ماذا يحدث في مصر
بقلم/ عبد العزيز النقيب
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً
الخميس 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 09:09 م

لا يستطيع البعض و يحتار اخرون في فهم ما يجري في مصر الان و لكن اعادة قراءة تاريخ مصر خصوصا في الجزء الوسيط و الحديث منه نكتشف ان ما يجري في مصر الان هو فقط التحضير لانطلاقة جديدة لمصر الطبيعية كقوة اقليمية مسيطرة على محيطها الحيوي الشرق الاوسط و الوطن العربي و بعض افريقيا و بعض اوربا ايضا.... كيف فهمت الامر على هذا المنوال...هناك محطات في تاريخ مصر بعد اضمحلال عصر و نشؤ عصر جديد (دول) هذه المحطات تشهد تجذبات و ازمات و صراعات بين اطراف عدة يغلب احداها بالقوة العسكرية او الجماهيرية او الدبلوماسية او ببعضهن او بهن جميعا و اكبر مثال هو ما حصل بعد خروج قوات نابليون من مصر و دخول مصر في ثورة شعبية اختارت محمد علي باشا حاكما الذي انتقص سلطاته المماليك (فلول و مراكز قوى) و قد قضى عليهم بمجزرة القلعة الشهيرة قبيل الحج و بعد انفراده بالسلطة تفرغ لوضع مصر الحديثة التي اثارها باقية لليوم ...

و كفترة تأسيس نهضة محمد علي كانت فترة اضمحلال الدولة الايوبية و دخول مصر في صراع ادارته شجرة الدر حتى اصبحت ضحيته و بعدها استقر الامر للظاهر بيبرس و انطلاق نهضة كبرى جعلت من بيبرس يستدعي من قال انه وريث العرش العباسي و نصبه في القاهرة و جعله يعطيه لقب سلطان المسلمين و راح يبني المساجد و المراكز التي تجعل مصر حاضرة العالم الاسلامي محاولا اخذ دور بغداد بعد سقوطها ... و نفس الامر حصل بعد اضمحلال الدولة الفاطمية و تجاذب السلطة بين الوزير شاور و صلاح الدين و الاسرة الفاطمية و بعدها انفرد صلاح الدين بالسلطة و انطلقت مصر...... و هناك عدة نقاط مشتركة بين هذه المحطات و هي

1. ان النصر دائما في تلك الصراعات للقوى الجديدة و ان طالت و تعددت اساليب معارضة القوى القديمة و هي سنة الله في الخلق

2. ان هذا الصراع و هذا التجاذب لازمة لكل انطلاقة نهضوية في مصر

3. ان كل مرحلة بين السقوط و النهوض لها ظروفها و ملابساتها و ففي نهضة الايوبيين و سقوط الفاطميين كان العامل الخارجي هو الحاسم فتدخل الشام بجيوشه و الصليبين بجيوشهم و نفوذهم ... بينما في سقوط الايوبيين و نهوض المماليك كان العامل الخارجي منعدم تقريبا بينما في نهضة محمد علي كان العامل التركي ملازما للنهضة و ضاغطا عليها مضافا اليه الدور الاوربي الذي تخوف من تغول محمد علي باشا

4. ان الاصل في مصر و الطبيعي هي ان تكون مسيطرة على مجالها الحيوي الممتد من منابع النيل في القرن الافريقي الى مضيق البسفور و جبال القوقاز و من مضيق جبل طارق الى مضيق ملقا و ان حالة الاضمحلال و الانكفاء على الداخل حالة استثنائية طارئة ....

لذا لا تتشأموا فان سنة الله في الخلق ماضية لا يستطيع ايقافها احد و سوف تنطلق مصر و على الجميع ان يعرفوا ان الجيش الوحيد الذي اخترق الصحراء و دك عاصمة نجد الدرعية في عام 1818 هو جيش مصري ....و لا جاكم شر