آخر الاخبار

”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية السعودية تقرر توطين آلاف الوظائف في هذه المنشآت.. كم عدد فرص العمل التي يستهدفها القرار؟ لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟..تقرير

تحاوروا بمسئولية أرجوكم
بقلم/ توفيق الخليدي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و يوم واحد
الجمعة 05 إبريل-نيسان 2013 04:01 م

تعصف بنا رياح الاختلاف وتتقاذفنا المشكلات يمنة ويسرة كأمواج عاتية ونحن على ذات المركب؛ فإن غرق هلكتم وهلكنا جميعاً وإن رسى على بر الأمان نجيتم ونجينا جميعاً , فلا تجعلوا مجاديفكم معاول هدم ولا يحاولن أحدكم توجيه الأشرعة وفق هواه فإنه ميلاد جديد لعهد جديد وإياكم أن تحاولوا الانتصار لذواتكم فيولد مشوهاً أو ميتاً ومن يفعل ذلك فإنه يضع نفسه في موضع تاريخي أسود لا يشرف أحداً من الناس , إن الاختلال الذي يهز كيان المجتمع في كافة الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية وغيرها إضافة إلى معاناة أبناء الوطن في خارج تحتم على الجميع أن يقف مع نفسه وقفة وطنية تدفعه للتحرك بمسئولية نحو فعل رشيد يسهم في رسم ملامح هذا الوطن ويعيد له المجد المتواري خلف أنانية بعض الشخصيات التي تعد نفسها الوطن وهي تذبح كرامته بفرط أنانيتها , لقد سئمنا من التدهور الذي طال الحياة العامة والخاصة ولم يعد في هذا الجسد المنهك موضعاً لآلام إضافية , يكفيكم أن تلقوا نظرةً فاحصة في وجوه الناس في الشوارع لتقرءوا حكايا الآه التي تنبعث من بين تجعدات السنين المشحونة بالأزمات وغياب الحقوق والخدمات , في براءة الأطفال المذبوحة عند إشارات المرور وفي الطرقات وعلى الحدود , في عين مغترب فقد كرامته وهي يبحث عن لقمة عيش كريمة , ثم ليسأل أحدكم نفسه هل يستحق هذا الشعب العظيم أن تكون هذه حاله؟

إن مهمتكم بقدر ماهي تشريف -بما أنها تتعلق برسم خارطة طريق لمستقبل هذا الوطن - فإنها أيضاً مسئولية عظيمة تتطلب استشعاراً حقيقياً لهذه العظمة متجرداً من كل ما يمكن أن يشتت عن الهدف أو ينحرف بكم عن الجادة, إنكم تصنعون وطناً يتطلع له الملايين وتنتظره الأمة كحلم طال انتظاره وأمل لا ينبغي أن يموت , أرجوكم ترفعوا عن اختلافاتكم , عن خلفياتكم السياسية , عن حظوظ النفس ومحاولات الانتصار للذات , أو لمشاريع ضيقة الأفق, لا تكونوا أدوات صراع إقليمية أو دولية لن نجن منها سوى التفرق والدمار, إن الوطن أمانة في أعناقكم فكونوا يد بناء ودروب عطاء تنالوا على إثرها المجد الذي سيسجله لكم التاريخ في أنصع الصفحات.

تغريدة..

العظماء فقط يستطيعون صناعة المجد لأوطانهم