ما وراء إغتيال اللواء الركن سالم قطن
بقلم/ د. عقيل المقطري
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً
الإثنين 18 يونيو-حزيران 2012 04:01 م

علاقة علي صالح بتنظيم القاعدة واضح وفاضح حيث عمد على عمل تحالفات فيما بينه وبينهم بحث يحركهم متى شاء لابتزاز الغرب من جهة ودول الجوار من جهة أخرى وكان يعطيهم ما يريدون من الأسلحة وتجلى الأمر أكثر إبان الثورة الشبابية والشعبية السلمية فلقد كان علي صالح يهدد ويلوح بورقة القاعدة وصوملة البلاد وفي أوج الثورة تم سحب أفراد الجيش من محافظة الجوف وصعدة وترك المعسكرات بما فيها للحوثيين كي يدخل البلد في حرب أهلية طائفية وكان له ما أراد فازداد توسع الحوثيين حتى وصل اليوم إلى حجة والصراع المسلح بين الحوثيين والقبائل قائم وتحريك الورقة الطائفية في محافظة صعدة صار بيناً فمحاصرة السلفيين بالأمس والتنكيل بالإصلاح اليوم وهذا كله بتنسيق مع النظام السابق بل إن الحوثيين يخيرون قادة الأحزاب بين الإبعاد والتهجير أو التصفية .

وأما في أبين فقد أعطى علي صالح الضوء الأخضر من وقت مبكر بانسحاب كثير من الوحدات وتسليم ما لديها من معدات ثقيلة للقاعدة واستولت تنظيم القاعدة على أبين وحوصر اللواء 25 ميكا وبالرغم من أن أبين تتبع المحور الجنوبي الذي يقوده مقولة إلا أنه لم يحرك ساكنا والسبب في ذلك أن هذا الصراع واستيلاء القاعدة على أبين هو ما يريده علي صالح وأركان نظامه لأنه نظام قائم على إدارة الصراعات وعسى أن يقف الغرب ودول الإقليم داعمين لنظامه ولما أصدره الرئيس هادي قراراً بإقالة مقولة وتعيين اللواء الركن سالم قطن قائدا للمحور الجنوبي أعطى مقولة الضوء الأخضر للقاعدة باجتياح المعسكر فاجتاحوه وقتلوا عددا كبيرا من أفراد المعسكر ونهبوا ما فيه من عتاد ، كل ذلك في نظري عقوبة للرئيس هادي كونه خلف علي صالح في كرسييه وكونه لم ينقد لأوامره ، فالرئيس هادي على اطلاع تام بالتحالف السياسي بين علي صالح وبين القاعدة , ويعلم علم اليقين أنه لا يمكن القضاء على هذه الفتنة ما لم يتم إقالة قائد المحور ؛ كونه خادما لنظام العائلة وليس عنده ذرة وطنية بعكس قطن الذي عينه الرئيس خلفا لمقولة والذي هو من أبناء أبين ووطني من الدرجة الأولى وصاحب خبرة وكفاءة عالية وقد استطاع خلال أسابيع حسم المعركة وطرد القاعدة من أبين بل وتتبع فلولها في شبوة وكعقوبة أخرى للرئيس هادي وعلي قطن لما حققه من نجاح بل وفضح نظام علي صالح الذي ما استطاع أن يهزم القاعدة ولا الحوثيين خلال حروب عدة لانعدام القرار السياسي بالقضاء عليهما، ولسبق الإصرار على إبقاء هذين التنظيمين كورقتين يلعب بهما.

ـ نظرا لذلك ـ تم اغتياله اليوم من خلال قيام صومالي يحمل حزاما ناسفا بتفجير نفسه جوار موكب قطن رحمه الله وألحقه بقوافل الشهداء إن شاء الله .

وإن كان ذلك الصومالي منسوبا للقاعدة أو تبنت القاعدة هذا الحادث الإجرامي إلا أن الذي مكن القاعدة وأمدهم بما يحتاجون له هو نظام علي صالح وإلا فمن هي الدولة التي تمولهم بتلك الأسلحة التي وجدت بأيديهم.

وفي نظري أنه لن يقف نظام صالح عبر أفراد من القاعدة عند هذه الحادثة فلقد تعرض الرئيس هادي لعدة محاولات اغتيال وتعرض وزير دفاعه لعدة محاولات اغتيال آخرها في أبين كما طرد وزير الدفاع ومعه محافظ أبين من أحد معسكرات الحرس الجمهوري في أبين وهتف جمع من منسوبي ذلك المعسكر باسم أحمد علي وأبيه.

وهذا ما يثبت أن علي صالح صار كتلة من الحقد على اليمن واليمنيين ويريد إما ان يحكم هو وأفراد أسرته وإما أن يحول اليمن إلا رماد وخاصة بعد أن قام أفراد صف وضباط اللواء الثالث حرس بإنهاء تمرد القادة على قرارات رئيس الجمهورية.

وقد ذكرت مصادر إعلامية حسب موقع يمن برس أن ضباط وأفراد اللواء الثالث احتجزوا خالد علي عبد الله صالح الذي أرسله أخوه أحمد لغرض تهدئة الوضع داخل اللواء، إلا أن أحرار اللواء لم يصغوا له بل قاموا بطرد المتمردين وتسليم اللواء للقائد المعين من قبل الرئيس وهو العميد عبدالرحمن الحليلي.

وفي صباح اليوم حدثت أيضا محاولة اغتيال محافظ محافظة شبوة إلا أن الله نجاه من هذه المحاولة الغادرة ، وهذا ما يؤكد ضرورة الإسراع بهيكلة الجيش فلن تنعم اليمن بالأمن والاستقرار ما لم تتم الهيكلة وما لم يتم تنحية الموالين لعلي صالح من المراكز الحساسة في الجيش.

إن علي صالح ومواليه يريدون إفشال الرئيس هادي وإفشال حكومة الوفاق ويريدون إعادة وضع اليمن إلى ما قبل استلام علي صالح للحكم تماماً كما كانت عقليه القذافي الذي كان يقول للجيش دمروا كل شيء تم بناؤه في أيام حكمي أعيدوا ليبيا إلى الوضع السابق قبل حكمي هذه هي العقليات الديكتاتورية لكن هذه الأفعال الإجرامية لن تستمر بأذن الله إذا قامت الحكومة بهيكلة الجيش وفرضت هيمنتها بقوة أما إذا لم تقم الدولة بذلك فسوف تتعرض قيادات كثيرة غير موالية لعلي صالح للاغتيالات وخاصة القيادات الجنوبية . أسأل الله – تعالى – أن يصلح أحوالنا وأن يخذل أعداء الوطن أياً كانوا إنه سميع مجيب .

www.almaqtari.net