آخر الاخبار

وفاة أول وزير يمني بفيروس ”كورونا“ حديث رسمي عن ”إبادة جماعية“ ومئات الوفيات يوميا بفيروس ”كورونا“ في صنعاء الحكومة اليمنية تطالب بفصل ملف قضية وصفتها بـ“الخطيرة“ عن مقترحات المبعوث الأممي ”مرتن غريفيث“ بعد تهديد بمقاضاتها وتحميلها مسؤولية اي اغتيالات قادمة قد تطال الاصلاحيين.. ”مراسلون بلا حدود“ تعدل بيان لها أثار جدلا واسعا وحذفت فقرة حشرت فيها ”الاصلاح“ بعد كشف مخطط لاغتياله.. محافظ حضرموت يلتقي قيادات ”المجلس الانتقالي“ ويطالب بـ”استفتاء شعبي لتقرير المصير“ الحكومة اليمنية تكشف رسميا عن توتر مع أرتيريا وتطالب بوقف ”الاعتداءات المتكررة والممارسات الغير مقبولة“ تسفير مرضى يمنيين وترحيل بعض المقيمين .. مصدر مسئول يكشف حقيقة اقتحام مطار سيئون ويوضح ماحدث الديوان الملكي السعودي ينعى رحيل احد أمراء ال سعود شاهد .. أمطار وسيول وأضرار في عدة محافظات يمنية والأرصاد يحذر المواطنين الحوثيون ينعون أحد أبرز رجال الدين الموالين لهم وعبدالملك يعزي بنفسه

في مأرب..من فأر السد إلى كلفوت الكهرباء!!!
بقلم/ بدر الشميري
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أيام
السبت 01 يونيو-حزيران 2013 04:14 م

بعد مرور آلاف السنين، مازلنا نقرأ ونسمع عن حادثة انهيار سد مأرب العظيم، وان سببها فأر حفر بجدار السد ففجّره، أغرق اليمن وشتت قبائله، قيل وقتها تفرقت أيادي سبأ، فدُمرت الحضارة والجنتين، وضاع مجد عظيم، وبدأت الهجرات اليمنية الى شمال الجزيرة العربية وبلاد الشام والرافدين..

 إغراق بلد ،وتفريق امة ،وتدمير حضارة ،يا ترى هل فعلا وراءها فأر؟!! ام هي الإشاعة؟ لتغطية قصور ،وإهمال المسئولين والشعب!!!

إخفاء الحقائق ،وإظهار الأكاذيب والإشاعات،سياسة قائمة،فحادثة انهيار سد مأرب ،وبطلها الأسطورة( الفأر)، ليست صحيحة، ولا يقبلها عقل، وإذا وقفنا على واقع الحادثة، وقرأناها قراءة صحيحة، لأدركنا ان الأسباب الحقيقية لانهيار السد داخلية وخارجية، استهدفت الحضارة السبئية ،من الداخل تمثلت بالحروب الأهلية ،والنزاعات بين الاقيال، ،وضعف الدولة،وانشغالها بالحروب ،وإهمالها لصيانة السد ،ومن الخارج -وهي الأخطر- التدخلات الحبشية والفارسية ،وسعيهما لتفكيك حضارة عظيمة،ويا كثر التدخلات الخارجية -الغافلين عنها- في وقتنا الراهن..

دفنت الحادثة والفأر في كتب التاريخ،وبقيت مأرب والسد، والإشاعة والسياسة والإهمال والتواكل ،والشعب المأسور للإشاعات، بالإضافة الى أبراج الكهرباء وكلفوت، لتسطر حادثة أسطورية أخرى...

هذه المرة لم تتفرق أيادي سبأ ،فالظلام شديد الوحشة، والتفرق ليس من سمته،( الظلام يجمع ولا يفرق،ويشجع على زيادة النسل)- وإنما تجمعت أمام شمعة ،بعد ان حجبت ضربات الأسطورة الجديدة لأبراج الكهرباء الرؤية عن أفراد الأسرة الواحدة،بطلها ليس فأرا-الفأر أخصائي سدود- بل كلفوتا”، ولم تغرق اليمن بالماء، فسد مأرب متماسكا ،ولكنها غرقت بالظلام ، فالكهرباء لا تستطيع الدفاع عن نفسها ،ولا حول ولا قوة لها..

كلفوت الأسطورة اليمنية الحديثة،يذكر عقب كل حادثة ضرب لأبراج الكهرباء،و نسمع كلفوتا ،ولا ندري أهو فعلا ؟؟ وكيف لشخص يرتكب هذا الفعل الإجرامي باستمرار، ويضر بمصلحة عامة، يلحق الضرر بألآف !! ولا عقوبة له!! وأين الدولة والأمن والجيش ؟؟ ام إشاعة-وهي الأقرب- تخفي الأسباب، والدوافع الحقيقية ،ومن يقف وراءها..

كلفوت ليس إلا إسماً يدارى به عن أخطاء وقصور وإهمال الجهات المعنية ،و يغطي عن أسباب حقيقية- السكوت عنها قد يجر البلد الى الأسوأ، والى تخريب مصالح عامة أخرى- من صراعات داخلية ،تضر بالمواطنين، وتنغص حياتهم ،وتدخلات خارجية تتنافس وتتصارع على اليمن ،وتسعى الى زعزعة أمنه،وتدمير بنيته التحتية المتواضعة، والغير كافية،وإغراق الشعب بالمعانات، لإشغاله عن طموحه ومطالبه، وبناء دولته ..

badrhaviz@hotmail.com