القتل وسط العاصمة..هل يعبر عن أصالة الإنسان اليمني؟؟
بقلم/ د. عيدروس نصر ناصر
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 15 يوماً
الإثنين 20 مايو 2013 03:55 م

تابعت كغيري من الناس ما جرى مع الفقيدين الشابين حسن جعفر أمان وخالد الخطيب من أبناء عدن في العاصمة صنعاء على أيدي بعض أفراد موكب عرس لآل العواضي والعامري من محافظة البيضاء، وهو حادث مؤلم وبشع بما يحتوبه من الاستهتار والوحشية، وقبل كل شيء لا بد من التوجه بالتعازي الحارة والصادقة لآل أمان والخطيب ونسأل الله أن يلهمهم جميعا الصبر والسلوان وأن يتغمد الفقيدين بواسع رحمته وغفرانه.

ربما لم تكن وراء هذا الحادثة ومعه الكثير من قضايا القتل في اليمن (وما أكثرها) أية دوافع سياسية لكن القتل هو القتل بغض النظر عن دوافعه وأسبابه، لأن إزهاق روح إنسان هو ما قال عنه الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، أن هدم الكعبة لأهون منه، ولو جرى حادث كهذا في دولة تحترم أرواح مواطنيها من تلك التي لم تسمع عن حديث الرسول الكريم، لتسبب في أزمة سياسية قد يكون أقل آثارها إسقاط الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة، ناهيك عن ملاحقة الجناة وإنزال العقوبة القانونية بحقهم.

السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا تتكرر عمليات القتل (الخطأ وغير الخطأ) (والقتل كله خطيئة كبرى، خطأ كان أم عمدا) وفي وسط المدن الرئيسية ومنها العاصمة صنعاء، واجهة اليمن أمام العالم؟

أعتقد أن وراء هذه الحادثة ومثلها العديد يكمن عاملان: الأول هو التفاخر والتباهي بحمل السلاح واعتباره جزء رئيسي مكمل لـ(لرجولة والكرامة)، واستخدامه في قلب العاصمة وفي ظل دولة تدعي أنها تسير باتجاه ان تغدو مدنية وحديثة، وهذا العامل يبقي الأبواب مفتوحة لكل الاحتمالات، والقتل أحدها، والثاني هو ثقافة الاستهتار والاستعلاء (والنخيط) هذه الثقافة التي تجعل صاحبها لا يشعر بـ(رجولته وكيانه وعزته) إلا عندما يتبختر على من سواه من الناس وحينما يلعلع رصاص بندقيته ويريق دم الضحية.

كان أبناء عدن حسن وخالد، يعتقدان أنهما يمارسان حقهما في استخدام شارع عام في عاصمة يفترض أنها عاصمة بلدهما، وعندما بدا سوء الفهم أرادا أن يسلكا العادة العدنية المألوفة: التفاهم مع الطرف الآخر بمناقشة مصدر سوء الفهم وإزالة أسبابه، لكن هذا الطرف الآخر كان قد حسم قراره سلفا، وهو قرار القتل عقابا لهذين (المتطاولين) الذين أرادا أن يرتقيا إلى مستوى أبناء الذوات وينافساهم في استخدام الشارع العام.

جذر المشكلة هو الاختلاف بين ثقافتين لا يمكن الجمع بينهما وتعايشهما: الثقافة المدنية القائمة على إعمال العقل واحترام الآخر والبحث عن أسباب المشكلة لحلها من أساسها وهذا ما تبدى في سلوك الضحيتين، وثقافة النخيط والاستهتار والهمجية القائمة على الاستخفاف بالأرواح واستعذاب إسالة الدماء وإثبات (الرجولة) من خلال تصفية الضحية قبل أن ينبس ببنت شفة: أو المتهم مدان حتى يموت أو يثبت براءته بعد موته وهو ما أبداه مرتكبي جريمة القتل.

أعرف في الشيخ علي عبد ربه العواضي (الذي يقال أن بعض أقربائه من المشتبه بهم في ارتكاب هذه الجريمة) أعرف فيه ذلك الرجل المستقيم وصاحب السلوك المسئول وقد تابعت ما صدر عنه من تصريحات قال فيها أنه يجب القبض على القتلة وتقديمهم للقضاء، وهذا يمثل خطوة أولى في الاتجاه الصحيح وسيكون على الشيخ ومعه كافة آل العواضي والعامري، مساعدة أجهزة الأمن للقبض على القتلة وبذلك سيكونون قد برهنوا فعلا بأنهم صادقون في الحديث عن السعي لبناء الدولة المدنية وقبل هذا وبعده احترام كرامة الناس وتقدير ما لأرواحهم من قيمة.

ليست سارة أخبار القتل مهما كان القاتل والضحية، لكن على الإخوة الذين يتحدثون عن الانتقال باليمن من حكم النخبة أو الجهة أو العائلة أو القبيلة إلى مجتمع الدولة المدنية، أن يرحموا الثيران التي تدفع الثمن كلما تبلطج مستهتر وتطاول مغرور وارتكب مجرم جريمته، وعليهم من ثم تقديم المجرمين للقضاء ليقول كلمته، فهل ستكون جريمة قتل الشابين أمان والخطيب سببا في البدء بمعاقبة الجناة بدلا من معاقبة الثيران التي لا ذنب لها في الجرائم التي يمارسها هواة القتل ومتقني إراقة الدماء.

هذا يتوقف على مدى تمسك أصحاب الحق بحقهم وصرامة السلطة في تطبيق القانون على الجميع، وردع المستهترين ومستبيحي دماء وأرواح الناس.

برقيات:

*يصر السيد وحيد رشيد محافظ عدن ولجنته الأمنية على تأزيم الأوضاع من خلال توجيه قواته بالتعامل العسكري مع كل من يتحدث عن حق الجنوبيين في رفض السياسات القائمة والمطالبة باستعادة الجنوبيين لحقوقهم المهدرة، وما جرى في كريتر منذ يومين دليل على ذلك،. . استمرار القتل على يد محافظ يدعي بأن الثورة أتت به يجعل محافظ الثورة لا يختلف عن محافظ المخلوع، ويجعل ما بعد الثورة لا يختلف عما قبلها.

* يقول الشاعر اليمني الكبير عبد الله عبد الوهاب نعمان:

طُوبَى لِنَفْسِي كَمْ أَحْبَبْـــتُ ذا خُلُقٍ     مِنَ الرِّجَــالِ وكَمْ صَاحَبْتُ ذا شَرَفِ

وَوَيْـــحْ نَفْسِي كَمْ مَرَّتْ عَلى نَتِنٍ     مِنَ النُّفُـــوسِ وكَمْ أَوْفَتْ عَلى جِيَفِ