آخر الاخبار

ماذا قال الأمير خالد بن سلمان عن وقف العمليات العسكرية في اليمن و لماذا تم ايقافها؟ واتس آب تعلن عن إجراء حاسم بعد جائحة كورونا الميسري: لن نقبل باستمرار الحكومة ولا رئيسها في هذا المنعطف التاريخي الهام شاهد: أغرب احتفال فنانة خليجية بعيد ميلاد ابنها عاجل .. الحوثي يستهدف مأرب بصاروخ باليستي.. عقب ساعات من اعلان التحالف العربي وقف هدنة في اليمن ”غريفيث“ ينقذ الحوثي.. التحالف العربي يعلن وقف الحرب في اليمن منتصف الليلة والحوثيون يعلنون رسميا عن ”فترة انتقالية جديدة“ ”الانتقالي الجنوبي“ يتهم السعودية بإفشال ”اتفاق الرياض“ ودعم سلطات ”الشرعية“ بشبوة توتر الأوضاع في ”سقطرى“.. مواجهات مسلحة في ”حديبو“ وقوات مدعومة من الامارات تهاجم منزل المحافظ ”رمزي محروس" بعد ساعات من اختطافها لمسؤول أمني رفيع بعد اسبوع من تدفق التعزيزات السعودية.. انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير ”مكيراس“ وانتصارات كبيرة في البيضاء قائد العسكرية السادسة اللواء ”أمين الوائلي“ يعلن انتصارات 12 ساعة من عملية ”تحرير الجوف“ وأسماء المناطق المحررة ويؤكد ”مستمرون حتى نصل صعدة“

أقل ما نتمناه اليوم ليمننا الحبيب
بقلم/ عمار القيفي
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 25 يونيو-حزيران 2012 08:37 م

هل أدركت حكومة الوفاق مدى فشلها في توفير ابسط مستلزمات الحياة، ام انها منتظرة الى ان يزيد الحال سوءا في يميننا الحبيب .

ان ما نرجوه من حكومة الوفاق هو التحرك الإيجابي تجاه ما يحدث من اعتداءات على محطات توليد الطاقة في اليمن و توفير الحماية اللازمة لها من قبل وزارة الداخلية، و ان باءت محاولات الداخلية بالفشل في توفير الحماية لتلك المؤسسات نتمنى من الرئيس هادي تكليف قيادات في الجيش لأداء المهمة و تحميلهم المسؤولية الكاملة إزاء ذلك و التعامل مع الجهات المكلفة بشدة و حزم تجاه هذه القضية و تحويلهم للتحقيق ان لزم الحال نتيجة فشلهم في مهامهم.

كما ان ما نتمناه أيضاً توسيع بقعة نجاح الحكومة الجديدة في توفير الأمن و الاستقرار على بقية مناطق الجمهورية و توفير الدعم المادي و المعنوي للجهات المختصة بذلك خاصة اللجنة العسكرية المكلفة التي أبدت نجاحا ملموس على ارض الواقع.

هناك تساؤلات على ما ظهر مؤخراً من أخبار على مواقع التواصل الاجتماعي من اعتداءات للجيش او قوى أمنية على مواطنين عزل في المناطق الجنوبية التي راح ضحيتها العشرات حسب ما ورد في الخبر، نرجو من القيادة العليا في الجمهورية الالتفات لهذه القضية و التحقيق في ما حدث والتحقق من مرتكبي الجرائم و مدى حقيقة انتسابهم للحكومة و تسليمهم للعدالة لما تحمله هذه القضية من عوامل سلبية تجاه المسيرة الساعية للانتقال السلمي في اليمن.

ان ما يدور من مؤشرات على المجاعة المرتقبة في اليمن يتطلب من الحكومة اليمنية التحرك السريع تجاه هذا الشأن و الحد من العوامل التي قد تقودنا الى هذه الكارثة، ان محاولة إيجاد برامج و عوامل ممكن لها ان تساعد من الحد من هذه الكارثة أصبح واجب على جميع الأطراف السياسية و الاجتماعية في اليمن، كما ان على القيادة السياسية التصرف بالدعم الدولي لليمن بحذر و مراقبة كل الجهات المكلفة بالتصرف الإيجابي تجاه الدولة و المواطن بذلك الدعم.

أصبح الحوار الوطني المرتقب احد أهم عوامل الانتقال السلمي للسلطة في اليمن لما يحمله من تحديد للمصير، و التأخير في المثول إليه يُعد تأخيرا لانتقال السلطة، فنرجو من جميع الأطراف بما فيها لجنة التواصل الإسراع لتحقيقه و المضي قدما بالتحول السياسي في اليمن.

أخيرا نرجو من جميع أطياف الشعب اليمني العظيم العمل معا للخروج من ما آلت إليه الأوضاع بسبب التعنت و الحقد السياسي، و ان نضع جميعا الوطن في أعيننا و ننسى الماضي و نحاول كيف لنا ان نجعل من المستقبل موطنا يحفظ كرامة مواطنيه و ان ندرك جيدا محاولات بعض القوى الخارجية في إيجاد نفوذ خاصة بها في بلدنا الحبيب على حساب أرواح اليمنيين.