آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

النظام البرلماني هو الحل
بقلم/ م. عبدالرحمن العوذلي
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً
الإثنين 15 إبريل-نيسان 2013 03:46 م

ما تعانيه  اليمن اليوم هو نتيجة طبيعية وحتمية  للتفرد بالقرار والتعظيم والتبجيل والتقديس لما يسمى بالرئيس المعجزة والذي يملك كل السلطات المطلقة في الدولة بدون رقيب ولا حسيب  .

وصلت الجرأة بالرؤساء العرب إلى أن يتجرأوا على تعديل الدستور وتفصيله على مقاسهم الخاص وفعلوا ما لم يفعله من قبلهم فأرادوا أن يورثوا الجمهوريات في سابقة تاريخية عجيبة كما حدث في سوريا وكان سيحدث في أكثر من دولة عربية لولا قيام الثورات الشعبية مؤخرا لتلغي هذا المشروع الفاشل في توريث الشعوب وبالـتأكيد في إطار الممارسة الديمقراطية والنزاهة الإنتخابية .

العقلية السيكلوجية العربية قديما وحديثا تميل الى تعظيم الفرد وتقديسه مما يصنع منه طاغوتا بشريا يأمر فيطاع وتنفذ كل رغباته ونزواته متجاوزا القانون والدستور فهو القانون والقانون هو كما قال أحد المخلوعين مؤخرا .

المتأمل في ثورة السادس والعشرون من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر والتي قدم فيها اليمنيون آلاف الأرواح وبلغت التضحيات فيها الكثير والكثير حتى نجحت الثورتين في كسر ظلم الإمامة إلى الأبد ودحر الإستعمار إلى الأبد أيضا، ولم تمض إلا سنوات قليلة بعد قيام الثورتين حتى عادت الإمامة بوجه جديد وقناع جديد ، عادت الإمامة بوجهها الديمقراطي الحديث والتي جمعت بين بشاعة الإستعمار الداخلي وبين ممارسة المدرسة الإمامية في الظلم والتعجرف ونهب مقدرات البلد لصالح فئة معينة من المجتمع بينما يتضرع بقية الشعب ويلات الجوع تحت لافتة الجمهورية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة الذي لم يحدث منذ قيام الثورة اليمنية وما حدث هو مجرد إنقلابات عسكرية أو إغتيالات سياسية أو تسليم للسلطة بالقوة نتيجة لثورة شعبية عارمة .

من هنا حتى لا تتكرر تلك المآسي فنحن بعد حوالي خمسين عام من الثورة لم نحقق أبجديات أهداف الثورة في العيش الكريم والتعليم المثمر والحرية الفكرية والسياسية وغيرها من الأهداف المنشودة التي توفر الحد الأدنى للكرامة الإنسانية والتي يجب ان تتحقق بعد قيام ثورة تصحيحية عارمة استشهد في سبيلها الآلاف من الثوار .

تأملت فوجدت السبب الرئيس في كل المشاكل التي تعصف باليمن هو موقع الرئيس أيا يكن فالرئيس مطلق الصلاحيات هو سبب مشاكل اليمن ، يأتي الرئيس معلنا إحترامه للدستور والقانون ثم يمارس الإنقلاب الناعم على الدستور والقانون بشراء الولاءات وتزوير الإنتخابات وخلق أجواء توحي أنه يحمل الأغلبية في ممارسة ديمقراطية أمام العالم تبطن لمفهوم الدكتاتورية في الداخل .

بعد عام ستنتهي الفترة الإنتقالية وسيدخل اليمن في متاهة جديدة إسمها "من هو الرئيس القادم " ومن أي فصيل وإلى أي منطقة جغرافية ينتمي وهل هو رجل توافقي ام لا ..والخ من تلك الدوامة التي ستدخل اليمن في صراعات جديدة من شراء الولاءات والتوازنات ومؤكد أنها ستعصف باليمن ، في أثناء ذلك ستجد الكثير من الأصوات المرتفعة المطالبة بالتمديد للرئيس الحالي لأنه يمثل محور التوافق بين كل الفصائل والمكونات ولأن المصلحة تقتضي ذلك .

والحل في اعتقادي هو التخلص من هذا الموقع إلى الأبد ليصبح هذا الموقع بلاصلاحيات وإنما موقعا شرفيا خالصا بانتهاج النظام البرلماني كنظام حكم في البلد ، وميزات النظام البرلماني كثيرة جدا وتفوق النظام الرئاسي او المختلط خاصة في ظل واقع مثل واقعنا يقدس فيها الأشخاص إلى درجة اللامعقول .

من أهم ميزات النظام البرلماني والتي إن أسقطناها على واقع المجتمع اليمني هو أنها ستلغي الجدل القائم على موقع الرئيس والأموال الطائلة التي ستنفق على ذلك من قبل المؤتمر الراغب بالعودة إلى كرسي الرئاسة وبين مكونات الثورة والتي بالتأكيد لن تفرط في هذا الموقع بعد نجاح الثورة في إزاحة الرئيس السابق .

من المميزات أيضا ان اليمنيين سيتجهون إلى النظام الحزبي والتصويت للقوائم الحزبية بعيدا عن الأفراد وهنا ستبدأ الممارسة الحقيقية للعمل السياسي في اليمن وستكون نتائجها مثمرة بالتأكيد ومن ثمارها سيكون هناك مجلس نواب يملك الكوادر والخبرة بعيدا عن المجاملات والمحسوبيات .

Eng.Abdulrahmann@gmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
مأرب... سُقوط نَصر الله وتَيْس الأمم المتحدة
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-2
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
الحبيب علي زين العابدين الجفريعش الدبابير
الحبيب علي زين العابدين الجفري
د. عيدروس نصر ناصرموسم الحزن والعزاء
د. عيدروس نصر ناصر
مشاهدة المزيد