادثة السبعين ناقوساً مبكراً يدق أجراس الخطر لنصحو جميعاً من الغفلة السياسية والسبات العميق في أحلام المفاوضات والتسويات والمهاترات الإعلامية والسياسية العقيمة تعتبر بحد ذاتها بمثابة صدمة كبرى و’’صحوة ضمير’’ ليصحو الوطن منها مجددا لمواجهة الخطر الأكبر المحدق به , لتتكاتف وتتظافر الجهود معاً لمواجهة الخطر القادم واستئصاله من ربوع الوطن كلياً.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
زيفُ الإسقاطِ وسَقَاطَةُ أهلِه
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عادل الاحمدي
هل يمكن فصل الحوثي عن مشروع إيران؟
عادل الاحمدي
كتابات
د/علي أحمد الرحبيرعاية الحوار
د/علي أحمد الرحبي
إلهام محمد الحدابيرقصة قديمة
إلهام محمد الحدابي
محمد الحجافييريدها ذكرى اليمة
محمد الحجافي
مشاهدة المزيد