الوجه الآخر لفك الارتباط !!
بقلم/ مصطفى راجح
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 15 يوماً
الإثنين 07 يناير-كانون الثاني 2013 06:42 م

صحوة الجائفي التي تخون “ اللامركزية “ باسم الوحدة الوجه الآخر لفك الارتباط !!

لا يزال محمد عبد الله الجائفي يسكن في الكهف، مقيماً في الخطاب العتيق عن «القوى المتربصة بالوطن» طبعاً المقصود بالوطن هو هيمنة العائلة وقوى حرب 94 على اليمن والسلطة والثروة!!

لقد صحا وزير التعليم الأسبق بعد نوم عميق ليعظنا عن المؤامرة والوحدة والانفصال.

فلم يوقظه من نومه جرائم اغتيال الجنوبيين المؤمنين باليمن ووحدتها، التي سفكت دماءهم القوى الانفصالية الحقيقية المتدثرة بعباءة الوحدة ، ومنهم سالم قطن وبارشيد والردفاني ، بل صحا ليخلط الأوراق باسم الوحدة ويستعيد أوضاع الهيمنة باسم التصدي للانفصال.

إن الوزير المعتق قد استدعى كل العناوين البراقة وحشدها دفعة واحدة في رسالة وجهها للرئيس السابق علي صالح، مستنجداً به لإنقاذ اليمن من القوى «الشيطانية» التي تسللت إلى السلطة عن طريق المبادرة التي وصفها بأنها تهدف للنيل من الوحدة والثورة باسم القضية الجنوبية !!

هذا الجائفي يفرز القوى السياسية من زاوية ثنائية المقدس والمدنس، فالمؤتمر يمثل القوى الخيرة في مواجهة القوى الشريرة التي يتضح من بين السطور أنهم الجنوبيون في السلطة الانتقالية الآن .

قُتل القادة العسكريون قطن وبارشيد والردفاني، وتعرض وزير الدفاع لعدة محاولات اغتيال وحشية، كل ذلك لأنهم وطنيون يمنيون آمنوا باليمن ووحدتها وضحوا بأرواحهم من أجل بقاء الكيان اليمني موحداً آمناً مستقراً.

وفي الوقت ذاته الذي تمتد أيادي الغدر إلى هؤلاء القادة ، تمتد التحالفات السرية للمعرقلين لتشجيع النزعات المتطرفة لفك الارتباط والانفصال، كل ذلك ليثبتوا صحة تهديدات الرئيس السابق أن اليمن لن يبقى موحداً وسوف يتجزأ وينقسم إلى دويلات وتعم الفوضى، وكأن اليمن لا وجود له إلا بهم ، ولا بقاء له إلا بوجوههم الكالحة.

إن الخطاب التخويني الذي يروج له الجائفي هو الوجه الآخر لدعاة الانفصال وفك الارتباط، ومن يعود بنا إلى عنتريات الاستعلاء الأجوف التي سادت بعد حرب 94 هو من يسعى إلى الانفصال عبر إغلاق أبواب الحلول للقضية الجنوبية.

ومن ينكر ضرورة الحوار من أجل حل القضية الجنوبية والبحث عن الصيغ المناسبة للمشاركة الوطنية في إطار الدولة التي يتفق عليها كل اليمنيين هو الانفصالي المعادي لليمن ووحدتها وثورتها وأمنها واستقرارها.

هذا التمترس الذي اقترن مع احتكار السلطة والبلد خلال فترة حكم الرئيس السابق هو الذي أنتج كل هذه الكوارث في الجنوب وصعدة بل في اليمن كلها من شرقها إلى غربها.

كما أن بقاء الرئيس السابق واستمرار هيمنته على المؤتمر كفاعل سياسي لن يكون ضمانة لليمن ووحدتها بل عامل مؤجج للتفكك والفوضى، فسياسات السابق ومصادرته للسلطة أنتجت هذه الحركات في الجنوب وصعدة ، وهو نفسه لم يتوان عن استخدام هذه القضايا تكتيكياً في ألعابه السياسية غير آبه بخطورة اللعب بقضايا تمس اليمن ووحدتها وكيانها في تكتيكاته الآنية للحفاظ على السلطة.

وإذا كان علي صالح قد لعب بهذه القضايا تكتيكياً وهو بأوج قوته في السلطة فقد ترسخ هذا التكتيك في مرحلة خروجه من السلطة وانطلق دونما روية من عقل أو باعث من انتماء في البحث المهووس عن تحالفات هنا وهناك لإرباك الرئيس الجديد والسلطة الانتقالية، إلى درجة دعم أكثر الفصائل تطرفاً في الجنوب، والذهاب بعيداً للتحالف مع التيار الحوثي وتسليحه.

تعالوا لنقرأ مقطعاً من رسالة الخَير الحريص على اليمن ووحدتها : “ ولذلك فقد اخترع الخبثاء والذين يضمرون الشر للوطن مصطلح (دولة لا مركزية) والذي يعتبر مصطلحاً رديفاً لكلمة الفيدرالية اللعينة خاصةً وهؤلاء الخبثاء وحاملو سوء النية للوطن والشعب لا يفسرون ما هو المقصود بهذا المصطلح مثلما فعل نظراؤهم أو أمثالهم من القوى المشبوهة عندما وضعوا مصطلح(القضية الجنوبية) دون إعطاء أي تفسير له، وعليه فأنا أنبَّه لهذين المطبيَّن الخطيرين في طريق الحوار» !!!

في أي وادٍ يحرث الرجل ؟ وفي أي زمن لا زال يقيم ؟

هل يعي أن هذا الرفض لأي حوار لإعادة صياغة الدولة وإصلاح نظامها هو الذي يقودنا إلى هذا الوضع الانقسامي الخطير وهذه التشظيات في الوحدة اليمنية والوحدة الوطنية على حد سواء !! لماذا لم يخطر على بال الجائفي أي هاجس حول مسؤولية الرئيس السابق ونظامه وحزبه وعن المآل الذي وصلت إليه اليمن.

وهل إغلاق الباب في وجه أي مراجعات للسياسات المدمرة والصيغ المنتجة للانقسامات هو ما يضمن وحدة اليمن ، أم أنه الوصفة المثلى لتفكيكها ؟.

هل يعي أمثال هؤلاء أن هذا العناد والتمترس في إفشال توحيد الجيش والوقوف حجر عثرة في وجه استعادة أدوات الدولة من قبل السلطة الانتقالية هو العامل الرئيسي في تأجيج تيار الانفصال والتيار المذهبي الحوثي?.

لقد فتحت ثورة الشباب السلمية الباب واسعاً لمعالجة كل قضايا اليمن، وكسرت النظام السابق وحاجز الطريق المسدود، لقد انطلقت تضحيات شباب الثورة ودمائهم الزكية من انتماء حقيقي لليمن وإيمان وثيق بوحدتها وأمنها واستقرارها، أما الوزراء المعتقون، والوجوه الكالحة التي صمتت على السياسات التدميرية في العهد الآفل فقد شاركت بشكل مباشر أو بصمتها في خلق هذه التشظيات والشروخ الغائرة في جسد اليمن وكيانها الوطني وأضعفت روابط اندماجها وتلاحمها، وبدلاً من التوبة والخروج للمشاركة في تصحيح الأخطاء وجبر ما انكسر في النفوس والرؤوس، خرجت لتواصل اسطوانتها القديمة ، ومرة أخرى باسم الوحدة واليمن والمنجزات والثورتين السبتمبرية والاكتوبرية !

مشاهدة المزيد