مرسي.. والطرق علي الحديد
بقلم/ د/ محمد اليماني
نشر منذ: 10 سنوات و 5 أشهر و 17 يوماً
الثلاثاء 14 أغسطس-آب 2012 09:48 م

لقد فجاءت قرارات مرسي الأخيرة العالم والمقربين منه ، لم يكن يخطر ببال أحد ان ذلك الرجل يمكن ان يطيح بالعسكر بضربة قلم وبليله مالها ضوء، من كان يتخيل ذلك الرجل الذي ترك الأقلام كلها تسخر منه منذو توليه رئاسة مصر والى ليله أمس ،الإعلاميين ماتركوا له حاله ورسامي الكاريكاتير وأصحاب القنوات المشبوهة وبلاطجه الشارع وفلول النظام والرجل البسيط بالشارع. الكل تكتل ضد مرسي وأصبح محل سخريه.. حتى أني أشفقت عليه وأنا اسمع التعليقات والسخريات بالشوارع والميترو وقهاوي القاهرة.

وكما يقال المثال احذروا من غضبه الحليم اذا غضب...صبر وتحمل ولم يقابل الإساءة بالإساءة الى ان جرحت كبرياء مصر بحادث سيناء وقتل 15 شخص من خيره شباب مصر وقت الإفطار وبأيدي غريبة عن أبناء مصر وبدعم خارجي مجوسي او يهودي.

عندما جرحت كبرياء مصر هنا غضب الحليم..وهنا بادر وتغير وهنا اصدر القرارات وتابع الوضع عن قرب. هنا أقال محافظ شمال سيناء وأقال مدير المخابرات العامة وأقال مدير القصر الرئاسي وكانت هذه بداية البداية. وبعد أيام أتت القرارات القاصمة التي لا تصدر إلا من رجل شجاع في مواقف شجاعة،

هنا وبتاريخ 12 أغسطس 2012 استطاع إعادة الحياة المدنية لمصر وانتزعها من حكم العسكر. ولأول مره بتاريخ مصر تصبح مصر دوله مدنيه.

بهذا التاريخ والمتوافق مع ليله القدر اصدر مرسي قراراته التاريخية بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل المخزي الذي جعل من رئيس الجمهورية دمية متحركة بيد العسكر ،هنا اصدر مرسي القرار الثاني بإقاله طنطاوي وإحالته الي التقاعد وليس إلى سلك عسكري أخر، وأقال قائد القوات البحرية والحربية وعين نائب للرئيس وهنا ينتهي حكم العسكر.

الله اكبر انه تاريخ ميلاد مصر الجديدة بيوم جديد وبشهر النصر وفي ليلة مباركة علي مصر كلها.

في هذا الوقت وقفت أنا وكيمني غيور علي وطنه اعمل مقارنه بسيطة مع ماعمله مرسي المنتخب والفائز بنسبه 52% وبين مافعله عبده ربه منصور هادي المنتخب والحاصل علي 99% من أصوات الناخبين فوجدت البعد بينهما كالبعد بين المشرق والمغرب.

مرسي يلتقي من أول أيامه بأسر الشهداء ويتعهد أمامهم بان دماء أبنائهم لن تذهب هدرا. ويصدر أوامره بالإفراج علي المعتقلين من الثوار و يقف أمامهم ويؤدي اليمين الدستورية ويفتح القصر الرئاسي لتقديم شكواهم ويظهر أمامهم بصلاة الصبح والجمعة وكأنه فرد من أفراد مصر.

 ووجدت عبده ربه هادى أهدى من الهدوء.. ولو عرف الهدوء عبده ربه لغير اسمه ، ثمانية شهور ولم يستطيع إصدار قرار بالإفراج عن المختطفين والمعتقلين قسريا من أبناء الثورة ، ثمانية أشهر ولم يستطع عبده ربه البدء بخطوات عمليه للمصالحة الوطنية ولم يستطع أن يصدر قانون المصالحة.

ثمانية أشهر من أصل أربعه وعشرين شهر مده رئاسته ولم يقدر عبده ربه يصدر قرارات جريئة تعيد هيكله الجيش ودمج وحداته العسكرية وإخراجه خارج المدن. ثمانية أشهر ولم يقدر عبده ربه ان يوقف أعمال البلطجة وقطع الطرق وتفجير الأنابيب. ثمانية أشهر ولم يقدر يكون رئيس ولو حتى فخري لحزب المؤتمر الشعبي العام. كل هذا رغم توفر الفرص أمامه. فمقتل أكثر من مائه عسكري قبل يوم من الاحتفال بالوحدة وبميدان السبعين والكل يعرف من يقف ورائها كان يستطيع يتخذ قرارات قويه وصريحة.. أتت له فرصه أخرى وهو اقتحام وزارة الداخلية ومقتل 15 عسكري من حماة الداخلية ونهب حتى كرسي الوزير .. ورغم ذلك لم يستطع يفعل شي وكأن دماء اليمنيين رخيصة جداً ياعبده منصور هادي.

إما تكون رجل المرحلة وسيذكرك التاريخ والشعب بكل خير. وإلا استقيل واستريح ،ولم يعد أمامك الكثير فإما أن تكون أو لا تكون

وبعد قرارات مرسي ينتظر منك الثوار قرارات جريئة تلبي طموحات الثوار وتحقق أهداف الثورة

مشاهدة المزيد