رسالة إلى «ليليث»
بقلم/ مسعد عكيزان
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 14 يوماً
الإثنين 24 يونيو-حزيران 2013 12:49 ص
 

"ليليث"

يوماً سأكتب – يا مدارات ارتحالي-

أن التمرد ثورة

طافت على أرجائها صوري

وحوريات أخيلتي

وفي أحضانهن حملنه وجعي القديم

خوفي من الأعراف

ما ورآى حكايات الحنين

يوماً سأدرك –يا معذبتي- سر اليقين

أصل البدايات الجريئة في اجتراح الحرف من بين النجوم

وأراك تنتصبين

فوق الموجة الحدباء

أشرعة تعانقها السماء

ليليث يا لحن الأنوثة والتمرد في دمي

(هل غادر الشعراء) من زمن القصيدة؟!

أم تراه أساي يخنقني

لترتجف الحروف بلحظة النزع الأخير

وأنا هنا قدر شقي

سلبته أحزان الليالي

أبجديات الرثاء

أهتف به

"قدري الكسير

إذا أفقت من الذهول

فلا يهولك منظري

فأنا بقايا ما تركت هنا

فدعينا نستريح

لكي نواصل سيرنا

عبر الفصول

حرفاً يعانق زهو عشتار الجميلة

نوراً خرافيا بهي الكبرياء

قمراً يرافقنا المساء

*ليليث: أسطورة المرأة المتمردة.

(مسعد عكيزان - يونيو2013م) 

 
عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد بن يحيى الزايديطوق النجاة
محمد بن يحيى الزايدي
يحي الصباحينصيحة .....
يحي الصباحي
محمد عبدالحكيم الصلويرسالة من طفلة سورية
محمد عبدالحكيم الصلوي
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضولوطني.......؟
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضول
عبد الرحمن العشماويصرخة دمشقية ..
عبد الرحمن العشماوي
ياسين عبد العزيزترانيم في محراب العشق
ياسين عبد العزيز
مشاهدة المزيد