آخر الاخبار

مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء

الفنان المرشدي ..الفن الذي لا يموت
بقلم/ امين درهم
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 25 يوماً
الأحد 17 فبراير-شباط 2013 04:19 م

كانت أول معرفتي بالفنان محمد مرشد ناجي عام 1958م عندما كنت احد منظمي الحفلات الجماهيرية على مسرح مدرسة البادرى ( مدرسة القديس جوزف ) في كريتر عدن على خشبة هذا المسرح كنا نقيم حفلتين أخر كل شهر يوم السبت للرجال والأحد للنساء وكانوا نجوم الحفلات هم  الفنانون أبو بكر سالم بالفقيه ،احمد يوسف الزبيدي ،محمد صالح حمدون ،عبد الكريم توفيق ، نبيهة  عزيم ،فتحية الصغيرة ، المنولوجست فؤاد الشريف وفرسان خليفة وغيرهم . والفنان المرشدي كان يقيم حفلاته الجماهيرية في الشيخ عثمان والفنان احمد قاسم علي مسرح نادي التنس في كريتر.

وفي أواخر عام 1958م استضفنا الفنان المرشدي ليحي حفل ذلك الشهر

وأول أغنية اسمعها منه كانت ((أراك طروباً ))، من يومها أعجبت بالفنان المرشدي ومن هناك ارتبطت علاقتي به حتى وفاته يوم الخميس الموافق 7/2/2013 .

عندما زار مدينة تعز عام 1961 م أيام الإمام احمد رتبت له مقيلاً في منزل الأخ محمد الفـُريس احد مناضلي ثورة 26 سبتمبر وكان يحتفظ بالذخائر في منزله بالشنيني .فقد غنى المرشدي يومها أغنية (يسك يسك كل شي حتى الهواء حرموه ) من كلمات الشاعر المرحوم إبراهيم صادق وغيرها من الأغاني وبعضها من ألحانه.

أحب أن أسترجع من ذاكرتي أحداثاً لم ولن أنساها أنه في أوائل الستينات من القرن الماضي عندما أهدى الشاعر الفنان الكبير لطفي جعفر أمان قصيدة (مش مصدق ) للفنانين أحمد قاسم ومحمد مرشد ناجي .. لحنا القصيدة كل فنان بطريقته الخاصة وغناها في وقت واحد ، الفنان أحمد قاسم على مسرح نادي التنس بكريتر والفنان المرشدي على مسرح في الشيخ عثمان و قد أبدعا بهذه الأغنية الجميلة والتي كلماتها شبة ملحنة لعذوبة الكلمات .

بعد قيام الثورة كان احد المبادرين في إحياء حفل عيد الثورة الأول في 26/9/1963م وغنى عدة أغانِ وكانت أغنية بالله عليك يا طير يا رمادي وأغنية يا نجم يا سامر فوق المصلى و الأغنيتان من كلمات الشاعر الدكتور سعيد الشيباني والحان المرشدي وكان للأغنيتين صدى جماهيري كبير في داخل وخارج اليمن .

واستمرت علاقتي مع المرشدي بعد الثورة ، وكنت احضر مجالسه الطربية في الشيخ عثمان وكنت أحضر معي مسجلة الباتوبا وأقوم بتسجيل أغانيه الجديدة .

وبعد قيام الوحدة المباركة انتقل أبو علي إلى صنعاء عندما انتخب في مجلس النواب وكنا نلتقي دائماً إما في منزلي أوفي منزل الفنان علي الخضر والفنان احمد السنيدار و محبي ومشجعي الفن والفنانين الأستاذ /حسين المسوري والمرحوم يحيي المتوكل وعبد العزيز مرشد وعبد الوهاب عقبات وغيرهم .

رحمه الله واسكنه فسيح جناته والهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه لراجعون .