مخاطر المبالغة في الرهان على الخارج !!
بقلم/ مصطفى راجح
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و يوم واحد
الأربعاء 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 10:58 م

حتى لو أقام بان كيمون في العاصمة صنعاء ما تبقى من الفترة الانتقالية  فلن يكون ذلك كافياً لملئ الفراغ الذي يتركه ضعف أداء الرئيس وبطئه وتردده في ممارسة دوره كاملاً بموجب التفويض الشعبي الواسع الذي حصل عليه من اليمنيين.

الدور الخارجي مطلوب ومهم كداعم للسلطة الانتقالية وليس بديلاً عنها أو تعويضاً عن الفراغ الذي يتركه ضعفها

الخارج دائماً تابع للمتغير الداخلي ولم ياتي مجلس الخليج ومجلس الامن والمبادرة الا لان فعلا قد حرك الداخل " الثورة الشعبية " وغير موازيين القوى .

يتوفر للرئيس هادي ما لم يتوفر لغيره : تفويض شعبي وتأييد غير مسبوق ، دعم ومساندة إقليمية ودولية ، شرعية شعبية وشرعية دستورية ، وفقط عليه أن يتوكل على الله ويمضي في استعادة الدولة أولاً بدلاً من الهروب إلى الإمام ووضع عربة مؤتمر الحوار أمام حصان توحيد الجيش واستعادة فعالية الدولة ومؤسساتها.

الخارج ورعاة المبادرة عامل أساسي لا يستغنى عنه ، غير أن المبالغة في المراهنة عليه وإهمال فعالية الرئيس وإبقاء الوضع على ماهو عليه من مراكز قوى وبقاء شبه كامل لفعالية الرئيس السابق وطواقم عمله ، كل ذلك يحول الدور الخارجي من داعم إيجابي مكمل إلى سراب وهمي يخدر المراهنين عليه ويساعد في تعطيل فعالية الدولة اليمنية ورئيسها ومؤسساتها بإبقاء الوضع على ماهو عليه من انقسام واستمرارية مراكز القوى في الإمساك بأدوات القوة والمال والنفوذ وتوسع الفرز المذهبي والطائفي والشطري .

اول امس خاطب الرئيس دعاة فك الارتباط بتذكيرهم أن الموقف الدولي واضح عبر قرارات مجلس الأمن التي أكدت على وحدة اليمن وأمنه واستقراره كإطار للحوار والحلول المطروحة لكل القضايا .

هل يكفي ذلك ، وإذا فرضنا أن مجلس الأمن غير موقفه ، هل يصبح مصير اليمن ووحدته ومستقبله مرهون فقط بالموقف الدولي ؟؟

في اليمن دولة واحدة اسمها الجمهورية اليمنية وشعب يمني هو الذي يقرر مصيره وشكل دولته فلماذا لا تراهن السلطة الانتقالية على الشعب اليمني بشماله وجنوبه ؟ لماذا لا تتخذ خطوات حقيقية إزاء الشعب والناس العاديين في الجنوب وتخطب ودهم وتراهن على الوصول اليهم بدلاً من ترك المسالة مرهونة باللهث وراء " الزعامات " الجنوبية في الخارج ، حيث اختزل الجنوب بأشخاص وقذف بالحوار حول القضية الجنوبية على أكتاف بن عمر ، وأصبحنا لا نؤكد الوحدة اليمنية إلا من مرجعية الموقف الدولي !!

ليس بإمكان احد أن يتفاوض على تجزئة اليمن . ومن يعتقد أن الانفصال يتحقق بتوقيع يغالط نفسه . من يريد الانفصال عليه أن يقول لنا كيف سيحقق ذلك من دون حرب ؟؟

استعادة الدولة وتوحيد الجيش اليمني هو الذي يهيئ لنجاح الحوار ونجاح التغيير والحكم الرشيد وليس وضع العربة أمام الحصان .

اول امس كان بان كيمون وبن عمر أكثر إدراكا لحقائق الواقع اليمني بإشارة الأول إلى دور شباب اليمن الذين خرجوا في مدن اليمن وشوارعها وساحاتها من اجل التغيير ، وتأكيد الثاني أن اليمنيين خرجوا من اجل التغيير الشامل وليس فقط استبدال رئيس برئيس .

هذا ما قاله الضيوف الأمميون فيما ذكر الرئيس المبادرة ورعاتها والموقف الدولي الضامن لها وغفل عن ذكر الحدث الخالق للمبادرة متمثلاً بالثورة السلمية وشبابها وشهدائها وجرحاها ، على الأقل لان العامل الشعبي هو الضلع الآخر الضامن للمبادرة قبل الموقف الدولي وبعده على اقل تقدير

كتبنا عن الرئيس عبد به منصور هادي وسوف نستمر لأننا وكلناه لإتمام عملية التغيير ولان بيده مقدرات الشعب اليمني وأدواته " الشرعية لإدارة الدولة ومؤسساتها واتخاذ القرارات " ولانه المتغير الوحيد في مفردات مراكز القوى على الأقل إذا نظرنا له كمركز قوة جديد وليس كرئيس !!!

نحتاج إلى احتشاد الرئيس وقلقه وقوة باسه وشكيمته وفاعليته ونشاطه في مستوياتها القصوى .... والزمن ليس بيده ولا بأيدينا ، وإذا بدأت السنة الجديدة 2013 والوضع على ما هو عليه لن يكون حينها قادراً على فعل شيء حتى لو أراد ، حينها فقط سيبدأ العد التنازلي لكل السيناريوهات السيئة ، فهل يفعلها الرئيس ويبدأ التغيير ؟؟ 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
بلال فيصل
تهنئة علي محسن وتوجيه أمير قطر
بلال فيصل
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
حافظوا على حضاراتكم ولا تستبدلوها بثقافة الأقوياء
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
عبدالملك الحميديتلغيم الطفولة ..
عبدالملك الحميدي
نبيلة الوليديفرسان الزمن الصعب !
نبيلة الوليدي
فكري القباطيحوار مع بلطجي
فكري القباطي
مشاهدة المزيد