شيء من فقه الحب والغزل
بقلم/ د. محمد معافى المهدلي
نشر منذ: 13 سنة و شهر و 26 يوماً
الأحد 10 يونيو-حزيران 2007 08:45 ص

مأرب برس ـ خاص

ليست فقط كتب الأدب الإسلامي ملأى بالحديث عن الحب والغزل ، بل حتى كتب التزكية والرقائق والتاريخ الإسلامي ، ولم يكن العلماء والفقهاء بعيدون عن الشعر والغزل النظيف والعفيف ، ولعلّ من أبرز الكتب القيّمة التي أفردت هذا الموضوع بالحديث والتحليل وبيان أوجه الحل والحرمة فيه ، كتاب الإمام ابن القيم "روضة المحبين" حيث تعرض فيه للشعر العربي في أوصافهن وأنواع جمالهن ، وما يحل وما يحرم من النظر ومتعة العين ، وأحكام العشق بين الذم والمدح ، واختلافات العلماء والفقهاء في ذلك ، وختم الكتاب بقوله ق دس الله روحه: "الباب التاسع والعشرون في ذم الهوى وما في مخالفته من نيل المنى" وكتاب الإمام ابن القيم هذا يعدّ من نفائس الزمان العزيزة ودرر العلم المكنونة في هذا الباب ، لما فيه من علاج لأسقام القلوب وأدوائها ، فعليه رحمة الله .

على أن العلماء ابتعدوا عن هذا الفن في الأزمنة المتأخرة ، نظراً لما حاق بالأمة من مدلهمات وفتن ومصائب ، تجعل الحليم حيران ، ونظراً لهذا الانقطاع الطويل ظن البعض حرمة الغزل العفيف والنظيف ، الذي تفتقر إليه ساحتنا الإسلامية ، بعد أن لبّدها البهائميون بشعر الفسق والإلحاد والزندقة والحداثة والمروق من الدين .

ولعلّ هذا الانقطاع الطويل هو عينه أحد أسباب ثورة بعض العلماء على كتاب الإمام يوسف القرضاوي "الإسلام والفن" أو كتابه: "حكم الغناء" أو فتاويه وأقواله المختلفة .

لقد كان الأدب والفن القديم ليس على هذا النحو المعاصر ، لقد كان الأدب والشعر بل والغناء وحتى الطرب وألوان الفن والجمال ، قائمة في الأغلب الأعم على الحشمة والعفاف والحياء ومكارم الأخلاق والشيم والمروءات العربية الأصيلة ، بل كانت هذه هي أبرز سمات الأدب والشعر الجاهلي عموماً ، كما أشار إلى هذا الإمام ابن القيم في كتابه الآنف الذكر.

ألا ما أحوجنا في عصر طغيان الشهوة والأهواء الفاسدة العليلة والمريضة ، إلى معاني الفضيلة والعفاف وأن نعيد الأمور إلى نصابها وأصولها وأسسها الصحيحة .

لعلّ من أشهر القصائد قصيدة الحب والغزل التي قيلت بين يدي المصطفى الكريم صلى الله عليه وسلم قصيدة بانت سعاد لكعب بن زهير ، كما أخرج الحاكم في المستدرك: عن ابن جدعان قال : أنشد كعب بن زهير بن أبي سلمى رسول الله صلى الله عليه و سلم في المسجد:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول * متيم إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد غداة البين إذ رحلوا * إلا أغن غضيض الطرف مكحول

 هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة * لا يشتكى قصر منها ولا طول

 تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت * كأنه منهل بالروح معلول

إلى أن قال:

إن الرسول لنور يستضاء به * و صارم من سيوف الله المسلول ..

(المستدرك رقم: (6477) وسنن البيهقي رقم: (20931) وغيرهما .

يا لله ما أروعها وأحسنها وأجملها من أبيات تكتب بماء الذهب الخالص .

 إن الإسلام لم يأت ليكبت الأحاسيس والمشاعر ، أو ليزهق القلوب المليئة بفيضان العاطفة النبيلة والحب العفيف ، لقد سمع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، ولم ينكر على الرجل ، أو يعنفه أو ينال من مروءته وشهامته ودينه وخلقه .

على أنّ هناك في واقعنا الإسلامي المعاصر تيارات ثقافية تغريبية ، أحست أو شعرت أن هذا الدين يأبى ويرفض الإباحية والمجون والفسوق والضلال والإلحاد والضياع والإغراق في الشهوات ، فتنكرت لهذا الدين ، الذي يسع كل قلب نظيف وعقل واع ، وعاطفة جياشة ، وغريزة تؤرق صاحبها .

فسعت جاهدة لتقنين هذا الهوى الفاسد في الإلحاد والزيغ والضلال ، تارة باسم الشعر الحر ، وأخرى باسم الحداثة والتحديث ، وحيناً آخر باسم الحرية وحرية الفكر والرأي ، وأنه لا يجوز أن يتقيد الأدب بقيد أو شرط ، كما قال أحدهم ، في حلقة إذاعية "إن الأدب "الإسلامي" بهذه التسمية فيه إثارة للعصبيات الدينية والمناطقية ، فالمجتمع العربي فيه النصارى واليهود ، وغيرها من الديانات ، وكذا القول الأدب "العربي" أيضا فيه إثارة للعصبية الكردية والفارسية، والصواب ألا يتقيد الأدب بقيد أو شرط " فهو يريد أدباً منحلاً لا خطام له ولا زمام .

ولا يخفى على كل عاقل ما في هذه الدعوات من مسخ للهوية الإسلامية ، وتدمير للثقافة العربية الأصيلة ، وما تحمله هذه الدعوة من إعلان لتمرير قصائد الإلحاد والزندقة والفسق والفجور .

 لقد وضع الإسلام ضوابط للكلمة الطيبة شعراً وأدباً ونثراً ، وأحاطها بسياج متين من الصدق والعفاف والفضيلة ، وسربلها بجلال وجمال الشعور والإحساس النبيل والنظيف ، فقال تعالى:

وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ{217} الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ{218} وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ{219} إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{220} هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ{221} تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ{222} يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ{223} وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ{224} أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ{225} وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ{226} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ{227} .

فتأمل كيف مهّد تعالى للحديث عن الشعر والشعراء الذين في كل واد يهيمون ، بالكلام عن علاقة العبد بربه وسيده ومليكه الذي يراه ويسمعه ، يرى قيامه وركوعه وسجوده ، وسائر أعماله ، ويسمع كلمات عبده ومناجاته ودعائه وذكره وشكره له ، وتقلبه بين عباد الله الساجدين الراكعين العابدين الحامدين الذاكرين .

 ثم بيّن جل جلاله ما يشغل القلب عن الله وذكره وطاعته من لهو الحديث وشعر فاسد ، وسفاسفٍ للأمور ، وهو ما يفعله الشعراء الأفّاكون الكذابون ، فأعذب الشعر عندهم أكذبه .

 ثم لما ضاقت النفوس وخشيت ووجلت بذلك ، بين سبحانه وتعالى أن من الشعر والأدب ما هو خلاف هذه الحقيقة ، وهو شعر الإيمانيات والعمل الصالح واللهو المباح والذوق الرفيع ، والكلمة الطيبة ، والنخوة الأصيلة ، واللحن الجميل ، في غير ما إغراق أو غلو ، أو شطط ، أو مجون أو فسوق ، وهو أيضاً شعر الكرامة والعزة والنخوة والنصر والإباء والشموخ ومقاومة الفساد والظلم والحيف .

"إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون" .

والله تعالى من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل ،،،

Moafa12@hotmail.com