اليمن.. إلى أين أنتم ماضون بي؟
بقلم/ مريم عبدالله الغرباني
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 28 يوماً
الأحد 17 مارس - آذار 2013 05:14 م
فقط في اليمن,,, ستجد العجب العُجاب.!
ستجد المظلوم يُدافع عن ظالمة وتجد القاتل يُكرم ويقف ليُدافع عن حقوق ضحيته .. ففيها فقط يقتلون القتيل ويمشون في جنازته..
وها هي ذكرى جمعة الكرامة تحل علينا من جديد لتُذكرنا بفاجعة أدمت أفئدة اليمنيين وشكلت لهم صدمة حقيقة وعرت وأسقطت كل الأقنعة التي كان يتستر بها النظام السابق..!!
وها هي الذكرى تعود مجددا ولكنها مع موعد للتنكر لها ولمحاولة طمسها وإسقاطها من ذاكرة اليمنيين ولكن هيهات؟!
فمن قدموا أرواحهم غالية من أجل الوطن لا يستحقون منا ما نفعله بذكراهم.. ولا يستحقون أن نقابل إحسانهم لهذا الوطن وكل الشعب بمكافأة من كانت أيديهم متورطة في التخطيط والتنفيذ والدعوة لما حدث لهم... ولكن لا عجب فأنت في اليمن.
ستُطل علينا الذكرى الثانية مع موعد لإنطلاق مؤتمر الحوار الوطني الذي طالما انتظرناه والمُعول عليه إخراج اليمن من الأزمة التي دخلها منذ أن التفوا على الثورة واجهضوها بالدخول في مسرحية التفاوض حول المبادرة الخليجية أو كما يحلوا لأبناء اليمن الشرفاء بتسميتها "المؤامرة" ومن ثم فصل التوقيع عليها وبعد التوقيع دخلنا في أحداث دامية وفصول ساخنة لم يكن المتضرر الوحيد منها سوى المواطن المطحون الذي يدفع ثمن تلك الصراعات والتي يحاول أصحاب المراكز والقوى المحافظة على مكانتهم وعلى إمتيازتهم دون أن تمس بها مخرجات ونتائج هذه الثورة المؤودة .. ولنا أن نتسأل بأي ذنب قُتلت؟!
قُتلت لأنها جاءت لإخراج الناس من ظلم وجور الحاكم المطلق صاحب السلطات العليا والقبلية والمناطقية والعنصرية إلى سعة الشورى والحرية وحكم الشعب نفسه بنفسه.. ولأنها قامت من أجل مصلحة المواطن البسيط الذي أضنته سنوات الفساد وأكلت منه ومن أحلامه وعمره وشربت.. لأنها قامت لتفرض المساواة في الحق العام والتكافؤ في فُرص الحياة والعمل والتعليم .. ولتُعيد للإنسان كرامته المنهوبة .. وللجمهورية ونظام الدولة حقيقتها التي أُفرغت منها خلال السنوات الماضية.. وهذا ما لا يُراد له أن يكون في اليمن لآنه يتعارض مع مصالح بعض القوى الداخلية والإقليمية والخارجية ولكل ذلك وأكثر قُتلتّ!
وبما أن ما حدث قد حدث ولن يفيدنا الوقوف على الأطلال ولا يفيدنا الغرق في الرثائيات والمبكيات وبما أنا على عتبات مؤتمر الحوار الوطني الذي قُدم له على أنه طوق النجاة والقشة التي يتعلق عليها مصير اليمن ونجاتها مما هي فيه، ورغم أنا غير راضين عن الأعضاء الذين تم إختيارهم ولا على الألية والتقسيمات التي أفرزت تلك الأسماء ورغم توجسنا وخوفنا على مستقبل الحوار .. وتوقعاتنا بأن المخرجات قد أُعد لها سلفاً من خلال تلك التشكيلة والقسمة الضيزى والتي لا تمثل أطياف الشعب اليمن لا بل تُكرس للمناطقية والفئوية لا بل العائلية مجددا فإنا ما زلنا نعول بصوت الشباب الحر الذي تم إختياره ليكون من أعضاء اللجنة..
وأدعوهم "أي الشباب الحر" كما يدعوا الكثير من أبناء الثورة إلى:
-توحيد صفوف الشباب في مؤتمر الحوار الوطني ليُشكلوا قوة ضغط، وليكن لهم القدرة على إيقاف تمرير أي مخرجات ضد إرادة الشعب.
- أن يقف شباب الثورة من خارج لجنة الحوار موقفاً مساندا للشباب المستقل داخل اللجنة وأن يقوموا بتغذية الشباب داخل اللجنة بأهدافهم وطلباتهم التي تضمن حقوق ومصالحه في المؤتمر.
- أن يتواصل الشباب المستقل في الحوار مع الشباب من خارج اللجنة في لقاءات موسعة لتدارس الوضع ولإطلاع شباب الثورة على كل ما يحدث وتشكيل رأي عام ضاغط لتمثيل صوت الشباب وتنفيذ مطالبهم بالحرية والعدالة.
- أن يقوم الشباب المستقل في لجنة الحوار على تعرية كل محاولات الإلتفاف على الوطن ، وفضحها بحيث يستطيع الرأي العام معرفة ما يدور من خلفه وتغيير مسار الحوار ليصب في مصلحة الوطن والمواطن..
وأخيراً .
لقد سئم الشعب اليمني والمواطن البسيط من كل ما يحدث في أروقة السياسة ومن كل تلك المماحكات التي تحدث، والشيء الوحيد الذي يُريده المواطن هي أن يشعر بأن له وطن قادر على حمايته وتوفير متطلبات الأمن الإجتماعي والسياسي والغذائي له، وأن يشعر بدور الدولة والحكومة في حياته وإلا فإن اليمن ستظل غابة يأكل فيها القوي حق الضعيف، ويقتل القوي الضعيف دون رادع من ضمير ولا خوف من عقوبة ،، فمن أمن العقوبة كما هو الحال في اليمن أساء الأدب... وفي ظل هذا الوضع والمعارك القائمة يقف اليمن حائراً متسائلا إلى أين انتم ماضون به ؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالخالق عطشان
صحفيون المختطفون وزنزانة أخرى
عبدالخالق عطشان
كتابات
د . بلال حميد الروحانيماذا يحدث إذا غاب الإسلام
د . بلال حميد الروحاني
صدام أبو عاصمالحوار على الشمعة
صدام أبو عاصم
عبدالباسط الحبيشيإختطاف مؤتمر الحوار الوطني
عبدالباسط الحبيشي
مشاهدة المزيد