الحمدي .. ظالم اليمن
بقلم/ معتصم أبوالغيث
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 26 يوماً
الأحد 14 أكتوبر-تشرين الأول 2012 05:42 م

أتت الأيام السابقة بالذكرى الـ 35 لاغتيال الرئيس إبراهيم الحمدي، والتي صاحبها الكثير من الدعوات لمحاكمة قاتليه، أولئك الذين اغتالوا رقي اليمن ونهضته باغتيالهم للحمدي، وهو ما جعلنا نبكي فراقه ووداعه منذ لحظة اغتياله وحتى اللحظة، ولا أدري كيف لنا أن نبكي فراق ظالمٍ لليمنيين ولوطنهم، كيف لنا أن نبكي فراق من كان سبباً في سقوطنا وتدهور أوضاعنا ؟!

فالأب الذي يحلم بمستقبل زاهرٍ ومشرق لولده، ويكلف ولده بما يفوق قدرته واستطاعته يكون ظالماً لولده وسبباً في تدهور أحواله، وكذلك الشهيد الحمدي كان يحلم برقي اليمن وبازدهاره، وكان يسعى بسرعة ونشاط نحو تحقيق الحلم، ومحاولاً بشتى الطرق أن يجعل منه واقعاً نعيشه، وهو ما جعل من حلمه حلماً لكل اليمنيين، إلا أنه رحيله عنّا قد جعلنا مكلفين بإكمال ما بدأ في تحقيقه، إلا أن العمل على رقي اليمن وازدهارها عملٌ يفوق قدرتنا، ولذلك ظلمتنا أيها الشهيد.

لأنك جعلتنا نحلم بما لا نقدر على تحقيقه، نعم لقد بدأت أنت في تحقيقه لأنك تستطيع، أما نحن فلا حول لنا ولا قوة، لقد قمت بمحاربة الرشوة والوساطة، ولقد عملت لأجل الوحدة والمساواة، ورحلت عنا فأصبحت أعمالنا ومعاملاتنا لا تتم إلا بدفع الرشوات وإحضار الوساطات، رحلت عنا فصارت العنصرية والطائفية والمذهبية عنواناً لنا !!

أتعلمُ لماذا عدنا لكل ذلك؟! ، لأننا لا نقوى أن نستغني عنها، إلا أننا صرنا أكثر قدرةٍ على جلب المبررات والأعذار لأخطائنا عند خطئنا، ولسكوتنا وصمتنا عن أخطاء الآخرين، فتسمعنا كثيراً ونحن نقول: لا أستطيع أن أكون مختلفاً فالكل يصنع ذلك، ولن أستطيع تغيير أي خطأ فأنا لوحدي، وذاك قريبي وهذا صديقي فكيف لي أن أعاتبهم على أخطائهم !!

نعم لقد أحببتنا وأحببت اليمن، وسعيت نحو رفعتنا ورفعة هذا الوطن، إلا أن أفعالنا قد جعلت منك ظالماً لنا ولليمن، فلقد نسينا وتناسينا بأنك لم تحارب شيئاً قبل أن تتركه أنت، وبأنك لم تطلب شيئاً قبل أن تنفذه أنت، وصرنا نقول بعكس ما نفعل، ونفعل بعكس ما نقول !!

ونحن نعلمُ بأن رفعة اليمن ونهضتها، لا يمكن لها أن تكون لمن أقواله تعاكس أفعاله، ولتحقيقها هي تحتاج لمن يشابه الشهيد الحمدي في أقواله وأفعاله، وبدلاً من أن يحمل كل واحدٍ منا (حمدياً) في نفسه، أتجهنا نحو الخيار الأسهل وأستمر بكاؤنا في صمتٍ ونحن نطلب (حمدياً) آخر، لينقذنا ويخرجنا مما صنعناه بأيدينا! ، ولا نعلم من أين يمكن لهذا الآخر أن يأتي؟! ، فإن لم يأتي من أنفسنا .. فمن أين سيأتي ؟!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحرازي
كابوس الانتفاضة
أحمد الحرازي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
تونس: من يريد «تشويه» الحياة السياسية؟!
محمد كريشان
كتابات
عبدالرب بن احمد الشقيريأنا حمدي ...
عبدالرب بن احمد الشقيري
محمد عمر الضريركرمان سَبَقَتِ النشر
محمد عمر الضرير
مشاهدة المزيد